الالوان الساخنة والباردة

الألوان الساخنة والألوان الباردة :
الألوان الساخنة تشتمل على الألوان الصفراء والحمراء والبرتقالية وقد سميت بالألوان الساخنة أو الدافئة لأنها تذكرنا بألوان النار والشمس والدم وهي مصادر للدفْ .





الألوان الباردة :
تشتمل على اللون الأزرق والنيلي والقريبة من الألوان الزرقاء كالأخضر المزرق , والبنفسجي المزرق , والبنفسجي .. وقد سميت بالألوان الباردة لأنها تتفق مع لون السماء والماء والثلج وهما مبعث البرودة .






ومن أهم تأثيرات الألوان الباردة والساخنة في التصميم أو التكوين أنها تلعب دوراً مهماً وكبيراً في الإحساس بالعمق .
فالألوان الساخنة تتصف بالإشعاع والانتشار ولذلك تظهر للمشاهد أقرب واكثر تقدماً من الألوان الباردة التى تتصف بالانكماش والتقلص ولذلك تظهر في التصميم بعيدة عن المقدمة .
كما أن لهذه الألوان تأثيرات نفسية مختلفة تؤثر على كيانها المادي ويجب على المصمم أن يتعرف على تلك التأثيرات ليستطيع مراعاتها في تصميماته .



الألوان المتكاملة :
هي الألوان المقابلة على دائرة الألوان .






فاللون الأصفر الأساسي يقابله ويكمله اللون البنفسجي أي اللون المتكون من مزج اللونين الأساسين ( الأحمر + الأزرق)

اللون الأحمر يكون مكلمه اللون الأخضر المتكون من ( أزرق + اصفر )

اللون الأزرق يكون مكمله اللون البرتقالي المتكون من ( الأصفر + الأحمر )

ويذلك يمكن القول أن الألوان الثانوية التى تتم بمزج أي لونين هي ألوان مكلمة للون الثالث من مجموعة الألوان الأساسية .
ولذا على المصمم ان يدرك أن الألوان المكملة إذا ماتجاورت فإنها تحتفظ بشدتها ورونقها .


الألوان المتوافقة ( المنسجمة )

هي أي مجموعة من الألوان تؤثر على العين تأثيراً ساراً ممتعاً وتتصف بالارتباط والوحدة بالرغم من الاختلاف الواضح بينها أحياناً .
وهناك بعض التركيبات اللونية التى تتميز بالتوافق تساعد المصمم في عمل مجموعات من الألوان المتوافقة حتى تتناسب مع ميوله ورغباته , فهي تساعد الفنان على الابتكار عن طريق إثراء مدركاته بالدراسة العميقة لتركيب الألوان والتجريب في خلطها .

الألوان الواقعية :

للتصميم الجيد احتياجاته اللونية الخاصة التى لاترتبط غالباً بالالوان الواقعية التى نعرفها عن موضوع التصميم , فنحن نعرف أن ورق الشجر أخضر وأن السماء زرقاء .. الخ ولكن بعض المصممين لا يتقيدون أحياناً بذلك في أختيار ألوانهم بالألوان الواقعية في التصميم .. يختاروا ألوان غير واقعيه كمثال السماء لونها ازرق يستطيع المصمم تغير اللون الأزرق عن الواقع بلون آخر فالصمم الممتاز والفنان الأصيل حراً كل الحرية في أختيار ألوانه , لا لأنها مفروضة عليه من الموضوع ومن الواقع بل لأنه في حاجة إليها ولأنها تتفق مع ميوله واحساساته , وقد يؤدي ذلك أحياناً بالمصمم الى تعديل موضوع التصميم حتى تتناسب الألوان المبتكرة مع حاجات التصميم .
وهذا لا يعنى أن الألوان الواقعية التى نراها في الطبيعة والتى تعود الناس ربطها بموضوع ما مثل اللون الأخضر للنبات يجب ألا يكون أساساً لما يختار الفنان من ألوان ولكن معناه أن الواجب ألا يستخدمها اذا لم تتناسب مع موضوع التصميم وقد تعود المصمم المرهف الحساسية أن يجد في تركيبات الألوان الواقعية ما يثير خياله ولكنه مع ذلك قد يستعمل هذه الألوان في تركيبات في مصدرها الواقعي كل الاختلاف عن الموضوع الذي تشتغل فيه .

تركيبة اللون السائد :

قد تنبع هذه القاعدة في تصميمات خاصة ومعناها أن تجعل لوناً سائداً في التصميم ومعه لون آخر تابع , ثم نضيف إليهما لوناً ليؤكد بعض النواحي الهامة في التصميم ونغير من قيم هذه الألوان حتى تتزن من ناحية تنظيم الغوامق والفواتح



hghg,hk hgshokm ,hgfhv]m hgshokm