بسم الله الرحمن الرحيم
أطلق قوتك من داخلك :: الثقة
صناعة الأهداف وكتابتها في حياة الفرد شيء مهم جدا في عصر تطورت فيه الأدوات والتقنيات الحديثة وصناعة الأهداف تحتاج من الفرد ثقة عالية بالنفس وقبل هذا كله ثقة عالية بعطاء الله حيث يقول الله تعالي في القرآن الكريم "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ" فربنا تعالي يجيب من يدعوه فهو القادر على كل شيء ويقول رسولنا الكريم " تفائلوا بالخير تجدوه " وهذه ترجمة لنص عبارة ( كل ما تتوقعه بثقة تامة سيحدث لا محالة من خير أو شر ) فصناعة الهدف بإيجابية يعتبر توقع وتفاؤل بالخير طالما حددت ما تريد وتفاءلت بحدوثه ستجده لا محالة ..
ملحوظة : على ظهر ورقة الدولار ومئة الدولار مكتوب فيها ثقتنا بالله ..
In God We Trust

نعود لموضوعنا .. وأكتب لك هنا مثلا تعالى الله وله المثل الأعلى ولكن أضرب لك هذا المثل لتقوية الثقة سبب التوفيق والعطاء من الله
لو أن لك صديقا من الناس ولكن هذا الصديق ثري ثراء لا حدود له وهو يحبك كثيرا ويتمنى أن تتيح له فرصة لأن يخدمك أو يسدي إليك معروفا يقعد معك يوميا يستمع إليك .. وانت مثلا حالتك المادية عادية جدا وفي فترة من الفترات احتجت لمبلغ ضئيل من المال هو بالنسبة لهذا الصديق لا يعتبر شيئا .. فمن من سيتبادر إلى ذهنك أن تستلفه وتطلبه .. مع العلم أنه لا يوجد معك أي مكان تأخذ منه غير هذا صديقك .. ؟ بالطبع ستفكر أن تأخذ منه هنا الشاهد من المثل .. , فمثلا لو قلت في نفسك " إذا طلبت منه هذا المبلغ هل سيعطيني أم لا .. ممكن أنه ما يعطيني " طبعا صديقك هذا واثق فيك ثقة عمياء ويتمنى أن تبادله نفس الشعور .. فلو علم أنك قلت في نفسك هذا الشيء .. سيقول بالتأكيد " يا أخي أين الثقة أنا صديقك أنتظر أن أخدمك وأن تتيح لي الفرصة بأي لحظة ارجوك أولا حسِّن الثقة التي بيننا لا تكون متزعزعة كي أعطيك .. لن أعطيك إلا لوحسنت ثقتك بي يا أخي " فلله المثل الأعلى ..
لو دعوت ورجوت وأمللت بعطاء الله واستجابته لدعاؤك ولكن كان في نفسك زعزعة ثقة بعطائه لن يعطيك إلا إن وثقت كل الثقة بالله وعطاءه .. لأن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم علمنا أن من أسباب اجابة الدعاء .. حيث قال " ادعوا الله وانتم موقنون في الاجابة " فاليقين أعلى مراتب الايمان وهي :: اسلام :: ايمان :: يقين ::
الهدف أمل :: والأمل دعاء ورجاء من الله ::
ثقتك بتحقيق الهدف هو مقياس ثقتك بالله وعطاء الله ..
تستطيع أن تجعل الهدف والحلم حقيقة طالما عرفت ووثقت بمن ترجوه وتسأله .. الله عز وجل ..
ختاما أقول لك ما قاله رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم في حديث صحيح ( لو تعلقت همة أحكم بالثريا لنالها ) صدق رسول الله
اصنع هدفك .. تخيله بألوانه .. كأنه تحقق .. اطلبه من الله مالك الملك له خزائن السماوات والارض .. وكلك يقين أنه لن يردك .. هذا الخيط الرفيع بين الدعاء والاجابة ..
أن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان ..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


H'gr r,j; lk ]hog; :: hgerm hgerm ]hog;