صداقتي لأبي.. هي الصداقة الأولى الحاسمة في حياتي.. فهي ليست كصداقة الكبار.. التي تأتي بمعنى «إذا كبر ابنك خاويه». لكنها صداقة من نوع أعمق.. ولو أنني أعرف كم كان عمري حين

المزيد...


w]dr gl jg]i Hld>>!! Hld fg]i w]dr