جولة شعرية على أنقاض الأمجاد الإسلامية للشاعر الكبير . عبدالرحمن_العشماوي - الشعر العربي الاسلامي
أهلا وسهلا بك إلى معهد توب ماكس تكنولوجي.
  1. ما شاء الله تبارك الله ( يا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك )
  2. معهد توب ماكس تكنولوجي | أعلى قمة للتكنولوجيا الحديثة في الشرق الأوسط - صرح علمي متميز
  3. طريقة تسجيل عضوية في معهد توب ماكس تكنولوجي بشكل سريع
    مع ملاحظة أن التسجيل مجاني ومفتوح طيلة أيام الأسبوع عند تسجيل العضوية تأكد من البريد الالكتروني أن يكون صحيحا لتفعيل عضويتك وأيضا أن تكتبه بحروف صغيره small و ليست كبيرة تستطيع أيضا استخدام الروابط التالي : استرجاع كلمة المرور | طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية
  4. اشترك ألان في خدمة رسائل المعهد اليومية لتعرف كل جديد اضغط هنا للاشتراك
التفاصيل : الردود : 1 المرفقات : 0 المشاهدات: 645 مشاهدة
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق…

المواضيع المتشابهه

  1. قصيدة للشاعر الكبير عبدالرحمن العشماوي‬ عن مصر السيسي بعنوان : ماذا جرى ؟
    بواسطة مصمم راقي في المنتدى الشعر العربي الاسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-19-2013, 02:48 PM
  2. ثلاثة نماذج شعرية متعلقة بشهر رمضان للشاعر المصري محمد مصطفى حمام
    بواسطة نبيل الكهالي في المنتدى حلقات و مسلسلات و برامج دينية رمضانية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-22-2013, 02:23 AM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-29-2011, 04:23 PM
  4. فيديو طقطقة للشاعر الكبير سالم البركاني اليمن
    بواسطة مصمم راقي في المنتدى المواضيع العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-13-2011, 03:48 PM
  5. جميل جدا طقطقة للشاعر الكبير سالم البركاني اليمن
    بواسطة مصمم راقي في المنتدى المواضيع العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-13-2011, 01:59 AM

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    اليمن السعيد
    العمر
    35
    المشاركات
    5,134
    معدل تقييم المستوى
    100

