تفسير سورة الإخلاص لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي - القرآن الكريم
أهلا وسهلا بك إلى معهد توب ماكس تكنولوجي.
  1. ما شاء الله تبارك الله ( يا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك )
  2. معهد توب ماكس تكنولوجي | أعلى قمة للتكنولوجيا الحديثة في الشرق الأوسط - صرح علمي متميز
  3. طريقة تسجيل عضوية في معهد توب ماكس تكنولوجي بشكل سريع
    مع ملاحظة أن التسجيل مجاني ومفتوح طيلة أيام الأسبوع عند تسجيل العضوية تأكد من البريد الالكتروني أن يكون صحيحا لتفعيل عضويتك وأيضا أن تكتبه بحروف صغيره small و ليست كبيرة تستطيع أيضا استخدام الروابط التالي : استرجاع كلمة المرور | طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية
  4. اشترك ألان في خدمة رسائل المعهد اليومية لتعرف كل جديد اضغط هنا للاشتراك
التفاصيل : الردود : 2 المرفقات : 0 المشاهدات: 690 مشاهدة
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق…

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-18-2018, 01:00 PM
  2. تفسير سورة الليل كاملا لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي
    بواسطة نبيل الكهالي في المنتدى القرآن الكريم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-02-2016, 08:46 PM
  3. تفسير سورة الليل الدرس الثاني لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي
    بواسطة نبيل الكهالي في المنتدى القرآن الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-13-2015, 11:37 AM
  4. تفسير سورة القدر (097) : لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي
    بواسطة مصمم راقي في المنتدى غذاء الروح رمضان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-29-2010, 02:36 AM
  5. تفسير سورة الناس: لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي
    بواسطة سائر في ربى الزمن في المنتدى القرآن الكريم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-21-2010, 09:38 AM

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو مجلس الادارة
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    5,350
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي تفسير سورة الإخلاص لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي

    تفسير سورة الإخلاص صفات الألوهية وأسماء الله الحسنى . لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي

    الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا و انفعنا بما علمتنا وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
    القرآن أُنزل أثلاثاًوقد جمعت سورة الإخلاص أحد الأثلاث وهو الأسماء والصفات : أيها الأخوة الكرام، سورة اليوم هي سورة الإخلاص، ووالله ما تهيَّبْتُ شرح سورة تهيُّبي لشرح هذه السورة، كيف لا وهي تعدل ثلث القرآن، كيف لا وهي تتحدَّث عن الله تعالى:
    ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ*اللَّهُ الصَّمَدُ*لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ*وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ﴾
    لهذه السورة أسماء عديدة؛ سورة الإخلاص، سورة التوحيد، سورة التَّجريد، سورة التفريد، سورة الجمال، هذه كلها أسماء لهذه السورة العظيمة، كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في سنة الفجر سورة الكافرون وسورة الإخلاص، و قد قيل: إن القرآن أُنزل أثلاثاً، ثلاثة أنواع، أو ثلاثة أقسام، ثلثٌ منه أحكام، وثلث منه وعدٌ ووعيد، وثلث منه أسماء وصفات لله عز وجل، وقد جمعت سورة الإخلاص أحد الأثلاث وهو الأسماء والصفات، وقد قال عليه الصلاة والسلام:
    (( أَيَعْجِزُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَقْرَأَ ثُلُثَ الْقُرْآنِ فِي لَيْلَةٍ فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَيْهِمْ، وَقَالُوا: أَيُّنَا يُطِيقُ ذَلِكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ فَقَالَ: اللَّهُ الْوَاحِدُ الصَّمَدُ ثُلُثُ الْقُرْآنِ.))
    [ رواه البخاري عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِي اللَّه عَنْهُ ]
    طائِفَةٌ من الأحاديث الشريفة التي تُبَيِّنُ عظَمَة هذه السورة :
    ((أَنَّ رَجُلاً سَمِعَ رَجُلاً يَقْرَأُ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ يُرَدِّدُهَا فَلَمَّا أَصْبَحَ جَاءَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ وَكَأَنَّ الرَّجُلَ يَتَقَالُّهَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّهَا لَتَعْدِلُ ثُلُثَ الْقُرْآنِ))
    [البخاري عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ]
    (( كَانَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ يَؤُمُّهُمْ فِي مَسْجِدِ قُبَاءَ فَكَانَ كُلَّمَا افْتَتَحَ سُورَةً يَقْرَأُ لَهُمْ فِي الصَّلَاةِ فَقَرَأَ بِهَا افْتَتَحَ بِقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ حَتَّى يَفْرُغَ مِنْهَا ثُمَّ يَقْرَأُ بِسُورَةٍ أُخْرَى مَعَهَا وَكَانَ يَصْنَعُ ذَلِكَ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ فَكَلَّمَهُ أَصْحَابُهُ فَقَالُوا: إِنَّكَ تَقْرَأُ بِهَذِهِ السُّورَةِ ثُمَّ لَا تَرَى أَنَّهَا تُجْزِئُكَ حَتَّى تَقْرَأَ بِسُورَةٍ أُخْرَى فَإِمَّا أَنْ تَقْرَأَ بِهَا وَإِمَّا أَنْ تَدَعَهَا وَتَقْرَأَ بِسُورَةٍ أُخْرَى، قَالَ: مَا أَنَا بِتَارِكِهَا إِنْ أَحْبَبْتُمْ أَنْ أَؤُمَّكُمْ بِهَا فَعَلْتُ وَإِنْ كَرِهْتُمْ تَرَكْتُكُمْ وَكَانُوا يَرَوْنَهُ أَفْضَلَهُمْ وَكَرِهُوا أَنْ يَؤُمَّهُمْ غَيْرُهُ فَلَمَّا أَتَاهُمْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخْبَرُوهُ الْخَبَرَ فَقَالَ: يَا فُلَانُ مَا يَمْنَعُكَ مِمَّا يَأْمُرُ بِهِ أَصْحَابُكَ وَمَا يَحْمِلُكَ أَنْ تَقْرَأَ هَذِهِ السُّورَةَ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أُحِبُّهَا، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ حُبَّهَا أَدْخَلَكَ الْجَنَّةَ. قَالَ أَبُو عِيسَى: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ صَحِيحٌ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ مِنْ حَدِيثِ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ ثَابِتٍ وَرَوَى مُبَارَكُ بْنُ فَضَالَةَ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ رَجُلاً قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أُحِبُّ هَذِهِ السُّورَةَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ، فَقَالَ: إِنَّ حُبَّكَ إِيَّاهَا يُدْخِلُكَ الْجَنَّةَ ))
    [الترمذي عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ]
    ((عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ: لَقِيتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَابْتَدَأْتُهُ فَأَخَذْتُ بِيَدِهِ قَالَ: فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا نَجَاةُ هَذَا الْأَمْرِ؟ قَالَ: يَا عُقْبَةُ احْرُسْ لِسَانَكَ وَلْيَسَعْكَ بَيْتُكَ وَابْكِ عَلَى خَطِيئَتِكَ قَالَ: ثُمَّ لَقِيَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَابْتَدَأَنِي فَأَخَذَ بِيَدِي فَقَالَ: يَا عُقْبَةُ بْنُ عَامِرٍ أَلَا أُعَلِّمُكَ خَيْرَ ثَلَاثِ سُوَرٍ أُنْزِلَتْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالزَّبُورِ وَالْفُرْقَانِ الْعَظِيمِ قَالَ: قُلْتُ: بَلَى جَعَلَنِي اللَّهُ فِدَاكَ قَالَ: فَأَقْرَأَنِي قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ثُمَّ قَالَ: يَا عُقْبَةُ لَا تَنْسَاهُنَّ وَلَا تَبِيتَ لَيْلَةً حَتَّى تَقْرَأَهُنَّ قَالَ: فَمَا نَسِيتُهُنَّ مِنْ مُنْذُ قَالَ لَا تَنْسَاهُنَّ وَمَا بِتُّ لَيْلَةً قَطُّ حَتَّى أَقْرَأَهُنَّ قَالَ عُقْبَةُ: ثُمَّ لَقِيتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَابْتَدَأْتُهُ فَأَخَذْتُ بِيَدِهِ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخْبِرْنِي بِفَوَاضِلِ الْأَعْمَالِ فَقَالَ: يَا عُقْبَةُ صِلْ مَنْ قَطَعَكَ وَأَعْطِ مَنْ حَرَمَكَ وَأَعْرِضْ عَمَّنْ ظَلَمَكَ ))
    [أحمد عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ ]
    هذه طائِفَةٌ من الأحاديث الشريفة التي تُبَيِّنُ عظَمَة هذه السورة، وكيف أنَّها تعْدِلُ ثُلُثَ القرآن.سورة قُلْ هو الله أحد الله سورةٌ تَصِفُ الله سبحانه وتعالى وتَصِفُ أحدِيَّتَهُ وصَمَدِيَّتَهُ: بَقِيَ السؤال: ما وَجْهُ هذه العَظَمَة أو أين تَكْمُنُ هذه العَظَمَة؟ أقول وبالله المُستعان: إنَّ سورة قُلْ هو الله أحد الله سورةٌ تَصِفُ الله سبحانه وتعالى، وتَصِفُ أحدِيَّتَهُ وصَمَدِيَّتَهُ وأنَّهُ لا مثيل له، ولِهذا الكلام تفْصيلات، ربنا عز وجل يقول للنبي عليه الصلاة والسلام:
    ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﴾
    جواباً لسؤال بعض الكفار الذين سألوا النبي عليه الصلاة والسلام قائِلين له: يا محمَّد، صِفْ لنا ربَّك؟! أَمِنْ ذهب؟ أم من نحاس؟ فَنَزَل قوله تعالى:
    ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ*اللَّهُ الصَّمَدُ ﴾
    لهذه:
    ﴿ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ*وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ﴾
    وجاءَهُ جماعَةٌ أُخْرى وقالوا له: يا محمَّد اُنْسُب لنا ربَّك؟ فَنَزَل قوله تعالى:
    ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ*اللَّهُ الصَّمَدُ ﴾
