قصة قوم لوط عليه السلام وما حل بهم من النقمة العميمة - كتب التاريخ والتراث
أهلا وسهلا بك إلى معهد توب ماكس تكنولوجي.
  1. ما شاء الله تبارك الله ( يا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك )
  2. معهد توب ماكس تكنولوجي | أعلى قمة للتكنولوجيا الحديثة في الشرق الأوسط - صرح علمي متميز
  3. طريقة تسجيل عضوية في معهد توب ماكس تكنولوجي بشكل سريع
    مع ملاحظة أن التسجيل مجاني ومفتوح طيلة أيام الأسبوع عند تسجيل العضوية تأكد من البريد الالكتروني أن يكون صحيحا لتفعيل عضويتك وأيضا أن تكتبه بحروف صغيره small و ليست كبيرة تستطيع أيضا استخدام الروابط التالي : استرجاع كلمة المرور | طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية
  4. اشترك ألان في خدمة رسائل المعهد اليومية لتعرف كل جديد اضغط هنا للاشتراك
التفاصيل : الردود : 5 المرفقات : 0 المشاهدات: 2179 مشاهدة
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق…

المواضيع المتشابهه

  1. آدم عليه السلام
    بواسطة anwer.alabri في المنتدى الحديث الشريف و السيرة النبوية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-25-2011, 03:09 PM
  2. قصة يحيى عليه السلام
    بواسطة ngm في المنتدى كتب التاريخ والتراث
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-03-2010, 01:36 AM
  3. شيث عليه السلام
    بواسطة ngm في المنتدى كتب التاريخ والتراث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-26-2009, 03:15 PM
  4. يونس عليه السلام
    بواسطة ngm في المنتدى كتب التاريخ والتراث
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-26-2009, 02:56 PM
  5. يو سف عليه السلام .. قصص الانبياء ..
    بواسطة مصمم راقي في المنتدى كتب التاريخ والتراث
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02-20-2009, 01:39 PM

النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    اليمن السعيد
    العمر
    36
    المشاركات
    5,142
    معدل تقييم المستوى
    100