    1 (22) جولة شعرية على أنقاض الأمجاد الإسلامية للشاعر الكبير . عبدالرحمن_العشماوي

    جولة شعرية على أنقاض الأمجاد الإسلامية

    أهوَ حلمٌ في جفنِ هذا الوجودِ ؟
    قد ترنّحت في مداه البعيدِ

    ثارَ في خاطري القريضُ ، فعفواً
    يارفاقي ، إذا أزلتُ حدودي

    وصحبت الخيال أسبح في الما
    ضي على متن عزِّنا الموءودِ

    ياحياة رأيتها من كُوى التَّا
    ريخ نشوى ، إنِّي انطلقت فعودي

    يا خيالاً وصلتَني بسنا الأمجـــ
    ـــادِ هلاَّ أزلتَ عني جمودي

    هَبْكَ ياقلب قد تمزَّقت حُزناً
    فلماذا وقفتَ عن تأييدي

    حرِّك العزمَ علَّني أصنعُ الأمجـــ
    ـــادَ ، أبني صروحها من جديدِ

    مُدَّ لي جسر ذكرياتي لعلِّي
    أعبرُ الجسر نحوَ مجدٍ تليدِ

    وازرع الوردَ في طريقي فإني
    أعشقُ السَّير في ظلالِ الورودِ

    لم تزل تنزع الحروف بقايا
    ذكريات تهزّ ركنَ وجودي

    فوراءَ الرمالِ ألفُ حديثٍ
    عن أبِيٍّ مناضلِ وشهيدِ

    لم تزل تنبش القصائد عنها
    خلف باب المفاخرِ الموصودِ

    قد مضغنا كلَّ الحكايات عنهم
    ونظمنا قصائد التمجيدِ

    لو نهجنا طريقَهم وبذلنا
    في سبيل الإسلام بعضَ الجهود

    لرأينا الزمان يركض طوعاً
    وضربنا بقبضةٍ من حديدِ

    ذاكَ شأنُ الحياة ، تخضع مهما
    كان إعراضها ، لكلِّ سديدِ

    سافَر الشعرُ في عوالم إحسا
    سي فرفقاً بالشاعرِ المهدودِ

    سافرَ الشعرُ ياحروفُ أفيقي
    واستقرّي كاللؤلؤ المنضودِ

    سافرَ الشِّعرُ يامراكِبَ حسِّي
    هاجَ شوقي إلى اللّقاء فعودي

    راحِلٌ في مواطِني أقتل الرُّعـــ
    ـــبَ وأمضي على الطريق السديدِ

    خاطِرُ الشعرِ لوعةٌ ، وفؤادي
    لوعةٌ ، والأسى أشدّ القيودِ

    هزَّةٌ عاطفيَّةٌ لو يشاءاللـــ
    ـــه لاستجمعت رُفاتَ جدودي

    غرِّدي ياقصيدتي فالمآسي
    تتهاوى على لسانِ النشيدِ

    وانقليني إلى صروح المعالي
    رغم هذا المدى الطويل البعيدِ

    لا تظنِّي ما بيننا من سِنِيِّ العمــ
    ــرِ يقضي على اللّقاء السّعيدِ

    لمْ أزل انتشي لشدْو ابن زيـــ
    ـــدونَ على سفحِ مجدِنا المفقود

    لمْ تزلْ هاهُنا بقايا زهورٍ
    غُرستْ حول رايَة التوحيدِ

    إيهِ قصرَ الحمراءِ ، ماذا دهاهم ؟
    أينَ من زيَّنوك بالتَّشييدِ

    لم تزلْ في ثراكِ نكهة أمجا
    دٍ أثارتْ صوتَ الرِّضى في قصيدي

    وعلى السّفح طارقُ بن زيادٍ
    أريحيّ الخُطا سليل الأسود

    وخطا جُندِهِ أحاديث نصرٍ
    ولسان الثَّرى حكاية عيدِ

    مصرُ يامصرُ قد تضيعُ الأماني
    فتغنِّي برغم كلِّ حسود

    قبّليني ففيك نكهة عمرو
    ويقايا من الخباء المجيد

    وعليهِ "اليمامتانِ" تبثَّا
    نِ نشيداً يزيد صفو السعيدِ

    وهنا الأزهر الشريف ولكن
    ضاعَ صوتُ الشريف خلف السدودِ

    مزِّقي صفحة الهوى وأفيقي
    ولَقَد يعصف الهوى بالتَّليدِ

    أيُّها الشَّام يا وثيقة عزٍّ
    سُجِّلت في دفاتر التّأييدِ

    نسيَ القومُ مجدنا والتَّآخي
    وبطولاتِ خالدِ بن الوليدِ

    نُسيتَ أيُّها العزيزُ وقامت
    في بلادي وسائل التهويد

    أيُّها الشّامُ قد أتيتُك مجرو
    حاً فداوِ الجراحَ واحمل بريدي

    وإذا ما أتيتَ مسجدنا الأقصــ
    ـــى وأحسستَ بالظلام العنيد

    ورأيتَ الشموعَ موبوءة الأضــ
    ـــواء مطعونةً برمح الجحود

    ورأيتَ الأبطالَ تندى مآقيهم
    وتهفو نفوسهم للقعودِ

    فانتفض صارخاً وبدِّد سُبا
    تَ القومِ واهتف بدعوة التوحيد

    لترى ذلك النّؤوم وقد ثا
    رَ وأهوى بسيفهِ المعهودِ

    ذاكٓ طبع النفوسِ كالنّار يقوى
    عزمُ أضوائها بفعل الوقود

    غرِّدي يا عراق ، فالشَّدْوُ نُعمى
    في صداها يذوب كل جُحودِ

    واحمليني على سفائن أشوا
    قي إلى دوحة اللقاء السَّعيد

    عانقي قلبي الحزينَ فإني
    رغمَ حُرِّيَّتي أخاف قيودي

    واعذريني اذا تغرّب ذهني
    فثراك النّديُّ يُذكي شرودي

    أنا في غُربتي أكبِّر للما
    ضي وأحدوا قوافلَ التَّأييد