    وبعض المفَسِّرين على أنَّ هذه السورة نَزَلَتْ عدَّة مرات، حينما اتَّحَدَتْ المناسبة نزلَتْ عِدَّة مرات، بعضُهم يقول: إنَّها مَكِّيَّة، وبعْضُهم يقول: إنَّها مَدَنِيَّة.كَلِمَةُ (هو) إذا عادَتْ على ما بعْدها فَهِيَ ضميرُ الشأن : قال تعالى:
    ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ* اللَّهُ الصَّمَدُ ﴾
    (هو) يُسَمِّيها علماء النَّحْو والبلاغة ضَمير الشأن، لأنَّ الضمائِر كُلَّها تعود على ما قبلها، تقول: جاء زيْد، وأكل طعامَهُ، فالهاء ضمير يعود على زَيْد، وأيُّ الضمائر على الإطْلاق المُسْتَتِرة والمتَّصِلَة والمنفصِلة حيثما ذُكِرَتْ تعود على ما قبلها، إلا ضميراً واحِداً في اللغة، هو هذا الضمير: قلْ هو، ضميرُ الشأن يعود على ما بعْدَهُ، فقال بعض العلماء: ضمير الشأن هو الخبر الحقُّ الصادِق، وهو يعود على الذي لا يغيبُ عن الأنْظار أبداً، ويعود على الشيء الذي لا يخْفى على أحَدٍ، وهو يعود على الله سبحانه وتعالى، قُلْ هُوَ - مثلاً - نبأٌ عظيم، قال بعضُ الشعراء:
    لِكُلِّ شيءٍ إذا ما تَمَّ نُقْصـانُ فلا يُغَرَّ بِطِيبِ العَيْشِ إنْسانُ
    هي الأمور كما شاهَدْتها دُوَل ٌ من سَرَّهُ زَمَنٌ ساءَتْهُ أزْمانُ
    وهذه الدارُ لا تُبْقي على أحَدٍ ولا يدوم على حالٍ لها شانُ
    * * *
    كَلِمَةُ (هو) إذا عادَتْ على ما بعْدها فَهِيَ ضميرُ الشأن، الشيءُ العظيم والذي لا يسْتطيعُ أنْ يُنْكِرَهُ أحدٌ، والذي لا يخْفى على أحدٍ دون أنْ تعود على شيءٍ قبلها، فَهُوَ ضميرُ الشأن، أيْ يعود على شيءٍ عظيم لا يخْفى على أحدٍ، قل هو نبأٌ عظيم، قل هو الله أحد.
    هي الأمور كما شاهَدْتها دُوَلٌ من سَرَّهُ زَمَنٌ ساءَتْهُ أزْمانُ
    * * *
    وكلمة (قُلْ) أيْ أمْرٌ إلهي للنبي عليه الصلاة والسلام أنْ يُبَلِّغَ من حَوْلَهُ ممن يدْعوهم إلى عبادة الله، أنْ يبلِّغهم هذا النص بِحَرْفِيَّتِه، لأنَّ الحديث القدسي:
    (( إنَّ روح القُدُس نفث في رَوْعي أن لن تموت نفْس حتى تسْتكمل رزقها))
    [ رواه الطبراني في المعجم الكبير عن أبي أمامة]
    روحُ القُدُس نفَثَ في رُوع النبي عليه الصلاة والسلام، فَنَطَقَ بما نفَثَ به روح القُدُس فكان الحديث القُدْسي، لكنَّ القرآن الكريم بِكَلِماته وحُروفِهِ وترْتيب سُوَرِهِ وحَرَكاتِهِ وسَكَناتِه وتفْصيلاته وجُزْئِياته من الله سبحانه وتعالى نصاً ومعْنىً، يُؤَكِّد هذا المعنى سورة:
    ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﴾
    فضل أسماء الله الحسنى : أما كلمة (الله) فقال العلماء: هذا اسم عَلَمٍ على واجب الوُجود، وواجب الوُجود هو الله سبحانه وتعالى، والله سبحانه وتعالى له أسْماءُ أفْعال، وله أسماءُ ذات، وبعضهم يقولون: له صِفات، والحقيقة الصِّفَةُ تُكْتَسَب، مثلاً: فُلانٌ كريم، وكَرَمُ فُلان مُكْتَسَبٌ من الله عز وجل، فَهُوَ في الإنسان صِفَة، ولكنَّ كَرَم الله عز وجل ذاتِيٌّ في ذاته عز وجل، فهو اسم من أسْماء الله الحُسْنى، لذلك قال تعالى:
    ﴿ وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾
    [سورة الأعراف: 180]
    وتقول: فُلانٌ غَنِيّ، فَهَذِهِ صِفَة، فإذا قُلْتَ: الغَنِيّ وعَرَّفْتها وأطْلَقْتَها فَهِيَ اسم من أسماء الله، الغَنِيّ والقدير والسميع البصير والحق والعدْل والحكيم وقد جاء في بعض الأحاديث الشريفة:
    (( إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْماً مئة إِلَّا وَاحِداً مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ))
    [البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ]
    (( إِنَّ لِلَّهِ تَعَالَى تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْماً مئة غَيْرَ وَاحِدٍ مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ الْغَفَّارُ الْقَهَّارُ الْوَهَّابُ الرَّزَّاقُ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ الْقَابِضُ الْبَاسِطُ الْخَافِضُ الرَّافِعُ الْمُعِزُّ الْمُذِلُّ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ الْحَكَمُ الْعَدْلُ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ الْحَلِيمُ الْعَظِيمُ الْغَفُورُ الشَّكُورُ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ الْحَفِيظُ الْمُقِيتُ الْحَسِيبُ الْجَلِيلُ الْكَرِيمُ الرَّقِيبُ الْمُجِيبُ الْوَاسِعُ الْحَكِيمُ الْوَدُودُ الْمَجِيدُ الْبَاعِثُ الشَّهِيدُ الْحَقُّ الْوَكِيلُ الْقَوِيُّ الْمَتِينُ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ الْمُحْصِي الْمُبْدِئُ الْمُعِيدُ الْمُحْيِي الْمُمِيتُ الْحَيُّ الْقَيُّومُ الْوَاجِدُ الْمَاجِدُ الْوَاحِدُ الصَّمَدُ الْقَادِرُ الْمُقْتَدِرُ الْمُقَدِّمُ الْمُؤَخِّرُ الْأَوَّلُ الْآخِرُ الظَّاهِرُ الْبَاطِنُ الْوَالِيَ الْمُتَعَالِي الْبَرُّ التَّوَّابُ الْمُنْتَقِمُ الْعَفُوُّ الرَّءُوفُ مَالِكُ الْمُلْكِ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ الْمُقْسِطُ الْجَامِعُ الْغَنِيُّ الْمُغْنِي الْمَانِعُ الضَّارُّ النَّافِعُ النُّورُ الْهَادِي الْبَدِيعُ الْبَاقِي الْوَارِثُ الرَّشِيدُ الصَّبُورُ ))
    [الترمذي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ]
    معرفة كل اسم من أسْمَاء الله الحسنى معرفة وافية طريق دخول الجنَّة : إياكم أنْ تفهموا أنَّهُ من قرأها أو من حفِظَها أو من عَدَّها ورَتَّبَها دخل الجنَّة، بل من عَرَفَ كُلَّ طَرَفٍ منها وهنا مَوْطِنُ الشاهد، ماذا تعرف عن اسم اللطيف؟ وماذا تعرف عن اسم الرحيم؟ وماذا تعرف عن اسم القويّ؟ وماذا تعرف عن اسم الغنيّ؟ وماذا تعرف عن اسم الحكيم؟ لو سألنا أحداً من الناس: ماذا تعرف عن اسم الحكيم؟ قال: أيْ الحكيم حكيم، فربنا حكيم! معنى ذلك أنَّهُ لا يعرف شيئاً! فَلَو ذكر لنا آيةً تُؤَكِّدُ حِكْمَتَهُ، وآيةً ثانية، وثالثة، ورابعة، ومضى من الوقت ساعة وساعتان وثلاثُ ساعات وهو يحدِّثُك عن الحكيم فهذا قد عرف طرَفاً من اسم الحكيم، يجب أن تَعْرِف كل اسم من أسْمَائِهِ الحسنى معرفة وافية حتى تَسْتَحِقَّ دخول الجنَّة.
    (( إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْماً مئة إِلَّا وَاحِداً مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ))
    [البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ]
    لذلك الله عز وجل قال:
    ﴿ وَعَلَّمَ آَدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴾
    [ سورة البقرة : 31 ]
    قِيل في تفسير هذه الآية: الأسماء كلها هي أسماء الله سبحانه وتعالى، لأنَّه عَرَفَها، وتعلَّمَهَا، وأقْبَل عليها، وهفَتْ نفْسُه إليها، قال تعالى:
    ﴿ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى ﴾
    [سورة طه: 116]
    لأنَّه أعلى منْكُم، لقد تعرَّف إلى أسماء الله الحسنى، وهذا واجبٌ علينا أن نتَعَرَّف إلى أسمائه الحسنى.آيات كونية دالة على لطف الله تعالى وجماله : اسم (اللَّطِيفِ) مثَلاً هل عنْدَكَ دليل على لُطْفِ الله سبحانه وتعالى؟ قال تعالى:
    ﴿ وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ ﴾
    [سورة النمل: 88]
    أي هذه الجبال الشَامِخَة الرَّاسخَة التي تَظُنُّها لِرُسُخوِها وِلضخَامَتِها وشمُوخِها سَاكِنة إنَّما هي متَحَرِكة تَمُرُّ مَرَّ السَحَاب، والسَحَاب يَمُرُّ بِلا صَوْت، هذا من لُطْفِ الله عز وجل، بخلاف مُحَرِّك صغير ليَولِد الطاقة الكهربائية فإنه يُزْعِج المَّارة، والمُشْتَرين، والبائِعِين، أو طائرة تَحْمِل ثَلاثمئة رَاكِبْ تَملأ الدُنْيا صَخَباً وضجِيجاً، فمن أسماء الله اللَّطِيف، بينما هذه الجبال، وهذه الأرض تَمُرُّ مَرَّ السَحَاب ثَلاثِين كيلو متراً في الثَّانية الواحِدة، ففي الدقيقة ثَلاثون كيلو متراً ضرب سِتيِّن، الحاصل ألف وثَمَانُمئة كيلو متر في الدقيقة، ففي الساعة ضرب سِتِّينْ، أرقام مُذْهِلة! ودون أن تسمع أدنى صوت، هذا من اسم اللَّطيفْ، والطفْل الصغير حينَما يُغَيِّر أسْنَانَه يَدُ الله اللطيفة تعمل، فهذه السِّنّ تَذُوبُ جُذُورها شَيْئاً فشَيْئاً حتّى تُصْبِح السِّنُ مُتَحَركةً، ثم تخْتَلِط معَ لُقْمَة الطعام من دُونِ مُخَدِر، ومن دُونِ ألَمٍ شَديد، هذا اسم الله اللَّطيِفْ، والهواء يؤَكِد اسم الله اللَّطِيفْ، والماء كذلك لا لونَ له ولا طَعْمَ ولا رائِحَة، اسم الله الجميل، إنّ الله جَمِيل، خلَق الجَمال، والأزْهار، والأطْيَار، والأسْماك، والأشْجار، أشْجار الزينَة، الألوَان، زُرْقَة البَحر، زُرْقَة السَماء، وكلها جمال ساحر أخّاذ تؤكد اسم الله الجميل. من أسماء الله القَّويْ، هذا له أرضْ التي نحن عليها ما وَزْنُها؟ خَمْسَة آلاف مِلْيار مِليار طُنْ، قال تعالى:
    ﴿ وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴾
    [سورة الزمر: 67]
    فلو اجْتَمَعُ سُكَّانُ الأرض كُلِهِمْ على زَحْزَحَة جبل قاسيون هل يَسْتَطيعون؟ قال تعالى:
    ﴿ وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ ﴾
    [سورة النمل: 88]
    آيات أخرى كونية دالة على اسم الواسع واسم الغنيّ والقَوِيّ : قال تعالى:
    ﴿ وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴾
    [سورة الزمر: 67]
    لذلك ماذا تَعْرف عن اسم القَّوِيْ؟ هذه الأرض بِضَخامتِها وبِجِبالها وصحاريها وسُهولِها وبِحارِها، الماء مثلاً لا ينْضَغِط، فَلَو وضعت الماء في مُكَعَّب، وفوق المُكَعَّب مِكْبس لا يسْمح بِتَسَرُّب الماء، فَلَو وضَعْتَ على هذا المِكْبس مئة طن لم ينْضَغِط الماء ولو ميِلِيمِتْراً واحداً! قالوا: هناك منطقة في الكَوْن وفي الفضاء اسْمُها الثقوب السَّوْداء، لو دَخَلَتْها الأرض لأصبَحَتْ بحجم البيْضة لأنها تنضغط، وزْنُها كَوَزْن الأرض، خمْسَة آلاف مليار ملْيار طنّ، والمليار تِسْعَة أصْفار، ستة أصْفار المليون، والمليار ألف مليون، ومليار مليار تسعة وتسعة، وخمسة آلاف فيها ثلاثة أصفار، أي واحدٌ وعشرون صفراً أمامها خمسة، هذه الأرض بِضَخَامتِها إذا دخَلَتْ إلى المناطق السوْداء في الكون تُصبح كالبيضة بالضبْط في حجْمها، ويبقى لها وزْن الأرض، ما هذه القِوى الهائِلَة التي تضْغط الأرض، مع أنَّ الماء وحْدَهُ لا يسْتطيع البشر جميعهم أنْ يضْغَطوه! هذا طَرَفٌ عن اسم القَوِيْ.
    وطرفٌ عن اسم الغَنِيّ، فهذا عطاؤُنا كثير كثير، وعلينا أنْ نُقَنِّنَ في الماء مهما كثُر وفاضت الأنهار، وهذا واجب ديني ووطَني، والنبي عليه الصلاة والسلام كان يتوَضَّأ في بُسْتان فَفضَل من الإناء فضْلة فَرَدَّها في النَّهْر، وقال عليه الصلاة والسلام: " ينْفَعُ بها الله قوْماً آخَرين"، فالتقْنين واجبٌ وطَني وديني، نَهْر الأمازون ثلاثمئة ألف متر مكعَّب في الثانِيَة، والمَجرَّة الواحدة فيها ألف مليون ملْيون كوْكَب أو نجْم، والعلماء بأحْدث رقم قَدَّروا أنَّ هناك مليون ملْيون مَجَرَّة! اسم الواسع واسم الغنيّ والقَوِيّ، فهذه البطيخة مثلاً كُلُّ بذْرة يُمْكن أنْ تكون نبات بطيخ، وفي كُلِّ نبات سبْع عشرة بطيخة تقْريباً، هذا عطاؤُنا، والبذور عالم قائِمٌ بِذاتِه، فماذا تعرف عن اسم القويّ والغنيّ والحكيم والقدير والرحيم العَدْل الحَكَم؟
    (( إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْماً، مئة إِلَّا وَاحِداً، مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ ))
    [ متفق عليه عن أبي هريرة]
    الأسْماءُ الحُسْنى جُمِعَتْ في اسمٍ واحدٍ هو الله وهو عَلَمٌ على واجب الوُجود : لا بد أنْ تشْهَدَ طَرَفاً من رحْمَتَه حتى تعرف اسم الرحيم، ولا بدّ من أنْ تشْهَدَ طرَفاً من لطْفِهِ حتى تتيَقَّنَ من اسم اللَّطيف، هذه الأسْماءُ الحُسْنى جُمِعَتْ في اسمٍ واحدٍ هو الله، وهو عَلَمٌ على واجب الوُجود، والأسْماءُ كُلُّها أسْماءُ صِفات، لكِنَّ كلمة الله هي اسم الذات الأعْظم، لذلك: "قُلْ هو الله"، فَكَلِمَة الله جَمَعَتْ الأسْماء الحُسْنى كُلَّها، فماذا عَرَفْتَ عنها؟ وماذا عرفْتَ عن المانع؟ فَلَو أنَّ هذه الأسْنان ظَلَّتْ تنْمو فماذا يحْدُث؟ ينْكسِرُ الفكّ، ولو أنَّ هذه العِظام ظَلَّتْ تنْمو ماذا يحْدُث؟ مرَضٌ خطير اسمُهُ العَمْلَقَة، أنْ يُصْبح الإنسان عِمْلاقاً، ولو أنَّ هرمونات النمو تَوَقَّفَتْ عن العمل، يُصبحُ الإنسانُ قزَماً، فهو سبحانه المانع القابِض والباسط، مَن أمَدَّ هذه العِظام بالنُّمُو؟ الله سبحانه وتعالى، ومن أوْقَفَها عند هذا الحدّ؟ الله سبحانه وتعالى، فأسْماء الله سبحانه وتعالى لا بد أن تأخذ من حَيّز عقولنا وتفكيرنا اهْتِماماً كبيراً، ويجبُ أن نتعَرَّفَ إليها كُلَّ يوم، من أحْصاها دخل الجَنَّة، إذا أحْصَيْتَها سَعِدْتَ بها، وإذا أحْصَيْتها عَرَفْتَ الله سبحانه وتعالى،" قل هو الله أحد "، فكلمة (الله) تعني هذه الأسْماء كُلَّها، اسمُ الحكيم مثَلاً، ماذا تعرِفُ عن حِكْمَتِهِ؟ جعل لك عَيْنَيْن، ولم يجْعَلْهُما واحدة، لو أنَّ هناك عَيْناً واحدة لَرَأيْتَ بُعْداً واحِداً، لَرَأيْتَ الأشْياءَ مًسَطَّحة، ولكنَّك بالعَيْنَيْن تراها بأبْعادٍ ثلاثة، ترى الطول والعرض والعُمْق، جعل العَيْنَيْن في مغارةٍ تقيهِما التَّلَف، في مَحْجَر العَيْن، جعل فوقهما حاجِبَيْن، وفوْقهما رُموشاً، وجعل لهما جَفْنَيْن، والجَفْنَان يمْسحان هذه الطَّبَقَة الشفافة، ويُعَقِّمانها من كُلِّ مادَّةٍ غريبة، ولئلا يلْتَهِبَ الجَفْنان جعل لهما رُموشاً، وجَعَلَك ترى الألْوان الدقيقة، مئة وثلاثون مليون عُصَيَّة ومخْروط في شَبَكَة العَيْن، وهذه العَيْن جعل مُدَّة انْطِباع الصورة جزءاً من خمْسين من الثانِيَة، فأنت بها ترى الأشْياء مُتَّصِلة لا مُنْفَصِلة، ومن جعل هذه الأُذن وعَتَبَةً للسَّمْع، ولو أنَّ هذه العَتَبَة انْخَفَضَتْ لما نِمْتَ الليل، صَوْتُ ارْتِطام الهواء على وَجْهِك لا يجعلك تنام الليل، قال تعالى:
    ﴿ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ ﴾
    [سورة القمر: 49]