    افتراضي قصة قوم لوط عليه السلام وما حل بهم من النقمة العميمة


    ومما وقع في حياة إبراهيم الخليل من الأمور العظيمة : قصة قوم لوط عليه السلام وما حل بهم من النقمة العميمة
    وذلك أن لوطا بن هاران بن تارح - وهو آزر كما تقدم - ولوط ابن أخي إبراهيم الخليل فإبراهيم وهاران وناحور أخوة كما قدمنا ويقال إن هاران هذا هو الذي بنى حران وهذا ضعيف لمخالفته ما بأيدى أهل الكتاب والله تعالى أعلم
    وكان لوط قد نزح عن محلة عمه الخليل عليهما السلام بأمره له وإذنه فنزل بمدينة سدوم من أرض غور زغر وكان أم تلك المحلة ولها أرض ومعتملات وقرى مضافة إليها ولها أهل من أفجر الناس وأكفرهم وأسوأهم طوية وأردأهم سريرة وسيرة يقطعون السبيل ويأتون في ناديهم المنكر ولا يتناهون عن منكر فعله لبئس ما كانوا يفعلون
    ابتدعوا فاحشة لم يسبقهم إليها أحد من بن آدم وهي إتيان الذكران من العالمين وترك ما خلق الله عن النسوان لعباده الصالحين
    فدعاهم لوط إلى عبادة الله تعالى وحده لا شريك له ونهاهم عن تعاطي هذه المحرمات والفواحش المنكرات والأفاعيل المستقبحات فتمادوا على ضلالهم وطغيانهم واستمروا على فجورهم وكفرانهم فأحل الله بهم من البأس الذي لا يرد ما لم يكن في خلدهم وحسابهم وجعلهم مثلة في العالمين وعبرة يتعظ بها الألباء من العالمين
    ولهذا ذكر الله تعالى قصتهم في غير ما موضع في كتابه المبين فقال تعالى في سورة الأعراف : { ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين * إنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل أنتم قوم مسرفون * وما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون * فأنجيناه وأهله إلا امرأته كانت من الغابرين * وأمطرنا عليهم مطرا فانظر كيف كان عاقبة المجرمين }
    وقال تعالى في سورة هود : { ولقد جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا سلاما قال سلام فما لبث أن جاء بعجل حنيذ * فلما رأى أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف إنا أرسلنا إلى قوم لوط * وامرأته قائمة فضحكت فبشرناها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب * قالت يا ويلتى أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخا إن هذا لشيء عجيب * قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد * فلما ذهب عن إبراهيم الروع وجاءته البشرى يجادلنا في قوم لوط * إن إبراهيم لحليم أواه منيب * يا إبراهيم أعرض عن هذا إنه قد جاء أمر ربك وإنهم آتيهم عذاب غير مردود * ولما جاءت رسلنا لوطا سيء بهم وضاق بهم ذرعا وقال هذا يوم عصيب * وجاءه قومه يهرعون إليه ومن قبل كانوا يعملون السيئات قال ياقوم هؤلاء بناتي هن أطهر لكم فاتقوا الله ولا تخزون في ضيفي أليس منكم رجل رشيد * قالوا لقد علمت ما لنا في بناتك من حق وإنك لتعلم ما نريد * قال لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد * قالوا يا لوط إنا رسل ربك لن يصلوا إليك فأسر بأهلك بقطع من الليل ولا يلتفت منكم أحد إلا امرأتك إنه مصيبها ما أصابهم إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب * فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل منضود مسومة عند ربك وما هي من الظالمين ببعيد }
    وقال تعالى في سورة الحجر : { ونبئهم عن ضيف إبراهيم * إذ دخلوا عليه فقالوا سلاما قال إنا منكم وجلون * قالوا لا توجل إنا نبشرك بغلام عليم * قال أبشرتموني على أن مسني الكبر فبم تبشرون * قالوا بشرناك بالحق فلا تكن من القانطين * قال ومن يقنط من رحمة ربه إلا الضالون * قال فما خطبكم أيها المرسلون * قالوا إنا أرسلنا إلى قوم مجرمين * إلا آل لوط إنا لمنجوهم أجمعين * إلا امرأته قدرنا إنها لمن الغابرين * فلما جاء آل لوط المرسلون * قال إنكم قوم منكرون * قالوا بل جئناك بما كانوا فيه يمترون * وآتيناك بالحق وإنا لصادقون * فأسر بأهلك بقطع من الليل واتبع أدبارهم ولا يلتفت منكم أحد وامضوا حيث تؤمرون * وقضينا إليه ذلك أن دابر هؤلاء مقطوع مصبحين * وجاء أهل المدينة يستبشرون * قال إن هؤلاء ضيفي فلا تفضحون * واتقوا الله ولا تخزون * قالوا أو لم ننهك عن العالمين * قال هؤلاء بناتي إن كنتم فاعلين * لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون * فأخذتهم الصيحة مشرفين * فجعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل * إن في ذلك لآيات للمتوسمين * وإنها لبسبيل مقيم * إن في ذلك لآية للمؤمنين }
    وقال تعالى في سورة الشعراء : { كذبت قوم لوط المرسلين * إذ قال لهم أخوهم لوط ألا تتقون * إني لكم رسول أمين * فاتقوا الله وأطيعون * وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين * أتأتون الذكران من العالمين * وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم بل أنتم قوم عادون * قالوا لئن لم تنته يا لوط لتكونن من المخرجين * قال إني لعملكم من القالين * رب نجني وأهلي مما يعملون * فنجيناه وأهله أجمعين * إلا عجوزا في الغابرين * ثم دمرنا الآخرين * وأمطرنا عليهم مطرا فساء مطر المنذرين * إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين * وإن ربك لهو العزيز الرحيم }
    وقال تعالى في سورة النمل : { ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة وأنتم تبصرون * أئنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل أنتم قوم تجهلون * فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون * فأنجيناه وأهله إلا امرأته قدرناها من الغابرين * وأمطرنا عليهم مطرا فساء مطر المنذرين }
    وقال تعالى في سورة العنكبوت : { ولوطا إذ قال لقومه إنكم لتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين * أئنكم لتأتون الرجال وتقطعون السبيل وتأتون في ناديكم المنكر فما كان جواب قومه إلا أن قالوا ائتنا بعذاب الله إن كنت من الصادقين * قال رب انصرني على القوم المفسدين * ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا إنا مهلكوا أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين * قال إن فيها لوطا قالوا نحن أعلم بمن فيها لننجيه وأهله إلا امرأته كانت من الغابرين * ولما أن جاءت رسلنا لوطا سيء بهم وضاق بهم ذرعا وقالوا لا تخف ولا تحزن إنا منجوك وأهلك إلا امرأتك كانت من الغابرين * إنا منزلون على أهل هذه القرية رجزا من السماء بما كانوا يفسقون * ولقد تركنا منها آية بينة لقوم يعقلون }
