.................................................. .................................................. ..............................

  • إن هدف صوم رمضان هو استجابة لله عز وجل الذي قال في كتابه الكريم : بسم الله الرحمن الرحيم
  • (( يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون )) صدق الله العظيم
    فالصيام فريضة بين العبد وربه تكفل سبحانه وتعالى بالمكافأة عليها كما قال في الحديث القدسي
    (( كل عمل ابن آدم له إلا فهو لي وأنا اجزي به )) .
    ومع ذلك فإن للصيام فوائد صحية كثيرة لا يغفل عنها فرمضان هو شهر للتدريب الجسمي والروحي مع
    الامل أن يستمر ذلك لما بعد رمضان .
    وفي عام 1994 عقد المؤتمر الاول لفوائد رمضان الصحية في مدينة الدار البيضاء في المغرب ونوقشت
    فيه حوالي ( 50 ) ورقة بحث من مختلف انحاء العالم ومن قبل علماء مسلمين وغير مسلمين تضمنت
    كثيراُ من الفوائد الصحية لصوم رمضان .
  • راحة لجهاز الهضم :

    رمضان هو فترة راحة للجهاز الهضمي المسؤول عن استهلاك واستقلاب الطعام ، وبالتالي فالكبد ايضاً
    يأخذ فرصة استراحة كونة معمل استقلاب الغذاء الرئيسي في الجسم ، ولتحقيق هذة الغاية على
    المسلمين ان يلتزموا بسنة الرسول (صلى الله عليه وسلم) بعدم الإكثار في وجبة الافطار وقد قال
    صلى الله عليه وسلم : " ما ملأ ابن آدم وعاء شرا من بطنه " . وبهذا يضمن بقاء النشاط وعدم الخمول
    والاستعداد للتمارين المعتدلة بعد فترة راحة قصيرة ألا وهي صلاة التراويح التي ثبت أن حركة العضلات
    والمفاصل في كل ركعة تستهلك 10 سعرات حرارية . ومن الفوئد الطبية أن يبدأ الافطار بتناول بعض
    التمرات ( كما هي السنة النبوية ) فالتمر غني بسكري الغلوكوز والفركتوز اللذين لهما فائدة حرارية
    كبيرة وخاصة للدماغ ، ويفيدان في رفع مستوى السكر في الدم تدريجياً مما يخفف شعور الجوع ويقلل
    الحاجة الى كمية اكبر من الطعام .
  • نقص الوزن المعتدل :

    خلال الصيام ينقص استهلاك السكريات وبالتالي فأن مستوى سكر الدم ينخفض وهذا يجعل الجسم يعتمد
    على مخزونه من السكر لحرقه وتامين السعرات الحرارية اللازمة للأستقلاب ، وياتي مخزون السكر من
    الكبد ومن الكبد بتفكيك مادة ال Glycogen وكذلك من تحطيم الدهون في النسيج الشحمي لتحويلها الى
    سعرات حرارية وطاقة لازمة لفعاليات الجسم وهذا بالتالي ينتح عنه نقص معتدل في وزن الجسم ، ولهذا
    يعتبر الصيام فائدة كبيرة لدى زائدي الوزن ، وحتى لمرضى السكري المعتدل غير المعتمدين على الانسولين ( stable non - insulin diabetes ) .
  • نقص مستوى الكولسترول في الدم :

    أثبتت دراسات عديدة انخفاض مستوى الكولسترول في الدم اثناء الصيام وانخفاض نسبة ترسبه على جدران الشرايين الدموية ، وهذا بدوره يقلل من الجلطات القلبية والدماغية ويجنب ارتفاع الضغط الدموي
    ونقص شحوم الدم يساعد بدوره على التقليل من حصيات المرارة والطرق الصفراوية .
    قال صلى الله علية وسلم : ( صوموا تصحوا ) .
  • أستراحة للجهاز الكلوي :

    بينت بعض الدراسات ان عدم تناول الماء لحوالي 10 - 12 ساعة ليس بالضرورة سيئ بل هو مفيد في
    كثير من الاحيان ،فتركيز سوائل الجسم تزداد محدثة تجففاً خفيفاً يحتمله الجسم لوجود كفاية من مخزون
    السوائل فيه ، وطالما أن الشخص لا يشكو من حصيات كلوية فأن هذا يعطي الكليتين أستراحة مؤقته
    للتخلص من الفضلات ،
    ومع ذلك فالسنة النبوية تقتضي بتاخير السحور والتعجيل في الفطور مما يقلل الفترة الزمنية للتجفف قدر
    الامكان . ونقص السوائل يؤدي لنقص خفيف بضغط الدم يحتمله الشخص العادي ويستفيد منه من يشكو
    ارتفاع الضغط الدموي .



t,hz] wdhl vlqhk