لكل من يريد حياة سعيدة هانئة ناجحة من كل النواحي! محاضرة مهمة جدا للدكتور || ابراهيم الفقي رحمه الله ||
كيف تحقِّق أهدافك ، وتعيش في سعادة ورخاء ؟
أنصحكم بقراءة هذا الملخص لمحاضرة رائعة للدكتور ابراهيم الفقي رحمه الله
---------------------------------------------------------------------------------
- الدكتور/ إبراهيم الفقي بابتسامته الودودة ، وظله الخفيف ، وحماسه المتوقد ، وعلمه الغزير، وحبه لله عز وجل ....ألقى المحاضرات وعقد الدورات ، ولم يبخل بعلمه ووقته داخل وخارج المحاضرات ، فجزاه الله خيرا كثيرا .

وفيما يلي ملخص لإحدى محاضراته القيمة
إخواني: إ ن أول خطوة نحو تحقيق أهدافي هي أن أعفو عن كل من أساء إليَّ وأسامحهم
لماذا ؟!!!
لأن ربـي عز وجل أمرني بذلك ، ثم لأن التسامح يخلِّصني من أحقاد الماضي ، فتصفو نفسـي و روحي ، وأنطلق للمستقبل بقلب نقي ، وأتفرغ لكي أضع بصماتي في الدنيا حتى لا أكون زائدا ًعلى الحياة ، أو عالة على المجتمع ؛ بل لكي لا يكون وجودي مثل عدمه .
هذه البصمات هي أهدافي التي أحلم بتحقيقها ... ولهذه الأهداف أنواع هي :
1-أهداف قصيرة المدى ( يتم تحقيقها خلال ستة أشهر )

2-أهداف متوسطة المدى ( يستغرق تحقيقها من سنة إلى خمس سنوات)
3-أهداف طويلة المدى ( تستغرق من خمس سنوات إلى 25 سنة )
ومما يقويني على تحقيق أهدافي أن أربط الهدف الرئيس بهدف آخر مستمر ...فمثلا ًإذا كان هدفي الرئيس هو الإقلاع عن التدخين ، فيجب أن أحدد أهداف أخرى(قِيَم عُليا) تساند هذا الهدف وتعينه على الاستمرار ،
من هذه الأهداف: أن أحافظ على صحتي ، وأعيش حياة بدون عصبية ومشاكل ، وأنفق هذه النقود التي أنفقها على التدخين في شيء آخر يزيد من رفاهيتي وسعادتي...وهكذا تتولد لديَّ قوة تعينني على الاستمرار في تحقيق هدفي .
وإذا كان هدفي الرئيس هو تقليل وزني ، فإذا لم أحدد أهدافاً أخرى تحفِّزني ، فسأشعر بالحرمان من ألوان الطعام الشهي ، و أشعر بأني مظلوم ، و أكون عصبياً... ومع الوقت أعود إلى التهام ألوان الطعام لتعويض ما فاتني ، فيزيد وزني أكثر من ذي قبل...أما إذا ربطت ذلك بشيء محبب إلى نفسي ، مثل أن أصبح رشيقاً ، حسن الهندام ، و جميل الصورة ، وأكثر قدرة على الحركة ، وأكثر قوة على طاعة الله ، وأتمتع بصحة جيدة ، وأستطيع أن أرتدي ما أحب من أنواع الأزياء ، فإنني حينئذٍ سأبدأ - بالإضافة إلى تقليل كميات الطعام- في ممارسة تمرينات رياضية ، ولن أشعر بالتعب أو السأم، أو الحرمان ؛ لأن هدفي الرئيس مدعم بأهداف أخرى جميلة !!
مثال ثالث: إذا كان هدفي الرئيس هو أن اصلي الفجر يوميا ً ، وأحاول أن أنام مبكرا ً ، و أضبط المنبه ، أو اطلب من صديق لي أن يوقظني بالتليفون , لكنني في النهاية أحياناً لا أستطيع النهوض من الفِراش ، لأن آخر جزء من الشيء يكون هو أحب الأشياء إلى النفس ، فكما أن آخر رشفة من كوب العصير هي آخر رشفة ، وكما أن أحلى حبة من عنقود العنب هي الأخيرة ،كذلك يكون أحلى وقت للاستمتاع بالنوم هو آخر الليل ، ولكي أملك القوة على ترك أحلى وقت للنوم ، و التنازل عن دفء الفراش ، يجب أن تضع أهدافاً أخرى محببة إلى قلبي أشجِّع بها نفسي كأن أقول : "إن الاستيقاظ قبل الفجر يجعلني أقف بين يدي الله في الثلث الأخير من الليل ، وهو الوقت الذي يُستجاب فيه الدعاء ، فعندها أكون أكثر قُرباً من الله تعالى ، وأكثر سعادة ، و أشد إخلاصاً ، كما تراني الملائكة من السماء كأحد النجوم ، حيث ينبعث نور من حجرتي إلى السماء لأني قمت من فراشي في هذا الوقت - ومعظم الناس نيام - ووقفت بين يدي ربي !!!
كما أن قيامي في هذا الوقت يكثِّر من عدد المسلمين المخلصين ، فلعل الله تعالى يدفع بهذا الإخلاص البلاء والكرب عن المسلمين "