    وقال تعالى في سورة الصافات : { وإن لوطا لمن المرسلين * إذ نجيناه وأهله أجمعين * إلا عجوزا في الغابرين * ثم دمرنا الآخرين * إنكم لتمرون عليهم مصبحين * وبالليل أفلا تعقلون }
    وقال تعالى في سورة الذاريات بعد قصة ضيف إبراهيم وبشارتهم إياه بغلام عليم : { قال فما خطبكم أيها المرسلون * قالوا إنا أرسلنا إلى قوم مجرمين * لنرسل عليهم حجارة من طين * مسومة عند ربك للمسرفين * فأخرجنا من كان فيها من المؤمنين * فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين * وتركنا فيها آية للذين يخافون العذاب الأليم }
    وقال في سورة القمر : { كذبت قوم لوط بالنذر * إنا أرسلنا عليهم حاصبا إلا آل لوط نجيناهم بسحر * نعمة من عندنا كذلك نجزي من شكر * ولقد أنذرهم بطشتنا فتماروا بالنذر * ولقد راودوه عن ضيفه فطمسنا أعينهم فذوقوا عذابي ونذر * ولقد صبحهم بكرة عذاب مستقر * فذوقوا عذابي ونذر * ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر }
    وقد تكلمنا على هذه القصص في أماكنها من هذه السور في التفسير
    وقد ذكر الله لوطا وقومه في مواضع أخر من القرآن تقدم ذكها مع نوح وعاد وثمود
    * * *
    والمقصود الآن إيراد ما كان من أمرهم وما أحل الله لهم مجموعا من الآيات والآثار وبالله المستعان
    وذلك أن لوطا عليه السلام لما دعاهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له ونهاهم عن تعاطي ما ذكر الله عنهم من الفواحش لم يستجيبوا له ولم يؤمنوا به حتى ولا رجل واحد منهم ولم يتركوا ما عنه نهوا بل استمروا على حالهم ولم يرعووا عن غيهم وضلالهم وهموا بإخراج رسولهم من بين ظهرانيهم وما كان حاصل جوابهم عن خطابهم إذ كانوا لا يعقلون إلا أن قالوا : { أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون } فجعلوا غاية المدح ذما يقتضي الإخراج ! وما حملهم على مقالتهم هذه إلا العناد واللجاج
    فطهره الله وأهله إلا امرأته وأخرجهم منها أحسن إخراج وتركهم في محلتهم خالدين لكن بعد ما صيرها عليهم بحيرة منتنة ذات أمواج لكنها عليهم في الحقيقة نار تأجج وحر يتوهج ماؤها ملح أجاج
    وما كان هذا جوابهم إلا لما نهاهم عن ارتكاب الطامة العظمى والفاحشة الكبرى التي لم يسبقهم إليها أحد من العالمين أهل الدنيا ولهذا صاروا مثلة فيها وعبرة لمن عليها
    وكانوا مع ذلك يقطعون الطريق ويخونون الرفيق ويأتون في ناديهم - وهو مجتمعهم ومحل حديثهم وسمرهم - المنكر من الأقوال والأفعال على اختلاف أصنافه حتى قيل إنهم كانوا يتضارطون في مجالسهم ولا يستحون من مجالسيهم وربما وقع منهم الفعلة العظيمة في المحافل ولا يستنكفون ولا يرعوون لوعظ واعظ ولا نصيحة من عاقل وكانوا في ذلك وغيره كالأنعام بل أضل سبيلا ولم يقلعوا عما كانوا عليه في الحاضر ولا ندموا على ما سلف من الماضي ولا راموا في المستقبل تحويلا فأخذهم الله أخذا وبيلا
    وقالوا له فيما قالوا : { ائتنا بعذاب الله إن كنت من الصادقين } فطلبوا منه وقوع ما حذرهم عنه من العذاب الأليم وحلول البأس العظيم
    فعند ذلك دعا عليهم نبيهم الكريم فسأل من رب العالمين وإله المرسلين أن ينصره على القوم المفسدين
    فغار الله لغيرته وغضب لغضبته واستجاب لدعوته وأجابه إلى طلبته وبعث رسله الكرام وملائكته العظام فمروا على الخليل إبراهيم وبشروه بالغلام العليم وأخبروه بما جاءوا له من الأمر الجسيم والخطب العميم : { قال فما خطبكم أيها المرسلون * قالوا إنا أرسلنا إلى قوم مجرمين * لنرسل عليهم حجارة من طين * مسومة عند ربك للمسرفين } وقال : { ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا إنا مهلكوا أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين * قال إن فيها لوطا قالوا نحن أعلم بمن فيها لننجيه وأهله إلا امرأته كانت من الغابرين } وقال الله تعالى : { فلما ذهب عن إبراهيم الروع وجاءته البشرى يجادلنا في قوم لوط } وذلك أنه كان يرجو أن يجيبوا أن ينيبوا ويسلموا ويقلعوا ويرجعوا ولهذا قال تعالى : { إن إبراهيم لحليم أواه منيب * يا إبراهيم أعرض عن هذا إنه قد جاء أمر ربك وإنهم آتيهم عذاب غير مردود } أي أعرض عن هذا وتكلم غيره فإنه قد حتم أمرهم ووجب عذابهم وتدميرهم وهلاكهم { إنه قد جاء أمر ربك } أي قد أمر به من لا يرد أمره ولا يرد بأسه ولا معقب لحكمه { وإنهم آتيهم عذاب غير مردود }
    وذكر سعيد بن جبير والسدي وقتادة ومحمد بن إسحاق : أن إبراهيم عليه السلام جعل يقول : أتهلكون قرية فيها ثلاثمائة مؤمن قالوا : لا قال : فمائتا مؤمن ؟ قالوا : لا قال : فأربعون مؤمنا ؟ قالوا : لا قال : فأربعة عشر مؤمنا ؟ قالوا : لا قال ابن إسحاق : إلى أن قال : أفرأيتم إن كان فيها مؤمن واحد ؟ قالوا : لا { قال إن فيها لوطا قالوا نحن أعلم بمن فيها } الآية
    وعند أهل الكتاب أنه قال : يارب أتهلكهم وفيهم خمسون رجلا صالحا ؟ فقال الله : " لا أهلكهم وفيهم خمسون صالحا " ثم تنازل إلى عشرة فقال الله : " لا أهلكهم وفيهم عشرة صالحون "
    قال الله تعالى : { ولما جاءت رسلنا لوطا سيء بهم وضاق بهم ذرعا وقال هذا يوم عصيب } قال المفسرون : لما فصلت الملائكة من عند إبراهيم - وهم جبريل وميكائيل وإسرافيل - أقبلوا حتى أتوا أرض سدوم في صور شبان حسان اختبارا من الله تعالى لقوم لوط وإقامة للحجة عليهم فاستضافوا لوطا عليه السلام وذلك عند غروب الشمس فخشي إن لم يضفهم أن يضيفهم غيره وحسبهم بشرا من الناس و { سيء بهم وضاق بهم ذرعا وقال هذا يوم عصيب } قال ابن عباس ومجاهد وقتادة ومحمد بن إسحاق : شديد بلاؤه وذلك لما يعلم من مدافعته الليلة عنهم كما كان يصنع بهم في غيرهم وكانوا قد اشترطوا عليه أن لا يضيف أحدا ولكن رأى من لا يمكن المحيد عنه
