توقع رئيس شركة غوغل أن يتمكن مستخدمو شبكة الانترنت ذات يوم من تغيير هويتهم للهروب من آثار طيشهم يوم كانوا شبابا لكنها تبقى متاحة للجميع على شبكات اجتماعية مثل فايس بوك.

قال رئيس شركة غوغل التنفيذي اريك شميدت في حديث لصحيفة وول ستريت جورنال انه يتوقع ان يكون بمقدور الشباب تغيير اسمائهم في المستقبل لدى بلوغهم سن الرشد للابتعاد عن سجلات حماقاتهم الشبابية على الانترنت.

واضاف شميدت انه لا يعتقد ان المجتمع يدرك ما يحدث عندما يكون كل شيء متوفرا في متناول الجميع يعرفون به ويسجلونه في اي وقت. ودعا رئيس عملاق محركات البحث الى التفكير في هذه الجوانب كمجتمع. وقال انه يشير الى هذه الأمور ناهيكم عن "قضايا فظيعة مثل الارهاب والوصول الى اشياء شريرة".

واكد شميدت مجددا تركيز غوغل على "الخليوي اولا" متوقعا ان يفتح تطوير اجهزة محمولة متقدمة تكنولوجيا امكانات جديدة للاتصالات وتوزيع الأخبار والمعلومات. وقال شميدت ان ما يجعل الصحف فاتنة ان المصادفة يمكن ان تُحسب الآن "واننا في الحقيقة نستطيع انتاجها الكترونيا".

كما ان تطوير الشبكة المحمولة سيتيح فرصا جديدة للاعلانات الموجهة الى شرائح بحد ذاتها لأن تكنولوجيا استهداف الفرد ستكون متطورة بحيث سيكون من الصعوبة ان يشاهد الأشخاص شيئا أو يستهلكوه دون ان يكون مفصلا بطريقة ما على مقاس اذواقهم وبما يستجيب لاهتماماتهم. وقال شميدت "اننا نعرف مَنْ أنتَ على وجه التقريب وماذا يهمك على وجه التقريب ومَنْ هم اصدقاؤك على وجه التقريب".


y,yg google jfa~v hgafhf :: plhrhj;l gk jgh.l;l jgh.l;l jfa~v google plhrhj;l