    وأرى هاهنا معالمَ مجدٍ
    عبقريٍّ وصورةً للرَّشيدِ

    حينَ كانَ الوئامُ صورة أوطا
    ني وكان الضلالُ رهنَ الرُّكودِ

    ولبغدادَ عزّةٌ وإباءٌ
    في ظلال الهُدى ، ظلال الخلودِ

    سامحيني ، بغدادُ ، قد سئم الشّعــ
    ــر وشاختْ وسائل التقليدِ

    سامحيني إذا تبعثر إحسا
    سي نشيداً وهمّت بالتَّرديدِ

    فأنا شاعرٌ أحبَّك يا بغدا
    دُ حُبَّاً تضيقُ عنه حدودي

    مثلَ حُبّي لكُلِّ قطرٍ ، عليهِ
    رفرفتْ راية الكتاب المجيدِ

    شاعرٌ يُطربُ القلوبَ ولكنْ
    كم يُعاني من قلبهِ المفؤودِ

    سُنَّة الشعر أنْ يعيشَ ذَوُوهُ
    في شقاءٍ يخفُّ بالتّغريدِ

    إنَّني يا عراقُ أنفثُ إحسا
    سي وإبدي محبتي ، أو صدودي

    هو طبعي ، فإنّ قلبي نقيٌّ
    لا يُرائي ، وذاكَ طبعُ الودودِ

    ربّما يُوصِلُ النفاق لمن يَرْ
    ضى طريقَ النفاقِ للمقصودِ

    وليكن ذاك إنهالمعة البَرْ
    قِ ومن بعدها هديرُ الرُّعودِ

    منطِقُ الحقِ خيرُ ما يذكر الـــ
    ـــشهم فسحقاً لمنطِقِ التمجيدِ

    حكمة الله أن يظلَّ رفيعُ النّفـــ
    ـــسِ وخْزاً في قلبِ كلّ حسودِ

    أمّتي كيفَ تطلبينَ وفاءً ؟
    من غريقٍ ، في غدرِهِ بالعهودِ

    ها هُنا موعدٌ لإصلاحِ شأني
    وهنا نظرة إلى تبديدي

    وإذا أهدرت كريمة أصلٍ
    أصلها ، لم يعُدْ بلطْم الخدودِ

    أمَّتي لم يزلْ يُحرِّك عزمي
    أملٌ في طريقكِ المنشودِ

    فثراكِ الطهور، يا أمّة الإســـ
    ــلام كم فيه من رُفاتِ شهيد

    أمَّتي ثارت الجِراحُ فثوري
    وأفيقي على زوالِ اليهود

    #عبدالرحمن_العشماوي
    القاهرة - بغداد
    1397/11/17هـ



    [,gm auvdm ugn Hkrhq hgHl[h] hgYsghldm ggahuv hg;fdv > uf]hgvplk_hgualh,d Hkrhq hgHl[h] hgYsghldm hg;edv [,gm auvdm ugn uf]hgvplkhgualh,d

    شبكة توب ماكس تكنولوجي
    فقط لطالبي الاعلانات وخدمات الشبكة المدفوعة
    التواصل مع الدعم الفني مباشر من الرابط التالي
    http://www.topmaxtech.net/


    حكم تبعث في نفسي الطاقة
    « عندما نعطي، نحن نلهم الآخرين على العطاء، إما (عطاء) المال أو الوقت أو العلم » .
    عطاؤك بعلمك صدقة جارية بعد موتك
    "حديث شريف " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث منها ( أو علم ينتفع به )
    ان للحسنه نور في القلب وسعه في الرزق ومحبه في قلوب الناس

    قل لمن يحمل هماً :: إن همك لن يدوم مثلما تُفنى السعادة هكذا تُفنى الهموم
    من لا يأكل من فأسه .. لا يتكلم من رأسه
    معا من أجل دعم وأثراء المحتوى العربي

    من مواضيع مصمم راقي :


  2. #2
    عضو مجلس الادارة
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    5,350
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: جولة شعرية على أنقاض الأمجاد الإسلامية للشاعر الكبير . عبدالرحمن_العشماوي

    كلمات رااائعه
    أشياء صغيرة جداً ، ولكنها جميلة جداً ♥
    - كـ اتصال صديق لا يريد شيئاً ، فقط ليخبرك أنه اشتاق إليك كثيراً !
    - كـ احتضان وسط المطر ()
    - كـ وعود أصدقاء الطفولة ، أنهم لن ينسوك أبداً !
    - كـ الضحك مع اصدقائي على أشياء لا معنى لها !
    - كـ دعوات أمي كلما رآتني ..
    - كـ ابتسامة امتنان من وجه أدخلت عليه شيئاً من الفرح !
    ،
    أعطوا بـ سخاء ، فالأشياء الصغيرة لا تكلّف شيئاً ولكنها تُسعد كثيراً

    [IMG]http://vb.tjribi.com[/URL]
    تجريبي كوم

    .. مَن لم يعشق تراب اليمن ..
    .. فهـو عندي بمثابة الصِفرَ ..

    من مواضيع نبيل الكهالي :


 

 

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
لتوفير الجهد والوقت عليك ابحث عن ما تريد في جوجل من هنا

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة توب ماكس تكنولوجي

Copyright © 2007 - 2010, topmaxtech.net . Trans by topmaxtech.

المعهد غير مسئول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه اتجاه ما يقوم به من بيع وشراء و اتفاق مع أي شخص أو جهة