    وذكر قتادة : أنهم وردوا عليه وهو في أرض له يعمل فيها فتضيفوا فاستحيا منهم وانطلق أمامهم وجعل يعرض لهم في الكلام لعلهم ينصرفون عن هذه القرية وينزلون في غيرها فقال لهم فيما قال : والله يا هؤلاء ما أعلم على وجه الأرض أهل بلد أخبث من هؤلاء ثم مشى قليلا ثم أعاد ذلك عليهم حتى كرره أربع مرات قال : وكانوا قد أمروا أن لا يهلكوهم حتى يشهد عليهم نبيهم بذلك
    وقال السدي : خرجت الملائكة من عند إبراهيم نحو قرية لوط فأتوها نصف النهار فلما بلغوا نهر سدوم لقوا ابنة لوط تستقي من الماء لأهلها وكانت له ابنتان ؟ اسم الكبرى " ريثا " والصغرى " زغرتا " فقالوا لها : يا جارية هل من منزل ؟ فقالت لهم : نعم مكانكم لا تدخلوا حتى آتيكم شفقة عليهم من قومها فأتت أباها فقالت : يا أبتاه أرادك فتيان على باب المدينة ما رأيت وجوه قط هي أحسن منهم لا يأخذهم قومك فيفضحوهم وقد كان قومه نهوه أن يضيف رجلا فقالوا : خل عنا فلنضيف الرجال
    فجاء بهم فلم يعلم أحد إلا أهل البيت فخرجت امرأته فأخبرت قومها فقالت : إن في بيت لوط رجالا ما رأيت مثل وجوههم قط فجاءه قومه يهرعون إليه
    وقوله : { ومن قبل كانوا يعملون السيئات } أي هذا مع ما سلف لهم من الذنوب العظيمة الكبيرة الكثيرة { قال يا قوم هؤلاء بناتي هن أطهر لكم } يرشدهم إلى غشيان نسائهم وهن بناته شرعا لأن النبي للأمة بمنزلة الوالد كما ورد في الحديث وكما قال تعالى : { النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم } وفي قول بعض الصحابة والسلف : وهو أب لهم وهذا كقوله : { أتأتون الذكران من العالمين * وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم بل أنتم قوم عادون }
    وهذا هو الذي نص عليه مجاهد وسعيد بن جبير والربيع بن أنس وقتادة والسدي ومحمد بن إسحاق وهو الصواب
    والقول الآخر خطأ مأخوذ من أهل الكتاب وقد تصحف عليهم كما أخطئوا في قولهم : إن الملائكة كانوا اثنين وإنهم تعشوا عنده وقد خبط أهل الكتاب في هذه القصة تخبيطا عظيما
    وقوله : { فاتقوا الله ولا تخزون في ضيفي أليس منكم رجل رشيد } نهى لهم عن تعاطي ما لا يليق من الفاحشة وشهادة عليهم بأنه ليس فيهم رجل له مسكة ولا فيه خير بل الجميع سفهاء فجرة أقوياء كفرة أغبياء
    وكان هذا من جملة ما أراد الملائكة أن يسمعوه منه من قبل أن يسألوه عنه
    فقال قومه عليهم لعنة الله الحميد المجيد مجيبين لنبيهم فيما أمرهم به من الأمر السديد : { لقد علمت ما لنا في بناتك من حق وإنك لتعلم ما نريد } يقولون - عليهم لعائن الله - لقد علمت يا لوط أنه لا أرب لنا في نسائنا وإنك لتعلم مرادنا وغرضنا
    واجهوا بهذا الكلام القبيح رسولهم الكريم ولم يخافوا سطوة العظيم ذي العذاب الأليم ولهذا قال عليه السلام : { لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد } ود أن لو كان له بهم قوة أو له منعة وعشيرة ينصرونه عليهم ليحل بهم ما يستحقونه من العذاب على هذا الخطاب
    وقد قال الزهري عن سعيد بن المسيب وأبي سلمة عن أبي هريرة مرفوعا : [ نحن أحق بالشك من إبراهيم ويرحم الله لوطا لقد كان يأوي إلى ركن شديد ولو لبثت في السجن ما لبث يوسف لأجبت الداعى ]
    ورواه أبو الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة
    وقال محمد بن عمرو بن علقمة عن أبي سلمة عن أبي هريرة : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : [ رحمة الله على لوط إن كان يأوي إلى ركن شديد - يعني الله عز وجل - فما بعث الله بعده من نبي إلا في ثروة من قومه ]
    وقال تعالى : { وجاء أهل المدينة يستبشرون * قال إن هؤلاء ضيفي فلا تفضحون * واتقوا الله ولا تخزون * قالوا أو لم ننهك عن العالمين * قال هؤلاء بناتي إن كنتم فاعلين } فأمرهم بقربان نسائهم وحذرهم الإستمرار على طريقتهم وسيآتهم
    وهذا وهم فذي ذلك لا ينتهون ولا يرعوون بل كلما نهاهم يبالغون في تحصيل هؤلاء
    الضيفان ويحرصون ولم يعلموا ما حم به القدر مما هم إليه صائرون وصبيحة ليلتهم إليه منقلبون
    ولهذا قال تعالى مقسما بحياة نبيه محمد صلوات الله وسلامه عليه : { لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون } وقال تعالى : { ولقد أنذرهم بطشتنا فتماروا بالنذر * ولقد راودوه عن ضيفه فطمسنا أعينهم فذوقوا عذابي ونذر * ولقد صبحهم بكرة عذاب مستقر }
    ذكر المفسرون وغيرهم : أن نبي الله لوطا عليه السلام جعل يمانع قومه الدخول ويدافعهم الباب مغلق وهم يرومون فتحه وولوجه وهو يعظهم وينهاهم من وراء الباب وكل ما لهم في إلحاح وإنحاح فلما ضاق الأمر وعسر الحال قال ما قال : { لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد } لأحللت بكم النكال
    قالت الملائكة : { يا لوط إنا رسل ربك لن يصلوا إليك } وذكروا أن جبريل عليه السلام خرج عليهم فضرب وجوههم خفقة بطرف جناحه فطمست أعينهم حتى قيل إنها غارت بالكلية ولم يبق لها محل ولا عين ولا أثر فرجعوا يتحسسون مع الحيطان ويتوعدون رسول الرحمن ويقولون : إذا كان الغد كان لنا وله شأن !
    قال الله تعالى : { ولقد راودوه عن ضيفه فطمسنا أعينهم فذوقوا عذابي ونذر * ولقد صبحهم بكرة عذاب مستقر }
    فذلك أن الملائكة تقدمت إلى لوط عليه السلام آمرين له بأن يسري هو وأهله من آخر الليل { ولا يلتفت منكم أحد } يعني عند سماع صوت العذاب إذا حل بقومه وأمروه أن يكون سيره في آخرهم كالساقة لهم
    وقوله : { إلا امرأتك } على قراءة النصب : يحتمل أن يكون مستثنى من قوله : { فأسر بأهلك } كأنه يقول إلا امرأتك فلا تسر بها ويحتمل أن يكون من قوله : { ولا يلتفت منكم أحد إلا امرأتك } أي فإنها ستلتفت فيصيبها ما أصابهم ويقوي هذا الإحتمال قراءة الرفع ولكن الأول أظهر في المعنى والله أعلم
    قال السهيلي واسم امرأة لوط " والهة " واسم امرأة نوح " والغة "
    وقالوا له مبشرين بهلاك هؤلاء البغاة العتاة الملعونين النظراء والأشباه الذين جعلهم الله سلفا لكل خائن مريب : { إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب }
    فلما خرج لوط عليه السلام بأهله وهم ابنتاه لم يتبعه منهم رجل واحد ويقال إن امرأته خرجت معه والله أعلم
    فلما خلصوا من بلادهم وطلعت الشمس فكانت عند شروقها جاءهم من أمر الله ما لا يرد ومن البأس الشديد ما لا يمكن أن يصد
    وعند أهل الكتاب : أن الملائكة أمروه أن يصعد إلى رأس الجبل الذي هناك فاستبعده وسأل منهم أن يذهب إلى قرية قريبة منهم فقالوا : اذهب فإنا ننتظرك حتى تصير إليها وتستقر فيها ثم نحل بهم العذاب فذكروا أنه ذاهب إلى قرية " صوعر " التي يقول الناس : غور زغر فلما أشرقت الشمس نزل بهم العذاب
    قال الله تعالى : { فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل منضود * مسومة عند ربك وما هي من الظالمين ببعيد }
    قالوا : اقتلعهن جبريل بطرف جناحه من قرارهن - وكن سبع مدن - بمن فيهن من الأمم فقالوا : إنهم كانوا أربعمائة نسمة وقيل أربعة آلاف نسمة وما معهم من الحيوانات وما يتبع تلك المدن من الأراضي والأماكن والمعتملات فرفع الجميع حتى بلغ بهن عنان السماء حتى سمعت الملائكة أصوات ديكتهم ونباح كلابهم ثم قلبها عليهم فجعل عاليها سافلها قال مجاهد : فكان أول ما سقط منها شرفاتها
    { وأمطرنا عليها حجارة من سجيل } والسجيل فارسي معرب : وهو الشديد الصلب القوي { منضود } أي يتبع بعضها بعضا في نزولها عليهم من السماء { مسومة } أي معلمة مكتوب على كل حجر اسم صاحبه الذي يهبط عليه فيدمغه كما قال : { مسومة عند ربك للمسرفين } وكما قال تعالى : { وأمطرنا عليهم مطرا فساء مطر المنذرين }
    وقال تعالى : { والمؤتفكة أهوى * فغشاها ما غشى * فبأي آلاء ربك تتمارى } يعني قلبها فأهوى بها منكسة عاليها سافلها وغشاها بمطر من حجارة من سجيل : متتابعة مسومة مرقومة على كل حجر اسم صاحبه الذي سقط عليه من الحاضرين منهم في بلدهم والغائبين عنها من المسافرين والنازحين والشاذين منها
    ويقال إن امرأة لوط مكثت مع قومها ويقال إنها خرجت مع زوجها وبنتيها ولكنها لما سمعت الصيحة وسقوط البلدة التفتت إلى قومها وخالفت أمر ربها قديما وحديثا وقالت : واقوماه ! فسقط عليها حجر فدمغها وألحقها بقومها إذا كانت على دينهم وكانت عينا لهم على من يكون عند لوط من الضيفان
    كما قال تعالى : { ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين } أي خانتاهما في الدين فلم يتبعاهما فيه وليس المراد أنهما كانتا على فاحشة - حاشا وكلا ولما - فإن الله لا يقدر على نبي قط أن تبغي امرأته كما قال ابن عباس وغيره من أئمة السلف والخلف : ما بغت امرأة نبي قط ومن قال خلاف هذا فقد أخطأ خطأ كبيرا
    قال الله تعالى قصة الإفك لما أنزل براءة أم المؤمنين عائشة بنت الصديق زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال لها أهل الإفك ما قالوا فعاتب الله المؤمنين وأنب وزجر ووعظ وحذر قال فيما قال : { إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم * ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم } أي سبحانك أن تكون زوجة نبيك بهذه المثابة
    وقوله هنا : { وما هي من الظالمين ببعيد } أي وما هذه العقوبة ببعيدة ممن أشبههم في فعلهم
    ولهذا ذهب من ذهب من العلماء إلى أن اللائط يرجم سواء أكان محصنا أو لا ونص عليه الشافعي و أحمد بن حنبل وطائفة كثيرة من الأئمة
    واحتجوا أيضا بما رواه الإمام أحمد وأهل السنن من حديث عمرو بن أبي عمرو عن
    عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : [ من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به ]
    وذهب أبو حنيفة إلى أن اللائط يلقى من شاهق جبل ويتبع بالحجارة كما فعل بقوم لوط لقوله تعالى : { وما هي من الظالمين ببعيد }
    وجعل الله مكان تلك البلاد بحيرة منتنة لا ينتفع بمائها ولا بما حولها من الأرض المتاخمة لفنائها لرداءتها ودناءتها فصارت عبرة ومثلة وعظة وآية على قدرة الله تعالى وعظمته وعزته في انتقامه ممن خالف أمره وكذب رسله واتبع هواه وعصى مولاه ودليلا على رحمته بعباده المؤمنين في إنجائه إياهم من المهلكات وإخراجه إياهم من الظلمات إلى النور كما قال تعالى : { إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين * وإن ربك لهو العزيز الرحيم }
    وقال الله تعالى : { فأخذتهم الصيحة مشرقين * فجعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل * إن في ذلك لآيات للمتوسمين * وإنها لبسبيل مقيم * إن في ذلك لآية للمؤمنين } أي من نظر بعين الفراسة والتوسم فيهم كيف غير الله تلك البلاد وأهلها وكيف جعلها بعد ما كانت آهلة عامرة هالكة غامرة ؟
    كما روى الترمذي وغيره مرفوعا : [ اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله ] ثم قرأ : { إن في ذلك لآيات للمتوسمين }
    وقوله : { وإنها لبسبيل مقيم } أي لبطريق مهيع مسلوك إلى الآن كما قال : { وإنكم لتمرون عليهم مصبحين * وبالليل أفلا تعقلون } وقال تعالى : { ولقد تركنا منها آية لقوم يعقلون } وقال تعالى : { فأخرجنا من كان فيها من المؤمنين * فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين * وتركنا فيها آية للذين يخافون العذاب الأليم }
    أي تركناها عبرة وعظة لمن خاف عذاب الآخرة وخشي الرحمن بالغيب وخاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فانزجر من محارم الله وترك معاصيه وخاف أن يشابه قوم لوط ومن تشبه بقوم فهو منهم وإن لم يكن من كل وجه فمن بعض الوجوه كما قال بعضهم :
    ( فإن لم تكونوا قوم لوط بعينهم ... فما قوم لوط منكم ببعيد )
    فالعاقل اللبيب الفاهم الخائف من ربه يمتثل ما أمره الله به عز وجل ويقبل ما أرشده إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم من إتيان ما خلق له من الزوجات الحلال والجواري من السراري ذوات الجمال وإياه أن يتبع كل شيطان مريد فيحق عليه الوعيد ويدخل في قوله تعالى : { وما هي من الظالمين ببعيد }
    * * *
    قصص الأنبياء [ جزء 1 - صفحة 197 ]



