بكين تريد وجودا أكبر في الفضاء الخارجي


بكين - قالت الصين انها ستطلق معملا فضائيا سيكون مأهولا لفترات طويلة في غضون حوالي عشر سنوات في خطوة تعتقد انها ستجعلها أقرب الى الولايات المتحدة وروسيا كقوة قادرة على الوصول الى القمر.
ونقلت وكالة انباء الصين الجديدة "شينخوا" الرسمية الاربعاء عن مسؤول فضائي لم تذكر اسمه ان معملا فضائيا تجريبيا سيجري اطلاقه قبل 2016 لاختبار المعدات والتقنيات. لكن من غير الواضح هل سيكون ذلك المعمل مأهولا لفترات طويلة.
وذكرت شينخوا ان برنامج محطة الفضاء سيستخدم تكنولوجيا حالية بما في ذلك المركبة الفضائية شنتشو والصاروخ الحامل "لونج مارش 2اف". ولم تدل الوكالة بمزيد من التفاصيل عن حجم المعامل المزمعة.
وقال المسؤول ان انشاء معمل فضائي مأهول "من شأنه ان يعزز تقدم البلاد العلمي والتقني والابتكار وتعزيز القوة الوطنية في مجملها وسيقدم مساهمة مهمة لزيادة الهيبة الوطنية".
وفي حين ان المشروع الصيني من غير المرجح أن يكون منافسا للمحطة الفضائية الدولية التي تشغلها روسيا والولايات المتحدة ودول اخرى فانه أحدث اشارة الى تنامي قدرات التقنية الفضائية للصين.
واطلقت الصين ثاني مركبة فضائية لها لاستكشاف القمر هذا الشهر بعدما اصبحت الدولة الثالثة فقط التي ترسل رواد فضاء قاموا بالسباحة في الفضاء خارج مركبتهم في 2008.
وتخطط الصين لارسال مركبة غير مأهولة للهبوط على القمر ونشر مسبار يدور حول القمر في 2012 واسترجاع عينات من تربة وحجارة القمر في حوالي 2017. وتحدث علماء عن امكانية ارسال انسان الى القمر بعد 2020.
وتتنافس الصين مع جارتيها اليابان والهند على وجود أكبر في الفضاء الخارجي لكن خططها تواجه تدقيقا دوليا. وتقول بكين ان اهدافها الفضائية سلمية.
وتزايدت المخاوف من سباق للاسلحة الفضائية مع الولايات المتحدة وقوى اخرى بعدما فجرت الصين واحد من اقمارها الاصطناعية للارصاد الجوية بصاروخ من اطلق من الارض في يناير كانون الثاني 2007.







gwdk jo'' gY'ghr lulg tqhzd lHi,g gapk gulg gY'ghr jo''