متصفح مايكروسوفت الأشهر يفقد 50 بالمئة من حصته بعد سيطرته لعقد من الزمن.





غوغل كروم أبرز المنافسين


نيويورك - تراجع برنامج مايكروسوفت إنترنت إكسبلورر بشدة لصالح المتصفحات الأخرى بعد أن كان الأداة السائدة في عالم الاتصال بشبكة الإنترنت لأكثر من عقد من الزمن وفقا لتحليلات شركة متخصصة في الشبكة.
ونقل موقع "سي ان ان" الالكتروني عن شركة "ستاتكاونتر" التي تتبع بيانات الإنترنت قولها إن حصة شركة برنامج إنترنت إكسبلورر من السوق انخفضت لتصبح49 ,9 بالمئة في أيلول موضحة انه على الرغم من أن أكثر الناس لا يزالون يستخدمون المتصفح أكثر من غيره إلا أن حصة المتصفحات الأخرى في السوق أصبحت أكبر.
وتمكنت شركة مايكروسوفت التي سيطرت فيما مضى على نحو 90 بالمئة من سوق المتصفحات عن طريق تحميل متصفحها مسبقا على أجهزة الكمبيوتر ويندوز من التغلب على برنامج "نت سكيب" الذي كان ملك عقد التسعينيات ولذلك السبب واجهت مايكروسوفت دعاوى مكافحة الاحتكار في كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ما اضطر الشركة إلى تزويد مستخدمي ويندوز بقائمة من المتصفحات للاختيار من بينها.
كما أن متصفحات أخرى تفوقت تكنولوجيا مثل موزيلا فايرفوكس وغوغل كروم وأبل سفاري أخذت في الظهور والانتشار حتى انخفضت حصة إكسبلورر من السوق بشكل كبير.
وقال أودان كولين رئيس شركة ستاتكاونتر للأبحاث إن ذلك هو علامة بارزة في حروب متصفحات الإنترنت إذ كان إكسبلورر قبل عامين فقط يسيطر على السوق في جميع أنحاء العالم بحصة تبلغ 67 بالمئة.
يذكر ان برنامج مايكروسوفت اكسبلورر هو متصفح ويب رسومي أنتجته شركة مايكروسوفت وأدرجته كجزء من البرامج التي تتضمن داخل نظام تشغيل مايكروسوفت ويندوز كما أصبح إنترنت إكسبلورر المتصفح الأكثر استخداماً منذ عام 1992.(سانا)



pwm 'Ykjvkj Y;sfg,vv' jjvh[u td s,r hgljwtphj hgljwtphj jjvh[u