    فهذه العَتَبَة لا تقِلُّ ولا تزيد، اسمُهُ الحكيم، من جعل الشعْر على رأسِك؟ ولم يجْعَل فيه أعْصاباً حِسِيَّة؟ الحكيم، لو أنَّ في الشَّعْر أعْصاباً حِسِيَّة لوَجَب أن تذهب للمستشفى لِتَحْلِقَ رأسك إذْ تحْتاج إلى تخدير، فالله اسمُهُ الحكيم، ومن جعل هذه العِظام وهذه المفاصِل، ولولا هذا المفْصل الذي في اليد كيف تأكل؟ ومن جعل هذه التجْعيدات في جِلْد الأصابِع؟ لولاها لما أمْكَنَكَ أنْ تثْنِيَ أصابِعَك، ومن جعل هذا الجلْد على عقد الأصابع مُخَطَّطاً؟ من أجل أن تُحْسِنَ مسْكَ الأشْياء، ومن جعل الشَّعْر ينْبُت في الأنف إذْ له وظيفة خطيرة ولا ينبت في الفم؟ اسمه الحكيم، ومن جعل طول اليَدَيْن بِهذا الطول المُناسب؟ اسمه الحكيم، ومن جعلهما مُتساوِيتينْ؟ فالخياط يأخذ طول يَدٍ واحدة، اسمه الحكيم، ومن جعل لك الهضْم مُيَسّراً من دون أنْ تشْعُر؟ ومن جعل هذا الغذاء مُتناسباً في قِوامه ولونه وطعامه ومضْمونه وطَعْمه، فاسمُ الحكيم اسمٌ واسِع جداً، ولا بد لنا أنْ نُفَكِّر في هذا الاسم؛ اسْمُ الحكيم واسْم الجامع والمانع والباسط والقابض والرافع والخافض والمُعزّ والمُذِل.
    إذا كان الله معك فَمَن عليك؟ وإذا كان الله عليك فَمَن معك؟
    * * *
    التعمق في أسْماء الله الحُسْنى سبيل السعادة : قال تعالى:
    ﴿ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءاً فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ ﴾
    [سورة الرعد: 11]
    قد ترى رَجُلاً يبْكي وهو ملء السَّمْع والبصر، فَمَن أبْكاه؟ الله سبحانه وتعالى، قال تعالى:
    ﴿ وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى ﴾
    [سورة النجم: 43]
    قد تضيق الأمور وتضيقُ حتى تنْفجِرَ بالبُكاء، وأنت رجُلٌ ولك أوْلاد وزَوْجة، وقد تتيَسَّرُ الأمور حتى تضْحك، فَمَن أبْكاك؟ الله سبحانه وتعالى، ومن أضْحَكَكَ؟ الله سبحانه وتعالى، ومن أعْطاك؟ الله سبحانه وتعالى، فلو تَعَمَّقْتَ في أسْماء الله الحُسْنى لَسَعِدْتَ بها، فيكْفي أن تقول: الله الرحيم، والله العَدْل، ولو عَرَفْتَ عدالته لذهلت، كان أحدهم يطوف حول الكعْبة ويقول: ربِّ اغفر لي، ولا أظنُّ أنَّك تغْفر لي، فقالوا: يا هذا ما أشَدَّ يأْسَكَ من رحْمَة الله! فقال: ذَنْبي عظيم، فقالوا له: وما هو؟! فَحَدَّثَهُم عن ذنْب عظيمٍ جداً، دخل بيتَ رجل وقتله وولده وسلب ونَهَب، وأعْطَوْهُ فيما أعْطَوْهُ دِرْعاً ذَهَبِيَّةً عليها بَيتَين من الشِّعْر، فلما قرأهما وقع مغشيّاً عليه:
    إذا جار الأمير وحاكِمــاهُ و قاضي الأرض أسْرف في القضاء
    فَوَيْلٌ ثمَّ وَيْلٌ ثمَّ وَيْــــلٌ لِقاضي الأرض من قاضي السمـاء
    * * *
    أسماء حسنى أخرى عن عظمة الله وعدالته : هل تخاف الله سبحانه وتعالى؟ وهل تخاف عَدَالة الله سبحانه وتعالى؟ هل تخاف حكم السماء؟ وهل تخاف أن يقول لك أحدٌ: أشْكوك إلى الله؟ وهل تعرف ماذا تعني عدالة الله سبحانه وتعالى؟ قال تعالى:
    ﴿ إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ ﴾
    [سورة البروج: 12]
    وهل تعرف عن اسمه: الجبار؟ والقهار؟ وماذا تعرف عن غِناه؟ كيف أخْشى الفقْر، وأنا عبد الغَنِيّ، إذا أعْطى أدْهَش، وهو يُعْطي بِغَيْر حِساب، اُنظر إلى السماوات والأرض وما فيها من كواكب ونجوم، جعلها زينةً للسماء والدنيا، نُجوم ومَجَرات من أجل أن تكون زينةً لك في الدنيا، اسمه الغنِيّ، لذلك الحديث يطول عن أسماء الله الحُسنى وحَبَّذا لو تَتَبَّع كُلُّ أخٍ كريم اسْماً من أسْماء الله الحسنى، وجاء على هذا الاسم بِآيةً من الكون، على اسم اللطيف والودود والرحيم، هذه الأزْهار لِمَ خُلِقَت؟ لِتُأكل! لا والله، لِتُشاهَد وتُشمّ، فهذه مَوَدَّةٌ مِمَن؟ من الودود قال تعالى:
    ﴿ وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ ﴾
    [سورة البروج: 14]
    أنواع الفواكه مصدرها من اسم الودود، أما القمْح فهو من اسم المُقيت، الله المُقيت، هناك غِذاءٌ أساسي تقْتاتُ به، وهناك غِذاء ثانوي تتفَكَّهُ به فهو من اسم الودود، إذْ يتَوَدَّدُ لك، قال تعالى:
    ﴿ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ﴾
    [سورة الإسراء: 70]
    معنى كلمة (أحد) : من الآن فصاعِداً، كلما سمعتَ كلمة الله فإنَّما تعْني الأسْماء الحسنى كُلَّها، لأنَّ الأسْماء الحُسنى كُلَّها جُمِعَتْ في كلِمَة (الله)، اسمُ الله الأعْظم، يا الله يعني يا رحمن، يا رحيم، يا قوي، يا لطيف، يا حَكَم، يا قدير، يا مُقْتَدِر، يا مُعِزّ، ويا رافع، يا مُعْطٍ، "قل هو الله" أَعرفْتُم الله تعالى؟ واللهِ لو مَضَتْ السِّنون ما عَرَفْنا طرَفاً من اسمٍ من أسْماء الله الحُسْنى! لكن أخْذُ القليل خيرٌ من تَرْك الكثير، لا يَحُدُّهُ حادٌّ ولا يُحيطُ به مخْلوق، نحن مخْلوقون ولكنَّ الله هو الخالق.
    الآن كلمة (أحد) لا تعني واحداً، فالواحد شيءٌ، والأحدُ شيءٌ آخر، تقول: هناك قلَمُ واحِدٌ على هذه الطاوِلَة، قد يكون هناك شيءٌ آخر، ونظارَةٌ واحِدة، أما أحد فَهِيَ تعْني أنَّهُ واحِدٌ ولا شيء معه، ولا شيءَ سِواه، هذا قَوْلٌ، فَكَلِمَة أحد تعني أنَّه واحدٌ من جهة، ولا شيء معه من جِهَةٍ أُخْرى، وكلمة (أحد) تعني أنّه ليس كمثله شيء، أما كلمة (واحد) فهي تعْني أنَّهُ لا شريك له، فالله رحيم، وليس هناك مخْلوقٌ يرحم كالله عز وجل، هو وحده الرحيم والقويّ واللطيف، فلا قَوِيَّ معه ولا لطيف غيره، فَهُو أحَدٌ في أسْمائِه، هو رحيمٌ وليس معه رحيمٌ آخر، وَقَوِيٌّ وليس معه قَوِيٌّ آخر، وقديرٌ وليس معه قديرٌ آخر، كلمة (أحد) تعني واحِداً في أسْمائِه، أسْماؤُهُ حُسْنى، وهو أَحَدِيٌّ في أسْمائِه، لو كان معه جِهاتٌ أُخْرى تسأله وتسأل غيره، ولكنَّهُ أحدٌ لا شيء قبله، ولا شيء بعده، ولا شيء مثله، ولا شيء مُقارب له، هذا معنى كلمة (أحد)، "قل هو الله أحد" لذلك لا يجوز أن يوصَفَ مخْلوقٌ في الأرض بِكَلِمَة أحد، كلمةُ (أحد) لا يُوصف بها إلا الله سبحانه وتعالى.
    شيء آخر، وهي أنَّ كلمة أحد إذا تأمّلتها تيقَّنْتَ أنْ لا مَوْجود إلا الله، ولا فاعل في الكون إلا الله، هذه حقيقة يجب أن تُشاهِدَها فإن شاهَدْتَها سَعِدْتَ إلى الأبد، وإن لم تُشاهِدْها شَقيتَ إلى الأبد، فإذا قطعْتَ آمالك من غيرهِ وُجوداً وفِعْلاً، ماذا ينقطِعُ مع هذه الآمال؟ تنقطِعُ العلائِق والرغائِب، وتُخْلِصُ الوِجْهة لله سبحانه وتعالى، وتكون بهذا ممن صَفَتْ نفْسُه، وممن رأى الله في كُلِّ شيء، وإذا رأيْتَهُ في كُلِّ شيء سَعِدْتَ بِقُرْبِهِ في كُلِّ شيء، وهذا هو الذي قاله الصُّوفِيون: لا بد من التوحيد، والفرق بين المؤمن وغيره أنَّ المؤمن لا يرى إلا الله، ولا موْجود سِواه، ولا أحد معه، هو الرب والإله والمُتَصَرِّف والمُعْطي والمُغْني والمُقيت والرزاق والمُعِزّ والمُذِلّ والحكيم والعليم، هو الحكيم ولا حكيم سِواه، وهو الرؤوف ولا رؤوف سِواه، وهو المُتعالي ولا مُتعالِيَ سِواه، هذا معنى الأحَد، فكلمة أحد تعني أنَّهُ أحَدٌ في أسْمائِه، وأسْماؤُهُ كُلُّها حُسْنى، فَـ (قُل هو الله أحد) تعْني أنَّهُ واحِدٌ في أسْمائِه.
    الصَّمَد يعْني الذاتي : ثمَّ قال تعالى:
    ﴿ اللَّهُ الصَّمَدُ ﴾