    rwm r,l g,' ugdi hgsghl ,lh pg fil lk hgkrlm hguldlm hgsghl hguldlm hgkrlm jil ugdi ,gh rwm

    شبكة توب ماكس تكنولوجي
    فقط لطالبي الاعلانات وخدمات الشبكة المدفوعة
    التواصل مع الدعم الفني مباشر من الرابط التالي
    http://www.topmaxtech.net/


    حكم تبعث في نفسي الطاقة
    « عندما نعطي، نحن نلهم الآخرين على العطاء، إما (عطاء) المال أو الوقت أو العلم » .
    عطاؤك بعلمك صدقة جارية بعد موتك
    "حديث شريف " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث منها ( أو علم ينتفع به )
    ان للحسنه نور في القلب وسعه في الرزق ومحبه في قلوب الناس

    قل لمن يحمل هماً :: إن همك لن يدوم مثلما تُفنى السعادة هكذا تُفنى الهموم
    من لا يأكل من فأسه .. لا يتكلم من رأسه
    معا من أجل دعم وأثراء المحتوى العربي

    من مواضيع مصمم راقي :


  2. #2
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    اليمن السعيد
    العمر
    36
    المشاركات
    5,142
    معدل تقييم المستوى
    100

    افتراضي شعيب عليه السلام

    قال الله تعالى في سورة الأعراف بعد قصة قوم لوط : { وإلى مدين أخاهم شعيبا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم فأوفوا الكيل والميزان ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها ذلكم خير لكم إن كنتم مؤمنين * ولا تقعدوا بكل صراط توعدون وتصدون عن سبيل الله من آمن به وتبغونها عوجا واذكروا إذ كنتم قليلا فكثركم وانظروا كيف كان عاقبة المفسدين * وإن كان طائفة منكم آمنوا بالذي أرسلت به وطائفة لم يؤمنوا فاصبروا حتى يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين * قال الملأ الذين استكبروا من قومه لنخرجنك يا شعيب والذين آمنوا معك من قريتنا أو لتعودن في ملتنا قال أو لو كنا كارهين * قد افترينا على الله كذبا إن عدنا في ملتكم بعد إذ نجانا الله منها وما يكون لنا أن نعود فيها إلا أن يشاء الله ربنا وسع ربنا كل شيء علما على الله توكلنا ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين * وقال الملأ الذين كفروا من قومه لئن اتبعتم شعيبا إنكم إذا لخاسرون * فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين * الذين كذبوا شعيبا كأن لم يغنوا فيها الذين كذبوا شعيبا كانوا هم الخاسرين * فتولى عنهم وقال يا قوم لقد أبلغتكم رسالات ربي ونصحت لكم فكيف آسى على قوم كافرين }
    وقال في سورة هود بعد قصة قوم لوط أيضا : { وإلى مدين أخاهم شعيبا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره ولا تنقصوا المكيال والميزان إني أراكم بخير وإني أخاف عليكم عذاب يوم محيط * ويا قوم أوفوا المكيال والميزان بالقسط ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين * بقية الله خير لكم إن كنتم مؤمنين وما أنا عليكم بحفيظ * قالوا يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء إنك لأنت الحليم الرشيد * قال يا قوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي ورزقني منه رزقا حسنا وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب * ويا قوم لا يجرمنكم شقاقي أن يصيبكم مثل ما أصاب قوم نوح أو قوم هود أو قوم صالح وما قوم لوط منكم ببعيد * واستغفروا ربكم ثم توبوا إليه إن ربي رحيم ودود * قالوا يا شعيب ما نفقه كثيرا مما تقول وإنا لنراك فينا ضعيفا ولولا رهطك لرجمناك وما أنت علينا بعزيز * قال يا قوم أرهطي أعز عليكم من الله واتخذتموه وراءكم ظهريا إن ربي بما تعملون محيط * ويا قوم اعملوا على مكانتكم إني عامل سوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ومن هو كاذب وارتقبوا إني معكم رقيب * ولما جاء أمرنا نجينا شعيبا والذين آمنوا معه برحمة منا وأخذت الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين * كأن لم يغنوا فيها ألا بعدا لمدين كما بعدت ثمود }
    وقال في الحجر بعد قصة قوم لوط أيضا : { وإن كان أصحاب الأيكة لظالمين * فانتقمنا منهم وإنهما لبإمام مبين }
    وقال تعالى في الشعراء بعد قصتهم : { كذب أصحاب الأيكة المرسلين * إذ قال لهم شعيب ألا تتقون * إني لكم رسول أمين * فاتقوا الله وأطيعون * وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين * أوفوا الكيل ولا تكونوا من المخسرين * وزنوا بالقسطاط المستقيم * ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين * واتقوا الذي خلقكم والجبلة الأولين * قالوا إنما أنت من المسحرين * وما أنت إلا بشر مثلنا وإن نظنك لمن الكاذبين * فأسقط علينا كسفا من السماء إن كنت من الصادقين * قال ربي أعلم بما تعملون * فكذبوه فأخذهم عذاب يوم الظلة إنه كان عذاب يوم عظيم * إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين * وإن ربك لهو العزيز الرحيم }
    * * *
    كان أهل مدين قوما عربا يسكنون مدينتهم " مدين " التي هي قريبة من أرض معان من أطراف الشام مما يلي ناحية الحجاز قريبا من بحيرة قوم لوط وكانوا بعدهم بمدة قريبة ومدين قبيلة عزفت بهم وهم من بني مدين بن مديان بن إبراهيم الخليل
    وشعيب نبيهم هو ابن ميكيل بن يشجن وذكره ابن إسحاق
    قال : ويقال له بالسريانية " يترون " وفي هذا نظر ويقال شعيب بن يشخر بن لاوى ابن يعقوب ويقال شعيب بن نويب بن عيفا بن مدين بن إبراهيم ويقال شعيب بن صيفر ابن عيفا بن ثابت بن مدين بن إبراهيم وقيل غير ذلك في نسبه
    قال ابن عساكر : ويقال جدته ويقال أمه بنت لوط
    وكان ممن آمن بإبراهيم وهاجر معه ودخل معه دمشق
    وعن وهب بن منبه أنه قال : شعيب وملغم ممن آمن بإبراهيم يوم أحرق بالنار وهاجر معه إلى الشام فزوجهما بنتي لوط عليه السلام ذكره ابن قتيبة
    وفي هذا كله نظر والله تعالى وأعلم
    وذكر أبو عمر بن عبد البر في الإستيعاب في ترجمة سلمة بن سعد العنزي : أنه قدم على رسول صلى الله عليه وسلم فأسلم وانتسب إلى عنزة فقال : [ نعم الحي عنزة مبغي عليهم منصورون رهط شعيب وأختان موسى ]
    فلو صح هذا لدل على أن شعيبا صهر موسى وأنه من قبيلة من العرب العاربة يقال لهم عنزة لا أنهم من عنزة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان فإن هؤلاء بعده بدهر طويل والله أعلم
    وفي حديث أبي ذر الذي في صحيح ابن حبان في ذكر الأنبياء والرسل قال : [ أربعة من العرب : هود وصالح وشعيب ونبيك يا أبا ذر ]
    وكان بعض السلف يسمى شعيبا " خطيب الأنبياء " ويعنى لفصاحته وعلو عبارته وبلاغته في دعاية قومه إلى الإيمان برسالته
    وقد روى ابن إسحاق بن بشر عن جويبر ومقاتل عن الضحاك عن ابن عباس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذكر شعيبا قال : [ ذاك خطيب الأنبياء ]
    وكان أهل مدين كفارا يقطعون السبيل ويخيفون المارة ويعبدون الأيكة وهي شجرة
    من الأيك حولها غيضة ملتفة بها
    وكانوا من أسوأ الناس معاملة يبخسون المكيال والميزان ويطففون فيها ويأخذون بالزائد و يدفعون بالناقص فبعث الله فيهم رجلا منهم وهو رسول الله شعيب عليه السلام فدعاهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له ونهاهم عن تعاطي هذه الأفاعيل القبيحة من بخس الناس أشياءهم وإخافتهم لهم في سبلهم وطرقاتهم فآمن به بعضهم وكفر أكثرهم حتى أحل الله بهم البأس الشديد وهو الولي الحميد
