خربيت خيبر للمنسي - المواضيع العامة
أهلا وسهلا بك إلى معهد توب ماكس تكنولوجي.
  1. ما شاء الله تبارك الله ( يا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك )
  2. معهد توب ماكس تكنولوجي | أعلى قمة للتكنولوجيا الحديثة في الشرق الأوسط - صرح علمي متميز
  3. طريقة تسجيل عضوية في معهد توب ماكس تكنولوجي بشكل سريع
    مع ملاحظة أن التسجيل مجاني ومفتوح طيلة أيام الأسبوع عند تسجيل العضوية تأكد من البريد الالكتروني أن يكون صحيحا لتفعيل عضويتك وأيضا أن تكتبه بحروف صغيره small و ليست كبيرة تستطيع أيضا استخدام الروابط التالي : استرجاع كلمة المرور | طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية
  4. اشترك ألان في خدمة رسائل المعهد اليومية لتعرف كل جديد اضغط هنا للاشتراك
التفاصيل : الردود : 0 المرفقات : 0 المشاهدات: 1253 مشاهدة
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق…

المواضيع المتشابهه

  1. غارات حربية إسرائيلية جديدة على غزة
    بواسطة كاتب الأخبار في المنتدى المركز الاخباري
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-07-2011, 05:30 PM
  2. روسيا تنفي إرسال سفن حربية لليبيا
    بواسطة كاتب الأخبار في المنتدى المركز الاخباري
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-05-2011, 08:50 PM
  3. زوارق حربية إسرائيلية تطلق قذائف على غزة
    بواسطة مراسل الجزيرة نت في المنتدى المركز الاخباري
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-22-2009, 10:43 AM
  4. ثري دي ماكس :: تعليم صنع طائرة حربية
    بواسطة مصمم راقي في المنتدى دورات البعد الثالث 3D
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-17-2009, 10:52 AM

النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    مشرف القسم العام
    قسم هندسة الكهرباء
    قسم هندسة الشبكات wan lan

    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    اليمن السعيد
    المشاركات
    5,312
    معدل تقييم المستوى
    17

    Thumbs up خربيت خيبر للمنسي

    خربت خيبر.. لأن حجر الزاوية كعب بن الأشرف، وسدة الباب بن جوريون، والطباخة جولدا مائير. يجب أن لا يمر علينا ما حدث في حفل المطرب تامر حسني بفندق الراية بالكويت مرور الكرام، بل يجب أن نقف عنده وقفة متأنية وصريحة ونحاول أن نرى المشهد كاملا من البداية. تعرض علينا الفضائيات العربية صباح مساء أغنيات هذا المطرب، ونراه يرقص ويغني وتلتف حوله البنات، وقد وصل إلى حد الإتيان بتصرفات مخجلة في بعض أغانيه، وإذا عرضت حفلاته على الشاشات، تجد الفتيات يصرخن إعجابا به حتى يصل هذا الإعجاب إلى حد البكاء.

    في المشهد الآخر تسمع الفتاة بأن حفلا سيقام للمطرب تامر حسني في فندق الراية , تصرخ الفتاة من الفرح لأنها ستلتقي الفنان الذي طالما رأته على شاشات التلفاز تحتشد حوله الفتيات و والذي طالما دغدغت كلماته وأغانيه مشاعرها, وطارت بها من الأرض إلى السماء , ومن برد الواقع إلى دفء الخيال, وظلت تعد الأيام والساعات حتى تكحل عينيها برؤيته , ماذا ترتدي من ثياب ؟ ولأي الصالونات تذهب ؟ وما هي التسريحة ؟ وبالطبع لابد أن تسبق الجميع وتحجز مقعدها في أقرب مكان ممكن من المطرب .
    الآن .. يبقى من الزمن ثلاثة أيام .. يومان .. يوم .. ساعتان .. حان اللقاء , وتنطلق الفتاة بكامل زينتها وعطرها وأحلامها نحو المكان, وتجلس في أقرب نقطة, هاهي الآن تتسارع أنفاسها وكأنها جاءت ركضا , جلست تترقب لحظة ظهور الفنان المطرب, ويدخل المطرب, وما إن بدأ بالتمايل والغناء حتى قامت إليه مسرعة لتؤكد لنفسها أنه واقع لا خيال, حقيقة لا مجرد صورة , لم تصدق عينيها ولا أذنيها ولا ذلك الجمهور الكبير من حولها فلجأت إلى فعل حسي تدفع به كل شك في أنه حقيقة , قامت بكل ما تحمله من رصيد جمعته من الفضائيات والحفلات وأفلام المطرب لتعبر عن هذا كله باحتضانه , وفي المسافة ما بين مقعدها والمطرب تامر , داست كل القيم والأعراف البشرية التي من الممكن أن تكون في أنثى , وما ينبغي أن يكون على الرأس جعلته تحت حذائها , لتكون هي بزينتها وجمالها وعطرها وكل جاذبيتها تحت الأقدام , وترفع كل فتاة حيية نقية فوق الهامات .
    وكان هذا المشهد التراجيدي هو المشهد الأخير والأكثر سخونة في هذه المسرحية العبثية, وتعلن النهاية التي قضت بإلغاء الحفل, ويسدل الستار على مأساة اختلط فيها الجاني بالضحية , ليقف الجميع مذهولا , ثم ينصرفوا .
    لقد اقترن اسم ( تامر حسني ) بأشهر قضية تزوير في الوسط الفني مؤخرا , والتي حبس على إثرها لمدة عام , في حين اتهمته عدة وسائل مطبوعة مصرية – منها مجلة ( كلام الناس) بتأجير بنات للبكاء وخلق هستيريا في حفلاته حيث يتم الاتفاق مع المنظمين مسبقا على هذا الشرط، لأنه أيضا يساعدهم لتعبئة الجمهور وخلق هستريا جماهيرية تساعد على بيع جميع التذاكر.