    هذه الأسْماء ليسَتْ مأخوذة عن سِواه، ذاتِيٌ في أسْمائِهِ، أحَدِيٌّ في أسْمائِه، فهذه الأسماء الحسنى، التسْعة والتسْعون اسماً التي ذَكَرْناها قبل قليل، الله سبحانه وتعالى واحِدٌ فيها، وَصَمَدٌ فيها، معنى أَحَدٌ أيْ لا يُشْرِكُهُ فيها أحد، رحيمٌ ولا رحيمَ سِواه، أما الصَّمَد فَرَحْمتُهُ من ذاته وليْسَتْ من غيره، فإذا كان الإنسان صاحب منصب، وله سُلْطة وحَوْل وطَوْل ولكن بِكِتابٍ بسيطٍ يصدر عمَّن هو أعلى منه يعْزِلُهُ عن هذا المنصب! فهل هذا صَمَدٌ؟ لا، هو مُفْتَقِرٌ لِمَن هو فوْقَه كي يُقِرُّهُ على منصبِهِ، فهذا لا يُسَمى صَمَداً، لكنَّ الله تعالى وُجوده صَمَديّ، ليس مُفْتَقِراً لشيءٍ آخر، مثلاً الإنسان، هل هو صَمَدٌ؟ لا، هو مُفْتَقِرٌ للهواء، فَلَو حُرِمَ الهواء لمات، ومُفْتَقِرٌ للماء فلو مُنِع عنه لمات، ولو مُنِعَ عنه الطعام يموت كذلك، فهل هو صَمَدٌ؟ لا، يفْتَقِرُ إلى زَوْجَة وإلى أوْلاد، فمعنى الصَّمَد يعْني الذاتي، وهناك معانٍ أُخْرى سَوْف أُحَدِّثُكم عنها بعد قليل، فالإنسان - كما قلتُ آنفاً - إذا عرف أَحَدِيَّةَ الوُجود وعرف الفاعِلِيَّة تَحَرَّرَ من الرَّغْبة، والرغْبَة أصْل قُيودٍ كثيرة، الطَّمَعُ أذَلَّ رِقاب الرِّجال، وتَحَرَّر من الرَّهْبة وهي أصْل قُيودٍ كثيرة، فإذا تَحَرَّر من الرغبة والرَّهْبة صارَ حُراً وعَبْداً لله، كُنْ عبْد الله فعَبْدُ الله حُرٌّ، أما الكافر فهو عَبْدٌ لِشَهْوَتِهِ، وعَبْدٌ للدِّرْهم والدِّينار، وعَبْدٌ للخميصة، وعبْدٌ لِفَرْجِهِ وبطْنِهِ، أما عبد الله فَهُوَ مُتَحَرِّر مِن كُلِّ قَيْدٍ سببُهُ الخوف أو الطَّمَع، لأنَّك إذا رأيْتَهُ أحَداً في وُجودِه وفاعِلِيَّتِهِ قَطَعْتَ الآمال ممن سِواه.إذا شَهِدْنا أحَدِيَّة الله واسْتَغْرَقْنا بها سَعِدْنا في الدنيا والآخرة : مَعْنى (أحد) دقيقة جداً، كم هناك من قِوى تبْدو على السَّطْح وهي كُلُّها لا تعْني شيئاً، وليس إلا الله، هناك قُوَّتان عظيمتان تمْلِكان سِلاحاً نَوَوِياً، فَبِحَسَبِ الظاهر أنَّ مصير العالم بِيَدِهِما، قال تعالى:
    ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﴾
    هو القَوِيّ، قال تعالى:
    ﴿ إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾
    [سورة يونس: 24]
    إنْ رأيْتَهُ أحَداً في أسْمائِهِ ورُبوبِيَّتِه وصفاته وفي وُجوده وأُلوهِيَّتِه وفي تَصَرُّفِهِ وغِناه قَطَعْتَ الآمال عمن سِواه، وتَحَرَّرْتَ من القُيود التي أصْلها الرغْبة والرَّهْبة، وهذه هي حال الكَشْف! شَهِدْتَ الله في كُلِّ شيء.
    وفي كُلِّ شيء له آيةٌ تَدُلُّ على أنَّهُ واحِـدٌ
    * * *
    فإذا شَهِدْتَ أحَدِيَّتَهُ واسْتَغْرَقْتَ بها سَعِدْتَ في الدنيا والآخرة، أيْ مفتاحُ السعادة كُلِّها أنْ تشْهَدَ أَحَديَّتَهُ، وأنْ تشْهَدَهُ واحِداً لا مثيل له، ولا مُشابِهَ له، ولا شريك له، ولا مُقارب له، فإذا شَهِدْتَ هذه المُشاهَدَة ملكْتَ حالاً لا يعْرِفُها إلا من ذاقَها، هذه الحال هي الطمأنينة، إنَّ الله يُعْطي الصِحَّة والذكاء والمال والجمال للكثيرين من خلْقِهِ، ولَكِنَّهُ يُعْطي السكينة بِقَدَرٍ لأْصْفِيائِه من المؤمنين، السكينة التي في قلب المؤمن طمأنينة لو وُزِّعَت على أهْل الأرض لَكَفَتْهُم، فلا يرى إلا الله عز وجل، ولا يخاف إلا من الله، ولا يرْجو إلا الله، ولا يرْغب إلا فيمَا عند الله.شَرَفُ المؤمن قِيامُهُ بالليل وعِزُّهُ اسْتِغناؤُهُ عن الناس : جاء ملِك إلى الكعبة المشرَّفة يطوف، فَطَلَب أحد علمائِها الكبار، فلما الْتَقى به قال: سَلْني كُلَّ حاجة، فقال: والله إنِّي أسْتَحي أنْ أسْألها غير الله وأنا في بَيْتِ الله، لكني أقول: اِحْمِني من النار، فقال له الملك: هذه لا امْلِكُها، فقال له: إذاً ليس لي عندك حاجة، سيّدنا أبو حنيفة دخل على المنصور، فقال له المنصور: يا أبا حنيفة تَغَشاَّنا، أيْ زورنا، فنأْنسَ بك ونتبارك بك، أنت الإمام الأعظم، قال: ولِمَ أتَغَشَّاكم وليس لي عندكم شيء أخافُكم عليه؟! وهل يتغشاكم إلا من خافكم على شيء، معنى أحد ألاّ ترى إلا الله، وبه تصيرُ عزيزاً، فإن رأيْتَ مع الله أحداً فلا بدَّ أن تخاف منه، ولا بدّ أن ترْجوه وتُنافق له، أما إنْ رأيْتَ الله عز وجل وليس معه أحد كنت عزيزاً، وعلامة المؤمن عِزَّتُه، وشَرَفُ المؤمن قِيامُهُ بالليل، وعِزُّهُ اسْتِغناؤُهُ عن الناس، أحْياناً الإنسان يُعَلِّق آماله بِزَوْجَتِهِ فإذا به يخيبُ ظنُّه، ويُعَلِّق آماله بابنه فإذا به يسافر ويتزوَّج ويتجنَّس ويبْقى بأوروبا! فهذا ما رأى الأحَدِيَّة، إنما رأى ابنه هو المُعِين، إذا رأيْتَ الله سبحانه وتعالى أحداً ولا شيء معه فهذه رؤْية عميقة، وبهذه العَيْن ترى معه آلاف الشُّركاء، فلان وفلان، لكنَّك إذا رأَيْتَ الله وحْدَهُ تَحَرَّرْتَ من كُلِّ قَيْد، قَيْد الذُلَّ والخوف والطَّمَع والمُداهَنَة، وإذا رأيت أَحَدِيَّتَهُ وحْده فلن تُطِيع معه جِهَةً أُخْرى، لا طاعة لِمَخْلوقٍ في مَعْصِيَة الخالق، وإذا عَرَفْتَ أَحَدِيَّتَهُ اتَّجَهْت إليه وحْدَهُ، إقْبالكَ عليه لا على جِهَةٍ أُخْرى، وَمَوَدَّتُك إليه لا إلى سِواهُ، ورَغْبَتُك إليه لا إلى سِواه واتَّجَهْتَ إليه وحْده، كما أنَّك إنْ وَحَّدْتَهُ تلَقَّيْتَ عنه الشَّرْع والقِيَم والتّصَوُّرات والأُسُس، إذْ لا مصْدر آخر لك، أما المُشركون فيرون العالم الفُلاني والكتاب الفُلاني والمؤلَّف الفُلاني، أنت لك مصدر واحد للحقائق هو القرآن الكريم والسنَّة المُطَهَّرة، الحلال ما أحلَّهُ الله، والحرام ما حرَّمَهُ الله، فإذا عرفْت أحَدِيَّتَهُ تلقَّيْتَ عنه القِيَم، والشرائِع، والنُّظم، والمقاييس، تقيس الناس بِمِقْياس الأخْلاق، ومِقْياس العِلْم، أما إذا تَلَقَّيْت المقاييس عن بني البشر تقيسُهم بالمال والقوَّة، فأنت إذا عرفت أَحَديَّته تَلَقَّيْت عنه كُلَّ شيء، وقبلْتَ شَرْعه، ووسِعَتْك السنَّة، ولم تسْتَهْوِكَ البِدْعة، وإذا عرفْتَ أَحَدِيَّتَهُ تَحَرَّكْت في الحياة لِتَتَقَرَّب منه فقط، وعبدْتَهُ وحْدَهُ، واتَّجَهْتَ إليه وحْده، وتلَقَّيْت عنه الشرائع والمقاييس والنظم، وما يجوز وما لا يجوز، وتَحَرَّكْتَ لِتَعْمَلَ تقَرُّباً منه فحسب لا لِسِواه، وأحْسَنْتَ إلى الخلْق تعْبيراً عن حُبِّك له فهذه هي نتائِج الأَحَدِيَّة، ونتائِج قوله تعالى:
    ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﴾
    في نفْس المؤمن عِزَّة لا يعْلَمُها إلا الله وهذه العِزَّة أتَتْهُ من التوحيد : ليس معه شريك ولا نظير، وبالمعنى الدقيق للرحمة لا رحيم سِواه، سيِّدنا يعقوب ماذا قال؟ قال تعالى:
    ﴿ قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾
    [سورة يوسف: 86]
    فإذا جلس الإنسان إلى غَنِيٍّ يشْكوهُ ألَمَهُ وضيق ذات يدِهِ، فإنه ورد:
    (( من أصبح حزيناً على الدنيا أصبح ساخطاً على ربه، ومن أصبح يشكو مصيبة نزلت به فإنما يشكو الله، ومن تضعضع لغني لينال من دنياه أحبط الله ثلثي عمله، ومن أعطي القرآن فدخل النار فأبعده الله))
    [أخرجه البيهقي في الشعب عن أنس]
    لو رأيْتَ أَحَدِيَّتَهُ لم تُذِلَّ نفْسَكَ لِسِواه، إلى الله أشْكو بثِّي وحُزْني.
    ويُعابُ من يشْكو الرحيم إلى الذي لا يـــرْحمُ
    * * *