    كما قال تعالى : { وإلى مدين أخاهم شعيبا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم } أي دلالة وحجة واضحة وبرهان قاطع على صدق ما جئتكم به وأنه أرسلني وهو ما أجرى الله على يديه من المعجزات التي لم ينقل إلينا تفصيلها وإن كان هذا اللفظ قد دخل عليها إجمالا
    { فأوفوا الكيل والميزان ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها }
    أمرهم بالعدل ونهاهم عن الظلم وتوعدهم على خلاف ذلك فقال : { ذلكم خير لكم إن كنتم مؤمنين * ولا تقعدوا بكل صراط } أي طريق { توعدون } أي تتوعدون الناس بأخذ أموالهم من مكوس وغير ذلك وتخيفون السبل
    قال السدي في تفسيره عن الصحابة : { ولا تقعدوا بكل صراط توعدون } أنهم كانوا يأخذون العشور من أموال المارة
    وقال إسحاق بن بشر عن جويبر عن الضحاك عن ابن عباس قال : كانوا قوما طغاة يجلسون على الطريق يبخسون الناس يعني يعشرونهم وكانوا أول من سن ذلك
    { وتصدون عن سييل الله من آمن به وتبغونها عوجا } نهاهم عن قطع الطريق الحسية الدنيوية والمعنوية الدينية
    { واذكروا إذ كنتم قليلا فكثركم وانظروا كيف كان عاقبة المفسدين } ذكرهم بنعمة الله تعالى عليهم في تكثيرهم بعد القلة وحذرهم نقمة الله بهم أن خالفوا ما أرشدهم إليه ودلهم عليه كما قال لهم في القصة الأخرى : { ولا تنقصوا المكيال والميزان إني أراكم بخير وإني أخاف عليكم عذاب يوم محيط } لا تركبوا ما أنتم عليه وتستمروا فيه فيمحق الله بركة ما في أيديكم ويفقركم ويذهب ما به يغنيكم
    وهذا مضاف إلى عذاب الآخرة ومن جمع له هذا وهذا فقد باء بالصفقة الخاسرة !
    * * *
    فنهاهم أولا عن تعاطي ما لا يليق من التطفيف وحذرهم سلب نعمة الله عليهم في دنياهم وعذابه الأليم في آخراهم وعنقهم أشد تعنيف
    ثم قال لهم آمرا بعد ما كان عن ضده زاجرا : { ويا قوم أوفوا المكيال والميزان بالقسط ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين * بقية الله خير لكم إن كنتم مؤمنين وما أنا عليكم بحفيظ }
    قال ابن عباس والحسن البصري : { بقية الله خير لكم } أي رزق الله خير لكم من أخذ أموال الناس وقال ابن جرير : ما يفضل لكم من الربح بعد وفاء الكيل والميزان : خير لكم من أخذ أموال الناس بالتطفيف قال : وقد روى هذا عن ابن عباس
    وهذا الذي قاله وحكاه حسن وهو شبيه بقوله تعالى : { قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة الخبيث } يعنى أن القليل من الحلال خير لكم من الكثير من الحرام فإن الحلال مبارك وإن قل والحرام ممحوق وإن كثر كما قال تعالى : { يمحق الله الربا ويربي الصدقات }
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ إن الربا وإن كثر فإن مصيره إلى قل ] رواه أحمد أي إلى قلة
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ البيعان بالخيار ما لم يتفرقا فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما وإن كتما وكذبا محقمت بركة بيعهما ]
    والمقصود أن الربح الحلال مبارك فيه وإن قل والحرام لا يجدى وإن كثر ولهذا قال نبي الله شعيب : { بقية الله خير لكم إن كنتم مؤمنين }
    وقوله : { وما أنا عليكم بحفيظ } أي افعلوا ما أمركم به ابتغاء وجه الله ورجاء ثوابه لا لأراكم أنا وغيرى
    { قالوا يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء إنك لأنت الحليم الرشيد } يقولون هذا على سبيل الإستهزاء والتنقص والتهكم : أصلاتك هذه التي تصليها هي الآمرة لك بأن تحجر علينا فلا نعبد إلا إلهك ؟ و نترك ما يعبد آباؤنا الأقدمون وأسلافنا الأولون ؟ أو ألا نتعامل إلا على الوجه الذي ترتضيه أنت ونترك المعاملات التي تأباها وإن كنا نحن نرضاها ؟
    { إنك لأنت الحليم الرشيد } قال ابن عباس وميمون بن مهران وابن رجيج وزيد بن أسلم وابن جرير : يقولون ذلك أعداء الله على سبيل الإستهزاء
    { قال يا قوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي ورزقني منه رزقا حسنا وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب }
    هذا تلطف معهم في العبارة ودعوة لهم إلى الحق بأبين إشارة
    يقول لهم : أرأيتم أيها المكذبون { إن كنت على بينة من ربي } أي على أمر بين من الله تعالى أنه أرسلني إليكم { ورزقني منه رزقا حسنا } يعنى النبوة والرسالة يعنى وعمى عليكم معرفتها فأي حلية فيكم ؟
    وهذا كما تقدم عن نوح عليه السلام أنه قال لقومه سواء
    وقوله : { وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه } أي لست آمركم بالأمر إلا وأنا أول فاعل له وإذا نهيتكم عن الشيء فأنا أول من يتركه
    وهذه هي الصفة المحمودة العظيمة وضدها هي المردودة الذميمة كما تلبس بها علماء بني إسرائيل في آخر زمانهم وخطباؤهم الجاهلون قال تعالى : { أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون } وذكرنا عندها في الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : [ يؤتى بالرجل فيلقى في النار فتندلق أقتاب بطنه - أي تخرج أمعاؤه من بطنه - فيدور بها كما يدور الحمار برحاه فيجمع أهل النار فيقولون : يا فلان مالك ؟ ألم تكن تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ؟ فيقول : بلى كنت آمر بالمعروف ولا آتيه وأنهى عن المنكر وآتيه ]
    وهذه صفة مخالفي الأنبياء من الفجار والأشقياء فأما السادة من النجباء والألباء من العلماء الذين يخشون ربهم بالغيب فحالهم كما قال نبي الله شعيب : { وما أريد ان أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت } أي ما أريد في جميع أمرى إلا الإصلاح في الفعال والمقال بجهدي وطاقتي
    { وما توفيقي } أي في جميع أحوال { إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب } أي عليه أتوكل في سائر الأمور وإليه مرجعي ومصيري في كل أمري وهذا مقام ترغيب
    ثم انتقل إلى نوع من الترهيب فقال : { ويا قوم لا يجرمنكم شقاقي أن يصيبكم مثل ما أصاب قوم نوح أو قوم هود أو قوم صالح وما قوم لوط منكم ببعيد }
    أي لا يحملنكم مخالفتي وبغضكم ما جئتكم به على الإستمرار على ضلالكم وجهلكم ومخالفتكم فيحل الله بكم من العذاب والنكال نظير ما أحله بنظرائكم وأشباهكم من قوم نوح وقوم هود وقوم صالح من المكذبين المخالفين
    وقوله : { وما قوم لوط منكم ببعيد } قيل معناه : في الزمان أي ما بالعهد من قدم مما قد بلغكم ما أحل بهم على كفرهم وعتوهم وقيل معناه : وما هم منكم ببعيد في المحلة والمكان وقيل في الصفات والأفعال المستقبحات من قطع الطريق وأحذ أموال الناس جهرة وخفية بأنواع الحيل والشبهات
    والجمع بين هذه الأقوال ممكن : فإنهم لم يكونوا بعيدين منهم لا زمانا ولا مكانا ولا صفات
    ثم مزج الترهيب بالترغيب فقال : { واستغفروا ربكم ثم توبوا إليه إن ربي رحيم ودود } أي أقلعوا عما أنتم فيه وتوبوا إلى ربكم الرحيم الودود فإنه من تاب إليه تاب عليه فإنه رحيم بعباده أرحم بهم من الوالدة بولدها : { ودود } وهو الحبيب ولو بعد التوبة على عبده ولو من الموبقات العظام
    { قالوا يا شعيب ما نفقه كثيرا مما تقول وإنا لنراك فينا ضعيفا }
    شبكة توب ماكس تكنولوجي
    فقط لطالبي الاعلانات وخدمات الشبكة المدفوعة
    التواصل مع الدعم الفني مباشر من الرابط التالي
    http://www.topmaxtech.net/


