لاشك أن إضاءة الحمام أمر هام، وقد ازدادت اليوم الابتكارات الفنية في الإضاءة المنزلية وخاصة إضاءة الحمام وأصبحت ديكورات الحمام تلبي كافة الأذواق، والإضاءة هي إحدى التفاصيل المهمة في الحمامات، فلابد ألا نتعامل مع إضاءة الحمام على أنها مصدر للضوء فقط.

أشكال إضاءة الحمام:

أصبحت إضاءة الحمام متاحة بأشكال متعددة، فهناك الإضاءة الخافتة والمصابيح الجدارية التي باتت تأخذ أشكال التحف بديكورها وتصميماتها من المعدن أو الزجاج، والمصابيح الرومانسية، والمصابيح الكلاسيكية، وغيرها. ورغم أن الثريات بأحجارها البراقة في اللمعة تناسب صالون المنزل إلا أنها أصبحت الآن تستخدم في إضاءة الحمام الكبير الكلاسيكي والمودرن.

وضع إضاءة الحمام:

تعتبر إضاءة الحمام الشديدة مزعجة للعين وغير جميلة، بعكس الإضاءة المعتدلة والمائلة إلى الخفوت والتي ترتكز على بقع محددة في الحمام دون الأخرى مثل البانيو (المغطس) إذ تعطي إحساس بالهدوء والراحة. فيفضل المحاولة قدر المستطاع ألا تكون الإضاءة مكشوفة للعين أو مسلطة عليها بشكل مباشر، بل تكون مخفية لتستمد غرفة الحمام إضاءتها من انعكاس الأضواء على الجدران.
مصادر الإضاءة في الحمام والرطوبة:

يتشكل خطرا كبيرا من تواجد الكهرباء مع الماء في الحمام، وإذا لم يحسن التعامل مع تلك المسألة فمن المتوقع أن تزداد نسبة الرطوبة في الحمام، كما أنه من الطبيعي أن ينتشر الماء في أرجاء الحمام. لذا يجب التأكد من أن مصادر إضاءة الحمام لا تتأثر بالرطوبة على الإطلاق مع ضرورة انتقاء أماكن مفاتيح الكهرباء والمصابيح بعيدا عن التعرض للماء، وكذلك بعيدا عن الأيدي المبتله بالماء (يجب أن يكون مفتاح الكهرباء بعيداً حوالي متر ونصف عن أي مصدر ماء).

روعة إضاءة الحمام الطبيعية:

إن الإضاءة الطبيعية المتمثلة في ضوء النافذة؛ جميلة جدا وفعالة خلال ساعات النهار- خصوصا- مع استخدام الزجاج المناسب لحفظ خصوصية الحمام، فيمكن مزج الإضاءة الطبيعية المتسربة من الشباك بالإضاءة الكهربائية في الأبليكات فتعطى إضاءة ساحرة للمكان.






إضاءة الحمام الصغير:

إذا كان الحمام صغيرا ومظلما نسبيا بحيث أن أشعة الشمس والضوء الطبيعي لا يصلانه، يمكن استخدام إضاءة السبوت لايت وتوزيعها على طول السقف، مع تعليق مرآة كبيرة معلقة على الجدار الأساسي في الحمام لتعكس الإضاءة.


توزيع إضاءة الحمام:

الإضاءة الرئيسية للحمام تكون في منتصف السقف، مع وجود إضاءة مركزة عند البانيو وحول مرآة مغسلة الحمام (الحوض)، ويراعى أن تكون الإضاءة حول مرآة الحوض لكي لا تنعكس على المرآة حتى لا تؤذي عين الناظر إليها، ويفضل هنا استعمال الإضاءة الجدارية. وتعتبر هذه المنطقة هي أكثر المناطق كثافة ضوئية فهي التي يكون التركيز فيها على إيضاح الصورة بالمرآة. ويمكن الاختيار بين الأبليكات والسبوت لايت.



وتوزع الإضاءة بحسب شكل وحجم الحمام ويراعى في توزيعها أن تعطي إنارة متوسطة لمنطقة البانيو والدش ومنخفضة لمنطقة المرحاض. ولضيق مساحة الحمام مقارنة بغيرها من الغرف يمكن دمج الإضاءة الرئيسية مع المركزة أحيانا واشتراكها في تحقيق وظائفها.

الاضاءة سحر فهى تعطى المكان شكلا منيرا ومميزا وعليه لا يجب إهمال إضاءة الحمام فهو غرفة كسائر الغرف والإضاءة فيه تنير الأرضيات وتزيد من رونق المرايا، بل وتحول الحمام إلى قطعة ذهبية تتلألأ وتعكس الجمال في كل مكان.


hghfj;hvhj hgtkdm td hgYqhxm hglk.gdm ,ohwm Yqhxm hgplhl hghfj;hvhj hg[lhg hgtkdm hgYqhxm Yqhxm