    فالعِبْرة أنْ ترى أَحَدِيَّتَهُ ولا سِواه، أما بالنظْرة القاصِرة فَهُناك آلاف مُؤلَّفة من الشركاء، عندها كُلُّ إنسانٍ إنْ تكلَّم معك كلمتين خفتَ منه، أمَّا إذا رأيْتَ أَحَدِيَّتَهُ اِعْتَزَزْتَ بِعَظيم، في نفْس المؤمن عِزَّة لا يعْلَمُها إلا الله، وهذه العِزَّة أتَتْهُ من التوحيد، وما تعلَّمَت العبيد أفضل من التوحيد، لذلك الإخلاص ليس أن تذهب إلى صَوْمَعَةٍ وتعبد الله هناك، هذا لا يريدهُ الله سبحانه وتعالى، هذا اسمه اِنْعِزال وانْسِحاب وهُروب من الحياة، أما إذا خُضْت غِمار الحياة، وكنت خليفة الله في الأرض، وطَبَّقْتَ شرْع الله، وامْتَثَلْتَ أمْرَهُ، وانْتَهَيْتَ عما نهى، وسِرْتَ بِنُوره، وأَقَمْتَ ميزانه، فقد حقَّقْتَ إنْسانِيَّتَك في الأرض، قال تعالى:
    ﴿ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾
    [سورة البقرة: 30]
    يُقيمُ الحق، ويعْدِل بين الخلق، يرْحم الضعيف ويُوَقِّرُ الكبير، هذا هو الإنسان الذي استخلفه الله سبحانه.من لم يتَّصِف بالكمال والأحَدِيَّة والصَّمَدِيَّة لا يكون إلهاً : قال بعضُهم في قوله تعالى:
    ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ*اللَّهُ الصَّمَدُ ﴾
    ما معنى الصَّمَد؟ قال: إنَّهُ المُسْتَغْني عن كُلِّ أحد، والمُحْتاجُ إليه كُلُّ أحد، والصَّمَد المقْصود في الرغائِب، والمُسْتعان عند المصائِب، وهو يفْعل ما يشاء ويحْكم ما يريد، وهو الكامل الذي لا عَيْب فيه، وهو الذي لا أحد فوقهُ.
    فالله سبحانه وتعالى أحَدِيٌّ في أسْمائِهِ، صَمَدِيٌّ فيها، فلا أحَدَ يُشارِكُهُ فيها، وأسْماؤُه نابِعَةٌ من ذاته، وليْسَت من جِهَةٍ أُخْرى، هذا هو معنى قوله تعالى:
    ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ*اللَّهُ الصَّمَدُ ﴾
    تسعَةٌ وتِسْعون اسماً، واحِدٌ فيها صمَدِيٌّ فيها، بعضهم قال: من لم يتَّصِف بالكمال والأحَدِيَّة والصَّمَدِيَّة لا يكون إلهاً، فالأصْنامُ التي عبدها الجاهِلِيُّون من دون الله، أو الأصْنامُ البَشَرِيَّة التي يعْبُدها الناس من دون الله، هذه الأصْنام ليْسَتْ كاملة، وليْسَت أحَدِيَّة، ولَيْسَتْ صَمَدِيَّة، فلا يجوز أنْ تُتَّخَذَ آلهة! لكن الله سبحانه وتعالى هو الإله، لأنَّهُ كاملٌ في أسْمائِهِ، وَحْدانِيٌّ فيها، وصَمَدِيّ، فأَحَدِيَّتُهُ الموجِبَة للتنزُّه عن شائِبة التَّعَدُّد والتركيب، فالسيارة مثلاً مؤلَّفة من أجْزاء، فما دامت مكوّنة من أجْزاء فهي ليْسَت صَمَدِيَّة، فإذا حَذَفْتَ المُحَرِّك وقَفت، أو نفد البنْزين وقفت! لأنَّها مُرَكَّبَة، فلا يجوز على الصَّمد ترْكيب ولا تجْزيء، والصمدِيَّة اسْتِغْناؤُه الذاتِيّ عمَّن سِواه وافْتِقار جميعُ المخْلوقات إليه في وُجودِها وافْتِقارِها له في سائِر أحْوالِها.عِلَّةُ الوِلادة لا تجوز على الله سبحانه وتعالى : بَقِيَ قوله تعالى:
    ﴿ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ*وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ ﴾
    إنّ الله سبحانه وتعالى قديم ولا شيءَ قبلهُ، فلو أنَّهُ وُلِد لكان هناك شيءٌ قبله، ولكنه لم يَلِد ولم يُولَد، فالإنسانُ يلِدُ غُلاماً ليُعينَهُ إذا كبر، ولِيَكُون اسْتِمراراً بعد موتِه، أمّا الله تعالى فهو حَيٌّ باقٍ على الدوام، فَعِلَّةُ الوِلادة لا تجوز على الله سبحانه وتعالى، قال تعالى:
    ﴿ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ﴾
    لا شيء قبله ولا شيء بعده، وقوله تعالى:
    ﴿ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ ﴾
    (كُفُواً) أي الزَّوْجة، فلا جِهة تُماثِلُه، ولا جِهة أكبر منه كان منها، ولا جهة أصغر منه هو قبْلها، طبْعاً هذا تفْسيرٌ للصَّمَد، ربنا عز وجل قال:
    ﴿ مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذاً لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ ﴾
    [سورة المؤمنون: 91]
    وقال تعالى:
    ﴿ وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ ﴾
    [سورة الأنبياء: 26]
    وقال تعالى:
    ﴿ بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾
    [سورة الأنعام: 101]
    أيُّ تفْسير للقرآن يجْعل أسْماء الله ليْسَت حُسْنى تفسير مرْفوض : وفي صحيح:
    (( لَا أَحَدَ أَصْبَرُ عَلَى أَذًى يَسْمَعُهُ مِنْ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ إِنَّهُ يُشْرَكُ بِهِ وَيُجْعَلُ لَهُ الْوَلَدُ ثُمَّ هُوَ يُعَافِيهِمْ وَيَرْزُقُهُمْ ))
    [مسلم عَنْ أَبِي مُوسَى]
    فمعنى لم يلِد أي لا شيء بعده، ولم يولد أيْ لا شيء قبله، وقوله تعالى:
    ﴿ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ ﴾
    أيْ لا شيء كان قبله، ولا شيء سَيَكون بعده، ولا شيء سَيَكون مُمَاثِلاً له، بِأيِّ نوع من أنواع المُماثَلة، فهذه سورة الإخْلاص، وهي سورة التجْريد، وسورة التوحيد، من قرأها وعرف أبْعادها، وعرف كلمة (الله) الاسم الجامع للأسْماء الحُسْنى، وعرف طرَفاً من أسْماء الله الحُسْنى، وفَكَّر فيها، وبحث عن شواهِد لها في الكون، فمن أحْصاها دخل الجنة، ومن عرف ذلك اسْتَحَقّ دُخول الجنَّة، وعرف أنَّ هذه الأسْماء كُلُّها حُسْنى، فأيُّ تفْسير للقرآن يجْعل هذه الأسْماء ليْسَت حُسْنى فَهُوَ مرْفوض، قال تعالى:
    ﴿ وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾
    [سورة الأعراف: 180]
    الله سبحانه أحد في أسْمائِهِ وصَمَديٌّ في أسْمائِه ولا شيء قبله ولا شيء بعده :
    ((عَنْ أَبِي نَضْرَةَ قَالَ: مَرِضَ رَجُلٌ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَدَخَلَ عَلَيْهِ أَصْحَابُهُ يَعُودُونَهُ فَبَكَى فَقِيلَ لَهُ: مَا يُبْكِيكَ يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ أَلَمْ يَقُلْ لَكَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خُذْ مِنْ شَارِبِكَ ثُمَّ أَقِرَّهُ حَتَّى تَلْقَانِي؟ قَالَ: بَلَى وَلَكِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَبَضَ قَبْضَةً بِيَمِينِهِ وَقَالَ هَذِهِ لِهَذِهِ وَلَا أُبَالِي وَقَبَضَ قَبْضَةً أُخْرَى بِيَدِهِ الْأُخْرَى جَلَّ وَعَلَا فَقَالَ هَذِهِ لِهَذِهِ وَلَا أُبَالِي فَلَا أَدْرِي فِي أَيِّ الْقَبْضَتَيْنِ ))
    [أحمد عَنْ أَبِي نَضْرَةَ]
    هذا الحديث تفْسيرُهُ الظاهِرِيّ لا يليق بِحَضْرة الله تعالى، إنما له تفْسيرٌ آخر، فظاهِرِه يشير إلى أنه قبل أنْ يُخْلق الكافرُ خلقهُ شَقِياً، وقَدَّر عليه المَعْصِيَة، فلما عصى حاسَبَهُ وأدْخَلَهُ جهَنَّم خالِداً فيها! وهذا لا يليق بالله تعالى، قال تعالى:
    ﴿ وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾
    [سورة الأعراف: 180]
    هذا التفسير لا يليق بالله عز وجل، لكن الله علِم بعلمه الأزليّ أن هؤلاء صالحون، وهؤلاء سيكونون كفاراً وللنار.
    إذاً يجب أنْ تعرف أنَّ أسماء الله تعالى حُسْنى، وأنَّه أحد في أسْمائِهِ، وأنَّهُ صَمَديٌّ في أسْمائِه، وأنَّهُ لا شيء قبله ولا شيء بعده، فإذا أيْقَنْتَ بهذا انْقَطَع رجاؤُك عمن سِواه، واتَّجَهْتَ إليه، وعَبَدْتَهُ وحْدَهُ، وأخْلَصْتَ له وحْده، فَسَعِدْتَ بِقُرْبِهِ، وقد خُلِقْتَ لِيُسْعِدك، وهو الهدف من خلْقِك.
    والحمد لله رب العالمين



