اغرب قصة هل تصدقونها
حيزان الفهيدي الحربي وبره بوالدته رجل قل ان نجد له مثيل
رجل ضرب اروع قصص البر الصادق لوالدته في وقت اصبح طابعه الجفاء والعقوق للوالدين
دموع رجل سكبت في قاعة المحكمة
وما اصعب سكب الدموع من عين رجل
ولكنها حرقة القلب التي الهبت العواطف وزجت الدموع
حرقة القلب من رجل الف بر والدته واتخذه سلما يطلب فيه ظلال الجنه
لما لا والجنة تحت اقدام الامهات
انها دروس عضيمة نستقيها من دموع حيزان الحربي
فتمعنوا معي بقصته علها تغذينا بدوافع جديده فنكون ممن سمع واعتبر

وبر بوالديه ليوصلانه للجنة باذن الله
ماابكى حيزان الحربي هو خسارته أمام أخية قضية رعاية أمه العجوز التى لاتملك سوى خاتم من نحاس
نقراكثيرا ونسمع عن قصص مؤسفة تتحدث عن العقوق الذي يسود العلاقات العائلية في بعض الاسر,وتنتج عنه تصرفات مشينة تثيرالغضب قضايا وصراعات عائلية تصل الى المحاكم وتاخذ طابعا حادأ في الصراع بين أفراد بعض الاسر في قضايا الارث وتنتج عنها قطيعة في الرحم التى أمرالله بها ان توصل,وانقطاع في التوصل ويتجاهل الجميع في سلوكهم مانصت عليه تعاليم الشريعة السمحة من حث على صلة الرحم واعتبارها مطلبا شرعيا يفترض أن يؤديه كل مسلم

وقد شدني موضوع نشرفي صحيفة الرياض ورد في مقدمته صراع حاد بين أخوين يناقش حاجة أحد المواطنين واسمه حيزان الى المساعدة المادية ولن أتحدث عن هذا الجانب ذلك أن موضوعي يختلف,ما ساتحدث عنه هو بكاء حيزان,حيزان رجل مسن من الاسياح(قرية تبعدعن بريدة 90كم، بكى في المحكمة حتى ابتلت لحيتة,فماالذي ابكاه؟هل هوعقوق أبنائه أم خسارته في قضية أرض متنازع عليها,أم هي زوجة رفعت عليه قضية خلع؟

في الواقع ليس هذاولا ذاك,ماأبكى حيزان هو خسارته قضية غريبة من نوعها,فقد خسرالقضية أمام أخية,لرعاية أمة العجوز التى لاتملك سوى خاتم من نحاس

فقد كانت العجوزفي رعاية ابنها الأكبر حيزان,الذي يعيش وحيدأ,وعندما تقدمت به السن جاء أخوه من مدينة أخرى لياخذ والدته لتعيش مع أسرته,لكن حيزان رفض محتجا بقدرته على رعيتها,وكان أن وصل بهما النزاع الى المحكمة ليحكم القاضى بينهما, لكن الخلاف أحتدم وتكررت الجلسات وكلا الاخوين مصر على أحقيته برعاية والدته,وعندها طلب القاضي حضور العجوز لسؤالها,

فأحضرها الأخوان يتناوبان حملها في كرتون فقد كان وزنها20كيلوجرام فقط
وبسؤالها عمن تفضل العيش معه, قالت وهي مدركة لما تقول:

هذا عينى مشيرة الى حيزان وهذا عينى الأخرى مشيرة الى أخيه, وعندها أضطرالقاضى أن يحكم بما يراه مناسبأ, وهو أن تعيش مع أسرة ألاخ ألاصغر فهم ألاقدر على رعايتها,وهذا ما أبكى حيزان ما أغلى الدموع التى سبكها حيزان, دموع الحسرة على عدم قدرته على رعاية والدته بعد أن أصبح شيخأ مسنأ, وما أكبر حظ الأم لهذا التنافس , ليتني أعلم كيف ربت ولديها للوصول لمرحلة التنافس فى المحاكم على رعايتها ,هو درس نادر في البر في زمن شح فية البر


hyvf rwm ig jw]r,kih