    و قالت صحيفة "الشروق اليومي" الجزائرية إن لتامر حسني سوابق في "استغلال" البنات في توسيع رقعة شهرته واكتساب تعاطف الجمهور، مشيرة إلى أنه ظهر مرة في برنامج فني على الهواء واتصلت به إحدى المعجبات تطلبه للزواج على المباشر وبعد نهاية الحلقة حصل شجار بين معد البرنامج والموزع الهاتفي بعد التأكد أن تامر اتفق مع الموزع الهاتفي لكي يمرر تلك المكالمة.
    ومن المعروف أن بعض المطربين على مستوى العالم يلجأ إلى مثل هذه التصرفات,ولعل الحادث الشهير لفرقة البيتلز الانجليزية وبعد سنوات على انطفائها يظهر المعجبات الذين كن تؤجرهن فرقة البيتلز.

    وفي برنامج تلفزيوني شهير اعترفن بذلك وقالت إحداهن إنها إلى الآن مازالت تدين لفرقة البيتلز بـ 100 جنيه استرليني.
    إنه مؤشر جد خطير أن يحتل المطربون وأهل الفن عند شبابنا هذه المكانة, ماذا يقدم هؤلاء للأمة وللناس؟ هذا المطرب يقول في إحدى أغنياته ( انت اللي عملتي لكل شباب الدنيا قلق , وعملتيهم إسورة وخلخال ورق ) ويقول في أخرى - مستخفا دمه – ( وأحلى حاجة حبيتها فيكي هي دي ) وينظر إلى مؤخرة البنت , فما هذا العفن الذي يقدمه أمثال هذا المطرب ؟
    متى كان المسوخ وأشباه الرجال فتيانا لأحلام الفتيات ؟ أين علي وخالد والقعقاع وسعيد ؟ أين حمزة ومصعب وسعد ؟
    آسف على شباب يعيش في الأوهام والخيالات , والجهل بالتاريخ , من وراء هذا الهدم الأخلاقي في الأمة , في زمن لم يعد يقرأ فيه أحد ؟ إنها منظومة كاملة ساهمت في هذا ولا نستثني منها أحد .
    وهذه الفتاة التي قامت بهذا الفعل ومثيلاتها, هل هن جناة ام ضحايا ؟ إنهن بلا أدنى شك ضحايا, ضحايا لإهمال أسري, وإهمال إعلامي وتربوي , وإهمال كل من له يد في توجيه النشء والشباب .
    السؤال الوحيد الذي أريد أن أوجهه للفنان ( تامر حسني عباس فرغلي ) .. متى تعلم أن نتف الإبط من الفطرة, ولماذا تطلع علينا بهذا المنظر المقزز ؟
    والله إني أعجب لمستقبلات بعض الشباب وأذواقهم ! ألا تعلمون أن هدم الأمة يأتي من قبلكم ؟ فإذا صلحتم صلحت الأمة وقويت بكم, ولن يكون ذلك إلا إذا كان للزمن عندكم قيمة , واستخلصتم الدروس والعبر من التاريخ , عندما أراد الصليبيون القضاء على الإسلام في الأندلس , أرسلوا عيونا لهم لقياس أحوال الشباب , فرأي أحدهم غلاما يبكي فسأله ما يبكيك ؟ قال لم أصب الهدف - وكان خرج للصيد- , وبعد فترة من الزمن مر أحدهم فلقي غلاما يبكي فسأله ما يبكيك ؟ قال انكسر عودي وعلى أي شيء أغني ؟ فقالوا الآن نهزمهم .
    عندما تنهار الأخلاق في مجتمع ما , يأتي دور المدرسة ، وإذا قصرت المدرسة يأتي دور البيت , ويظل البيت دائما وأبدا هو الحصن الأول والأخير, والسؤال الذي يطرح نفسه الآن .. في بيت هذه الفتاة , من هو حجر الزاوية .. ومن سدة الباب .. ومن الطباخة ؟


    الكاتب احمد المنسي
    almansi9@hotmail.com
    منقوووووووول ومنتضر الاراء حول الموضوع
    تحياتي اخوكم سائر في ربي الزمن


    ovfdj odfv gglksd gglka] d]fv pvfdm


 

 

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
لتوفير الجهد والوقت عليك ابحث عن ما تريد في جوجل من هنا

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة توب ماكس تكنولوجي

Copyright © 2007 - 2010, topmaxtech.net . Trans by topmaxtech.

المعهد غير مسئول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه اتجاه ما يقوم به من بيع وشراء و اتفاق مع أي شخص أو جهة