ليلة البون فاير (بالإنجليزية: Bonfire Night ) أو ليلة جاي فوكس احتفال سنوي يتم في بريطانيا بشكل خاص وفي جنوب أفريقيا ونيوزلندا وبعض الجزر التابعة للتاج البريطاني وأجزاء من كندا وكان يحتفل في أستراليا حتى منتصف الثمانينات من العقد المنصرم. يتم الإحتفال بليلة البون فاير في ليلة الخامس من نوفمبر من كل عام؛ وذلك عن طريق إشعال الألعاب النارية ونار البون فاير في كل مدينة وقرية في بريطانيا. سبب الاحتفال هو فشل جاي فوكس الكاثوليكي في عام 1605م في نسف البرلمان البريطاني والقضاء على الملك البروتستانتي جيمس الأول. سعى جاي فوكس إلى تدمير البرلمان البريطاني عن طريق تخزين البارود في مخزن في قبو البرلمان وقام بذلك هو ومجموعة من معاونيه أطلق عليهم: مجموعة البارود. ولكن بسبب اعتراف أحد أفراد المجموعة في الكنيسة لأحد الرهبان عن نيتهم تفجير البرلمان أثناء وجود المالك، أحس الراهب بأن مستقبل البلاد ومستقبل الملك في خطر فقام بتوجيه رسالة من مجهول في القصر وكشف أمر جاي فوكس ومجموعته وأعدموا. بعد ذلك شجع الملك جيمس الأول الناس على إشعال النيران في هذه الليلة من كل عام احتفاءً بفشل المؤامرة وظل الاحتفال بهذه الليلة قائمة منذ أكثر من 400 سنة إلى اليوم. كما دخلت الألعاب النارية كجزء من الاحتفال حديثاً.
بعض التقاليد البريطانية لهذه الليلة هي شوي البطاطا في البون فاير وتناولها، وأيضاً صنع التوفي الغامقة وتوفي التفاح لتناولها في تلك الليلة



Bonfire Night bonfire night