ولكن إحذر من التحديات التي تقاوم تحقيق الهدف ، و هذه التحديات هي :
1- الخوف :
فالخوف هو العدو الأول للإنسان ، والعقبة الأولى التي تمنع الناس من تحقيق أهدافهم ، وهناك أربعة أنواع من الخوف:

أ-الخوف من الفشل : هو الذي يجعلك تتشاءم وتفقد حماسك لتحقيق الهدف، ويتكون بسبب تجربة فاشلة مررت بها من قبل.
ب-الخوف من ألا يتقبَّلك الآخرون : وهو أن تخشى السعي لتحقيق هدفك خوفاً من أن التغيير الذي سيحدث نتيجة لتحقيق هذا الهدف قد لا يتقبله الآخرون ، ومثال على ذلك : سيدة استطعت –بفضل الله – أن أعالجها من عادة التدخين السيئة ... ولكنها بعد إقلاعها ، بدأت صديقاتها المدخنات في الابتعاد عنها والهروب منها، حتى أنها عادت مرة أخرى للتدخين إرضاءً لهن !!!! فلما اشتكت لي أقنعتها بأن الصديق الحق لا يرفض صديقه ولا يتخلى عنه بسبب عادة تركها ، خاصة إذا كانت هذه العادة سيئة ، فأقلعَت مرة أخرى عن التدخين ولكن بشكل نهائي ، ولم يعد يهمها أن تتقبلها هؤلاء الصديقات أم لا !!!
ج-الخوف من المجهول : وهو خوف قد يشل حركتك ويمنعك من التحرك نحو تحقيق هدفك ، مثال على ذلك : رجل ظل يخاف من كلب الجيران كلما رآه ينبح في وجهه ، فكان ذلك يمنعه أحياناً من الخروج من منزله... ولكنه لما اقترب منه – بعد سنتين- اكتشف أن الكلب بدون أسنان !!! فندم كثيراً على أنه ظل لمدة سنتين يخاف من مجرد صوت!!!!
مثال آخر : "جاءني رجل يشكو من مشكلة تسبِّب له أرقا ًوألما ًشديداً ، وهي أنه عُرض عليه عقد للعمل في فرنسا لمدة سنتين ، ولكنه في نفس الوقت لم يكن قد خرج من مونتريال في كندا طوال حياته ، فسألته : " ما هو أسوأ شيء ممكن أن يحدث لو سافرت إلى فرنسا وعِشت هناك ؟" فكان رده : " هو أن هذا العقد قد يُلغى بعد ستة أشهر " !!!
فسألته :" ما هي أفضل النتائج التي قد تحدث لو قبلت العرض ؟" قال:" أنه سيتمكن من أن يزور الكثير من الدول في أوربا ، بالإضافة إلى تجوُّله في فرنسا ، إلى جانب العائد المادي المُغري، ثم بعد انتهاء عقده ، سيعود إلى مونتريال ويبدأ عمله الخاص"
وبعد العلاج اقتنع بأن يركز تفكيره على المزايا أكثر من العيوب ، وقرر بأن يقبل العقد ، وسافر بالفعل إلى فرنسا مع أسرته ومكث بها لمدة سنتين ، بل و تمتع بكل لحظة منها ، ثم عاد وبدأ عمله الخاص في مونتريال !!!!
فهناك أشياء كثيرة نخاف منها ، مثل المصعد ، أو المرتفعات مثلاً ... ولكننا حين نواجهها نجد أنها عكس ما كنا نتوقع .