    jtsdv s,vm hgYoghw gtqdgm hg];j,v lpl] vhjf hgkhfgsd Hpgn gtqdgm hg];j,v hgYoghw hgkhfgsd jtsdv vhjf w,vm

    أشياء صغيرة جداً ، ولكنها جميلة جداً ♥
    - كـ اتصال صديق لا يريد شيئاً ، فقط ليخبرك أنه اشتاق إليك كثيراً !
    - كـ احتضان وسط المطر ()
    - كـ وعود أصدقاء الطفولة ، أنهم لن ينسوك أبداً !
    - كـ الضحك مع اصدقائي على أشياء لا معنى لها !
    - كـ دعوات أمي كلما رآتني ..
    - كـ ابتسامة امتنان من وجه أدخلت عليه شيئاً من الفرح !
    ،
    أعطوا بـ سخاء ، فالأشياء الصغيرة لا تكلّف شيئاً ولكنها تُسعد كثيراً

    [IMG]http://vb.tjribi.com[/URL]
    تجريبي كوم

    .. مَن لم يعشق تراب اليمن ..
    .. فهـو عندي بمثابة الصِفرَ ..

    من مواضيع نبيل الكهالي :


  2. #2
    تكنولوجي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    العمر
    28
    المشاركات
    11
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: تفسير سورة الإخلاص لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي

    جزاك الله كل خير

  3. #3
    عضو مجلس الادارة
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    5,350
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: تفسير سورة الإخلاص لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي

    الف شكر لك على مرورك
    أشياء صغيرة جداً ، ولكنها جميلة جداً ♥
    - كـ اتصال صديق لا يريد شيئاً ، فقط ليخبرك أنه اشتاق إليك كثيراً !
    - كـ احتضان وسط المطر ()
    - كـ وعود أصدقاء الطفولة ، أنهم لن ينسوك أبداً !
    - كـ الضحك مع اصدقائي على أشياء لا معنى لها !
    - كـ دعوات أمي كلما رآتني ..
    - كـ ابتسامة امتنان من وجه أدخلت عليه شيئاً من الفرح !
    ،
    أعطوا بـ سخاء ، فالأشياء الصغيرة لا تكلّف شيئاً ولكنها تُسعد كثيراً

    [IMG]http://vb.tjribi.com[/URL]
    تجريبي كوم

    .. مَن لم يعشق تراب اليمن ..
    .. فهـو عندي بمثابة الصِفرَ ..

    من مواضيع نبيل الكهالي :


 

 

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
لتوفير الجهد والوقت عليك ابحث عن ما تريد في جوجل من هنا

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة توب ماكس تكنولوجي

Copyright © 2007 - 2010, topmaxtech.net . Trans by topmaxtech.

المعهد غير مسئول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه اتجاه ما يقوم به من بيع وشراء و اتفاق مع أي شخص أو جهة