يقبل الكثير من السياح على جمهورية التشيك خلال السنوات الماضية وذلك بعد ان اظهرت التشيك مزيدا من التطور والتقدم في الآونه الاخيره ، فبعد انفصال جمهورية التشيك عن جمهورية السلوفاك ،، خرجت الينا دولتان واحدة ترزح تحت التخلف والظلمه والاخرى بدات تلحق بركب الحضارة الاوروبية وهي التشيك
تعتبر التشيك مقصدا لملايين من السياح في اوروبا اضافة الى السياح العرب كذلك لما تتمتع به من اعتدال في الاسعار والمصحات الطبيعية الاخرى ،، لقد باتت جمهورية التشيك ليست ببعيد عن المانيا الى ان نشأ تعاون بين الدولتين في مجالات عدة نشأ منها الآت وصناعات عدة الى ان ولدت سيارة (سكودا) التشيكية بفضل الاستفادة من الخبرة الالمانية (لذلك تلاحظون الشبه الهائل بين فولكس فاقن الباسات (الالمانية) وسكودا التشيكية اذ انه تعاون مشترك بين الشركتين ،،

خريطة الجمهورية


انها أكثر بلاد العالم مقصداً للاستشفاء لما تتمتع به من ينابيع المياه المعدنية وطين أراضيها الطبي لعلاج العديد من الأمراض مثل الجهاز العصبي والتنفسي والروماتيزم وآلام المفاصل تنظيم الدورة الدموية وإنعاش القلب واستعادة الحيوية والنشاط بالإضافة للعديد من البرامج الخاصة للاستجمام والنقاهة سواء بالعاصمة التشيكية براغ أو ضواحيها
العاصمة وهي (براغ) PRAG



[li,vdm hgjad;