د-الخوف من النجاح : هو الذي يجعلك تسوِّف وتماطل في التحرك نحو تحقيق هدفك ، لأنك تعتقد أن نجاحك في شيء معين قد يؤذيك بصورة ٍما ، أو قد يؤذي مَن تحب ، فتتقاعس وتظل مكانك بدون تطوُّر .
وللتغلب على كل أنواع الخوف ينبغي أن تقترب أكثر من الله تعالى... فتشعر بحمايته لك ، كما تدعوه في سجودك أن يوفقك ويسدِّد خطواتك ، ثم تتوكل عليه فتستمد منه القوة على المضي نحو هدفك ، يدفعك اليقين بأنه سيعينك ... ألم يقل سبحانه :" ومَن يتوكل على الله فهو حَسْبُه" ؟!!!
ويساندك الهدف الجانبي وهو أن الله تعالى خلقنا لنسعى في الأرض ونعمرها ، لا لكي نتكاسل ونتقاعس ونتجمد في أماكننا !!!
2- الصورة الذاتية : قد تكون صورتك عن نفسك سيئة ، فتقل ثقتك في قدراتك وتتوقع الفشل، فيمنعك ذلك من أن تتحرك نحو تحقيق هدفك ، ولكن بتعديل هذه الصورة وبناء الثقة في النفس تبدأ حركتك الإيجابية نحو الهدف .

3- المؤثرات الخارجية : مثل الأهل ، أو السُّلطة ، أو الأصدقاء ، أو كبير العائلة مثلاً ، الذين يتسببون لنا في إحباط يُضعِف هِمَّتنا ويُقعدنا عن السعي نحو تحقيق الهدف ...والصحيح أنه لا ينبغـي لك أن تترك أحدا ًيؤثر على قراراتك ، أو أهدافك ، أو حتى حالتك المزاجـية بدون إذنك الشخصي !!!
وللتغلب على هذه المؤثرات الخارجية ينبغي أن نقتدي بالرسول صلى الله عليه وسلم حين حاربه كل مَن في مكة ، وأغروه بكل الطُرُق ليترك دعوته ، فأقسم قائلاً : "و الله لو وضعوا القمر في يميني والشمس في يساري على أن أترك هذا الأمر ...ما تركته ، حتى يُظهِرَه الله ، أو أهْلَك دونه " !!!
4- المماطلة والتسويف :
لا تؤجل أبداً عمل اليوم إلى الغد، بل عِش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك ، وعِش بالإيمان ، والأمل ، والحب ، والكفاح ، وقدِّر قيمة الوقت ...و استمتع بشمس اليوم ، فقد لا تُشرق عليك شمس الغد !!!

و الآن دعنا نتحدث عن التوازُن في حياتنا :
ما هي الأركان السبعة لحياة متَّزِنة ؟!!!
1-الركن الروحاني : وهو ينقسم إلى ثلاثة أقسام :
أ-حب الله عز وجل ، فالله سبحانه يحبك أكثر مما تتخيل !!! فهو الذي خلقك بيديه الكريمتين ،وفضَّلَكَ على سائر مخلوقاته بنعمة العقل ،ألا يكفيك أنه سوَّى خَلقك فجعل قامتك مستوية ، شامخة ... ولم يجعلها منحنية ذليلة مثل قامة الحيوانات؟!
ب-التسامح المتكامل : فإذا كرهت سلوك معين من إنسان ، فلا تكره الإنسان نفسه ، بل ينبغي أن تفصل بين الشخص وسلوكه ، وأن تحسِّن سلوكياتك قدر المستطاع بالحب والعطاء المتبادل في الله ، فكما نحب في الله ، ينبغي أن نكره في الله ، ونتسامح في الله .
ج-العطاء بدون شروط : فينبغي أن أكون مِعطاءً ، دون أن أتذكر ما أعطيت ؛ بل أعطي ابتغاء مرضاة الله ، ولا أنتظر الأجر إلا منه سبحانه ، فإذا أرسلنا حُب فإننا سنتلقى أيضاً حُب !!!

2-الركن الصِّحي : فقد تكون عاداتك الغذائية غير سليمة ، وقد يكون الإنسان مدخِّناً ...فكيف تكون الحياة متوازنة بدون صحة جيدة ؟!!!
لذا ينبغي أن نحافظ على صحتنا لأنها نعمة من الله تعالى ، وسوف نُسأ ل عنها يوم القيامة ، وكما أهتم بنفسي ، يجب أن أهتم أيضاً بالآخرين من حولي...وكلما تحسنت صحتي ، كلما زاد إنتاجي وأصبحتُ أكثر نشاطاً وحيوية ، فعلى سبيل المثال لأنني أحب الله تعالى وأشعر بأنني أقابله في الصلاة ، فأنا أشعر بعد انتهائي من الصلاة أنني أريد أن أصلي أكثر !!!
3-الركن الشخصي : فينبغي أن يكون في حياتي جانب خاص بي ، ووقت أقضيه في الاسترخاء ، فأهتم بأجازاتي ، وأنطلق إلى أحضان الطبيعة لتغيير روتين حياتي ، وتجديد نشاطي .
4-الركن العائلي : فينبغي أن تكون علاقتك بإخوانك وأهلك وجميع أفراد عائلتك طيبة ، ولكن لا تنس أنك لا تملك أولادك ، وأن لكلٌ منهم له شخصيته ، فينبغي أن تنمِّي فيه مواهبه و لا تُصر على أن يكون نسخة منك ، بل اعطِه مساحة من الحرية تكفيه ليعيش شخصيته الفريدة ، فأنت تربيه ليعيش في زمن يختلف عن زمنك ، لذا ينبغي أن تدعه يكتشف ما خلق الله له من مواهب فريدة ، ليستغلها في أن يرسم لنفسه طريقاً نحو تحقيق أهدافه الخاصة به
5-الركن الاجتماعي :إن علاقتك بالمجتمع حين تكون طيبة فإنك تعيش حياة متزنة ...لأن الإنسان كائن اجتماعي بطبعه ، ولقد خلقنا الله جميعا لنتعارف ونتعاون على تعمير الأرض ،ألم يقُل سبحانه و تعالى : " وجعلناكُم شُعوبا ًوقبائل لِتَعارفوا" ؟!! إذن ينبغي أن يكون لك أصدقاء ؛ ولكن بشرط أن تنتقيهم كما تنتقي أطايب الثمَر .
6-الركن المِهَني : لكي أحيا حياة متوازنة ، ينبغي أن أكون ناجحاً في عملي بالجد والاجتهاد والمثابرة ، وليس بالاعتماد على الحظ .

7-الركن المادي :إن النقود طاقة أرضية تشد إلى الأسفل ، لذا لا ينبغي لك أن تعتمد عليها كثيرا ً حتى لا تهبط بك إلى الوحل ، بل اجعل حب المال في يدك ، وليس في قلبك ، واستمع إلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم :" تَعِسَ عبد الدِّرهم ، تَعِسَ عبد الدينار " !!!!
فالفقير الذي لا يهمه إلا المال يظل فقيرا لأنه لا يشبع بل يظل يقول :" هل من مزيد ؟!" والغني الذي لا يهتم إلا بالمال فقير أيضاً لأنه لا يستمتع بحياته ، لأن همه الأكبر هو جمع المال وتكديسه .
أما الإنسان المتوازن فهو الذي يشعر بلذة حين يتصدق من ماله ويعطيه للمحتاجين .
فإذا أردت لنفسك حياة متوازنة ، وهادئة ، وسعيدة ، فيجب أن يتغلب الركن الروحاني في حياتك على بقية الأركان، وعندئذٍ تحس بالنعيم الحقيقي !!!

فإذا تعاملت مع كل ركن بما يرضي الله ،بمعنى إذا راعيت صحتك بما يرضي الله ، وتعاملت مع نفسك ، وعائلتك ومعارفك ومالك ومهنتك وزملائك كما يريد الله ، صارت حياتك كالجنة ، لأنك تعيشها وفق قانون خالقها (وهو أعلم بخَلقه) ...ومن ثم تحيا حياة هانئة سعيدة ، ثم تنعم بآخرة سعيدة أيضاً ، لكنها خالدة لأنك أرضيت الله عز و جل !!!!
وفي كل يوم ينبغي لك-قبل أن تنام - أن تخلِّص نفسك من أحقاد هذا اليوم ومشاكله ، وتتعلم من التجارب التي خُضتها لتستفيد منها في المستقبل .... فتجدِّد نفسك ، وتغسل روحك ، وتعيش في كل يوم وكأنك إنسان جديد .
ولابد أن تسأل نفسك : أين أنا الآن من هذه الأركان السبعة ؟
أين أنا : هذا هو الواقع .
ماذا أريد: هذا هو الهدف.
لماذا أريد الهدف : هذا هو السبب (كلما كان عندك أسبا ب أكثر ،وكانت هذه الأسباب محببة إلى نفسك كلما زادت قوتك وطاقتك للتحرك نحو تحقيق الهدف)
متى أريد تحقيق الهدف : هذا هو الزمن .

كيف أستطيع الحصول علىالهدف :
( من خلال المصادر ، والتحديات...وكلما نجحت في التغلب على التحديات كلما سهل تحقيق الهدف)

وماذا بعد أن تحقق هدفك؟!!!
في هذه المرحلة تحتاج إلى رؤية مستقبلية ، وأُفُق واسع لتدرك ماذا تفعل ،
وتذكر أن :
"أحب الأعمال إلى الله تعالى أدوَمها و إن قلَّت "

وتذكر أيضاً أن الله تعالى خلق بداخلنا حِكمة داخلية ، كما أنه – سبحانه - يجدد كل شيء بداخلنا إلا الأفكار،
إن الله لا يُغيِِّر ما بقومٍ حتى يغيِّروا ما بأنفسهم "

***
الهدف وقانون الاعتقاد:
إن الاعتقاد يولِّد الفعل ، لأنه يدفعني لكي أتصرف، والفعل يحقق الهدف .
كيف تحقق أهدافك عن طريق العقل الواعي ؟ من خلال كتابة أهدافك ، و أسبابها ، ثم قراءتها كثيراً ، وخاصة قبل النوم ، كما ينبغي لك أن تفكر فيها دائماً حتى تصبح جزءاً منك ، فتضعها- بالتدريج - في صورة فعل.
كيف تحقق أهدافك عن طريق العقل اللاواعي ؟ من خلال الاسترخاء ، ثم التأمل ، والتخيل...فإذا تخيلت أنك حققت حلمك ، فإن هذا الحلم سيتحقق بإذن الله إذا عملت على تحقيقه ، ولم تستسلم للتحديات والعقبات التي تواجهك .
ولك أن تستمع إلى قول "جورج برنارد شو" : " يرى بعض الناس الأشياء كما هي ويتساءلون :
" لماذا؟ " ... أما أنا فأتخيل الأشياء التي لم تحدث وأقول :
(( لِمَ لا ؟!!))
***

إستراتيجية د.إبراهيم الفقي لتحقيق الهدف:
إن كلمة استراتيجية تعني خطة ، أو مفتاح لباب مغلق...و أول بنود هذه الاستراتيجية ، أو الخطة ، أو أول سنون المفتاح هي:
1-التوكُّل على الله حق التوكُّل ( أي أن جوارحي تسعى نحو تحقيق الهدف، ولكن عقلي وقلبي يعتقدان بيقين جازم أن التوفيق لا يأتي إلا بإذن الله وتوفيقه )
2-الوضوح ( يجب أن يكون الهدف واضحا ً ، و محدَّدا ً ؛ فلا تَقُل: "أريد أن أتعلم اللغة الإنجليزية ، بل قُل– مثلاً- أريد أن أتقن مهارة التحدث باللغة الإنجليزية في خلال سنتين " )
3-السِّرِّية ( إحتفظ بهدفك لنفسك ، كي لا تتأثر بآراء و قرارت خارجية )
4-خذ قرارك بحزم ، بناء على معلومات صحيحة ودقيقة ، ولا تخش َالفشل، فالقرارات الفاشلة يأتي بعدها قرارات حكيمة بناءً على التجربة واكتساب الخبرة ، كما أنك يجب أن تكون مستعداً لتحمُّل نتائج قراراتك .
5-الرغبة القوية في تحقيق الهدف .
6-الاعتقاد أن الله تعالى لا يضيِّع أجر مَن أحسن عملا ً.
7-ربط الهدف بقيَم عُليا ، (فأي شيء أربطه بشيء يسعدني ، فإن مخي سوف يتقبله حتى إن كان خطأ ، مثل التدخين ...وأي شيء يرتبط لديَّ بالألم ، فإن المخ يرفضه ، حتى إن كان صحيحا ً ، مثل الرياضة )
8-الالتزام التام ( فالإنسان أحياناً يفشل ليس بسبب نقص القدرات،لكن بسبب النقص في الالتزام ؛ وعلى سبيل المثال : نجد " توماس إديسون " مخترع المصباح الكهربائي قد فشل في أكثر من عشرة آلاف محاولة قبل أن يصل لاختراع هذا المصباح، ورغم محاولة الجميع من حوله أن يثبطوا من عزيمته ، ويقنعوه بأنه فاشل كبير ...إلا أنه كان يرد عليهم دائما ً: " أنا لم أفشل ، و إنما اكتشفت 9999 طريقة لا تصلح لاختراع المصباح الكهربائي" ؛ وظل يعمل بالتزام ، ولم ييأس... لأن كل خطة تفشل كانت بالنسبة إليه خطوة للأمام ، فظل يعمل بالتزام حتى حقق حلمه الذي استفاد منه العالم أجمع حتى وقتنا هذا !!!
8-المرونة : فالإنسان الأكثر مرونة يكون أكثر قدرة على التحكم في نظام حياته .
9-الاحتفاظ بالحماس متَّقداً دون أن يفتُر ، عن طريق مخالطة الناجحين المرتبطين بهدفي ، فإن مجرد رؤيتهم تلهب الحماس.
10-مساعدة الآخرين : فعندما تحقق هدفك اجعل من نفسك مصباحا ًيُضيء للآخرين ، وكلما أعطيت للآخرين ، سواء من عِلمك ، أو قوَّتك ، أو جاهك ، أو وقتك ، أو مالك ، أو خبرتك ، أو مهارتك في عمل شيء ما.... فسوف يعطيك الله أكثر وأكثر ، هل تريد الدليل ؟! إنه قول الحبيب صلى الله عليه وسلم : " الله في عَون العبد مادام العبد في عَون أخيه " مع الفرق بأنك تعين أخيك بقوَّتك المحدودة ، وينما يكافئك الله تعالى و يعينك بقوَّته اللا محدودة !!!!
وكما نعلم فإنه في كل يوم يُصبح مَلَك يدعو ربَّه قائلاً :" اللهم اعطِ مُنفقاً خَلَفاً ، و اعطِ مُمسِكاً تَلَفاً " !!!

و الآن أخي الفاضل، أختي الفاضلة تذكرروا أن :
الشتاء هو بداية الصيف ، والظلام هو بداية النور
والضغوط هي بداية الراحة ، والتوتُّر هو بداية السعادة
والفشل هو بداية النجاح
و أنا لن أتمنى لك حظاً سعيداً ، بل أتمنى لك أن تخطط ، ثم تسعى لتنال حظك السعيد بنفسك ،
و عن طريق كفاحك !!!!

منقول



g;g lk dvd] pdhm sud]m ihkzm kh[pm ;g hgk,hpd hgk,h]d pdhm dvd] sud]m