    حكم تبعث في نفسي الطاقة
    « عندما نعطي، نحن نلهم الآخرين على العطاء، إما (عطاء) المال أو الوقت أو العلم » .
    عطاؤك بعلمك صدقة جارية بعد موتك
    "حديث شريف " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث منها ( أو علم ينتفع به )
    ان للحسنه نور في القلب وسعه في الرزق ومحبه في قلوب الناس

    قل لمن يحمل هماً :: إن همك لن يدوم مثلما تُفنى السعادة هكذا تُفنى الهموم
    من لا يأكل من فأسه .. لا يتكلم من رأسه
    معا من أجل دعم وأثراء المحتوى العربي

    من مواضيع مصمم راقي :


  3. #3
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    اليمن السعيد
    العمر
    36
    المشاركات
    5,142
    معدل تقييم المستوى
    100

    افتراضي

    روى عن ابن عباس وسعيد بن جبير والثوري أنهم قالوا : كان ضرير البصر وقد روى في حديث مرفوع : أنه بكى من حب الله حتى عمى فرد الله عليه بصره وقال : " يا شعيب أتبكى خوفا من النار ؟ أو من شوقك إلى الجنة ؟ فقال : بل من محبتك فإذا نظرت إليك فلا أبالي ماذا يصنع بي فأوحى الله إليه : هنيئا لك يا شعيب لقائي فلذلك أخدمتك موسى ابن عمران كليمى "
    رواه الواحدي عن أبي الفتح محمد بن علي الكوفي عن علي بن الحسن بن بندار عن عبد الله محمد بن إسحاق الرملي عن هشام بن عمار عن إسماعيل بن عباس عن يحيى بن سعيد عن شداد بن بن أوس عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه
    وهو غريب جدا وقد ضعفه الخطيب البغدادي
    * * *
    وقولهم : { ولولا رهطك لرجمناك وما أنت علينا بعزيز } هذا من كفرهم البليغ وعنادهم الشنيع حيث قالوا : { ما نفقه كثيرا مما تقول } أي ما نفهمه ولا نعقله لأنه لا نحبه ولا نريده وليس لنا همة إليه ولا إقبال عليه
    وهو كما قال كفار قريش لرسول الله صلى الله عليه وسلم : { وقالوا قلوبنا في أكنة مما تدعونا إليه وفي آذاننا وقر ومن بيننا وبينك حجاب فاعمل إننا عاملون }
    وقولهم : { وإنا لنراك فينا ضعيفا } أي مضطهرا مهجورا { ولولا رهطك } أي قبيلتك وعشيرتك فينا { لرجمناك وما أنت علينا بعزيز }
    { قال يا قوم أرهطي أعز عليكم من الله } أي تخافون قبيلتي وعشيرتي وترعوني بسببهم ولا تخافون عذاب الله ؟ ولا تراعوني لأني رسول الله ؟ فصار رهطي أعز عليكم من الله : { واتخذتموه وراءكم ظهريا } أي جانب الله وراء ظهوركم { إن ربي بما تعملون محيط } أي هو عليم بما تعملونه وما تصنعونه محيط بذلك كله وسيجزيكم عليه يوم ترجعون إليه
    { ويا قوم اعملوا على مكانتكم إني عامل فسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ومن هو كاذب وارتقبوا إني معكم رقيب }
    هذا أمر تهديد شديد ووعيد أكيد بأن يستمروا على طريقتهم ومنهجهم وشاكلتهم فسوف تعلمون من تكون له عاقبة الدار ومن يحل عليه الهلاك والبوار : { من يأتيه عذاب يخزيه } أي في هذه الحياة الدنيا { ويحل عليه عذاب مقيم } أي في الأخرى { ومن هو كاذب } أي منى ومنكم فيما أخبر وبشر وحذر
    { وارتقبوا إني معكم رقيب } هذا كقوله : { وإن كان طائفة منكم آمنوا بالذي أرسلت به وطائفة لم يؤمنوا فاصبروا حتى يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين }
    * * *
    { قال الملأ الذين استكبروا من قومه لنخرجنك يا شعيب والذين آمنوا معك من قريتنا أو لتعودن في ملتنا قال أو لو كنا كارهين * قد افترينا على الله كذبا إن عدنا في ملتكم بعد إذ نجانا الله منها وما يكون لنا أن نعود فيها إلا أن يشاء الله ربنا وسع ربنا كل شيء علما على الله توكلنا ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين }
    طلبوا بزعمهم أن يردوا من آمن منهم إلى ملتهم فانتصب شعيب للمحاجة عن قومه ققال : { أو لو كنا كارهين } أي هؤلاء لا يعودون إليك اختيارا وإنما يعودون إليكم إن عادوا اضطرارا مكرهين وذلك لأن الإيمان إذا خالطت بشاشته القلوب لا يسخطه أحد ولا يرتد أحد عنه ولا محيد لأحد منه
    ولهذا قال : { قد افترينا على الله كذبا إن عدنا في ملتكم بعد إذ نجانا الله منها وما يكون لنا أن نعود فيها إلا أن يشاء الله ربنا وسع ربنا كل شيء علما على الله توكلنا } أي فهو كافينا هو العاصم لنا وإليه ملجأنا في جميع آمرنا
    ثم استفتح على قومه واستنصر ربه عليهم في تعجيل ما يستحقونه إليهم فقال : { ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين } أي الحاكمين فدعا عليهم والله لا يرد دعاء رسله إذا استنصروه على الذين جحدوه وكفروه ورسوله خالفوه
    ومع هذا صمموا على ما هم عليه مشتملون وبه متلبسون : { وقال الملأ الذين كفروا من قومه لئن اتبعتم شعيبا إنكم إذن لخاسرون }
    قال الله تعالى : { فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين } ذكر في سورة الأعراف أنهم أخذتهم رجفة أي رجفت بهم أرضهم وزلزلت زلزالا شديدا أزهقت أرواحهم من أجسادهم وصيرت حيوان أرضهم كجمادها وأصبحت جثثهم جاثية لا أرواح فيها ولا حركات بها ولا حواس لا
    وقد جمع الله عليهم أنواعا من العقوبات وصنوفا من المثلات وأشكالا من البليات وذلك لما اتصفوا به من قبح الصفات سلط الله عليهم رجفة شديدة أسكتت الحركات صيحة عظيمة أخمدت الأصوات وظلة أرسل عليهم منها شرر النار من سائر أرجائهم والجهات
    ولكنه تعالى أخبر عنهم في كل سورة بما يناسب سياقها ويوافق طباقها في سياق قصة الأعراف أرجفوا نبي الله وأصحابه وتوعدوهم بالإخراج من قريتهم أو ليعودون في ملتهم راجعين فقال تعالى : { فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين } فقابل الإرجاف بالرجفة والإخافة بالخيفة وهذا مناسب لهذا السياق ومتعلق بما تقدمه من السياق
    وأما في سورة هود : فذكر أنهم أخذتهم الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين وذلك لأنهم قالوا لنبي الله على سبيل التهكم والإستهزاء والتنقص : { أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء إنك لأنت الحليم الرشيد } فناسب أن يذكر الصيحة التي هي كالزجر عن تعاطي هذا الكلام القبيح الذي واجهوا به هذا الرسول الكريم الأمين الفصيح فجاءتهم صيحة أسكتتهم مع رجفة أسكنتهم
    وأما في سورة الشعراء : فذكر أنه أخذهم عذاب يوم الظلة وكان ذلك إجابة لما طلبوا وتقريبا إلى ما إليه رغبوا فإنهم قالوا : { إنما أنت من المسحرين * وما أنت إلا بشر مثلنا وإن نظنك لمن الكاذبين * فأسقط علينا كسفا من السماء إن كنت من الصادقين * قال ربي أعلم بما تعملون }
    قال الله تعالى وهو السميع العليم : { فكذبوه فأخذهم عذاب يوم الظلة إنه عذاب يوم عظيم }
    ومن زعم من المفسرين كقتادة وغيره : أن أصحاب الأيكة أمة أخرى غير أهل مدين فقوله ضعيف
    وإنما عمدتهم شيئان : أحدهما أنه قال : { كذب أصحاب الأيكة المرسلين * إذ قال لهم شعيب } ولم يقل أخوهم كما قال : { وإلى مدين أخاهم شعيبا }
    والثاني : أنه ذكر عذابهم بيوم الظلة وذكر في أولئك الرجفة أو الصيحة
    والجواب عن الأول : أنه لم يذكر الأخوة بعد قوله : { كذب أصحاب الأيكة المرسلين } لأنه وصفهم بعبادة الأيكة فلا يناسب ذكر الأخوة هاهنا ولما نسبهم إلى القبيلة ساغ ذكر شعيب بأنه أخوهم
    وهذا الفرق من النفائس اللطيفة العزيزة الشريفة
    وأما احتجاجهم بيوم الظلة فإن كان دليلا بمجرده على أن هؤلاء أمة أخرى فليكن تعداد الإنتقام بالرجفة والصيحة دليلا على أنهم أمتان أخريان وهذا لا يقوله أحد يفهم شيئا من هذا الشأن
    فأما الحديث الذي أورده الحافظ ابن عساكر في ترجمة النبي شعيب عليه السلام من طريق محمد بن عثمان بن أبي شيبة عن أبيه عن معاوية بن هشام عن هشام بن سعد عن شقيق بن أبي هلال عن ربيعة بن سيف عن عبد الله بن عمرو مرفوعا : [ إن قوم مدين وأصحاب الأيكة أمتان بعث الله إليهم شعيبا النبي عليه السلام ]
    فإنه حديث غريب وفي رجاله من تكلم فيه والأشبه أنه من كلام عبد الله بن عمرو مما أصابه يوم اليرموك من تلك الزاملتين من أخبار بني إسرائيل والله أعلم
    ثم قد ذكر الله عن أهل الأيكة من المذمة ما ذكره عن أهل مدين من التطفيف في المكيال والميزان فدل على أنهم أمة واحدة أهلكوا بأنواع من العذاب وذكر في كل موضع ما يناسب من الخطاب
    وقوله : { فأخذهم عذاب يوم الظلة إنه كان عذاب يوم عظيم } ذكروا أنهم أصابهم حر شديد وأسكن الله هبوب الهواء عنهم سبعة أيام فكان لا ينفعهم مع ذلك ماء ولا ظل ولا دخولهم في الأسراب فهربوا من محلتهم إلى البرية فأظلتهم سحابة فاجتمعوا تحتها ليستظلوا بظلها فلما تكاملوا فيها أرسلها الله ترميهم بشرر وشهب ورجفت بهم الأرض وجاءتهم صيحة من السماء فأزهقت الأرواح وخربت الأشباح
    { فأصبحوا في دارهم جاثمين * الذين كذبوا شعيبا كأن لم يغنوا فيها الذين كذبوا شعيبا كانوا هم الخاسرين } ونجى الله شعيبا ومن معه من المؤمنين كما قال تعالى وهو أصدق القائلين : { ولما جاء أمرنا نجينا شعيبا والذين آمنوا معه برحمة منا وأخذت الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين * كأن لم يغنوا فيها ألا بعدا لمدين كما بعدت ثمود }
    وقال تعالى : { وقال الملأ الذين كفروا من قومه لئن اتبعتم شعيبا إنكم إذا لخاسرون * فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين * الذين كذبوا شعيبا كأن لم يغنوا فيها الذين
    كذبوا شعيبا كانوا هم الخاسرين } وهذا في مقابلة قولهم : { لئن اتبعتم شعيبا إنكم إذا لخاسرون }
    * * *
    ثم ذكر تعالى عن نبيهم : أنه نعاهم إلى أنفسهم موبخا ومؤنبا ومقرعا فقال تعالى : { فتولى عنهم وقال يا قوم لقد أبلغتكم رسالات ربي ونصحت لكم فكيف آسى على قوم كافرين }
    أي أعرض عنهم موليا عن محلتهم بعد هلكتهم قائلا : { يا قوم لقد أبلغتكم رسالات ربي ونصحت لكم } أي قد أديت ما كان واجبا على من البلاغ التام والنصح الكامل وحرصت على هدايتكم بكل ما أقدر عليه وأتوصل إليه فلم ينفعكم ذلك لأن الله لا يهدى من يضل وما لهم من ناصرين فلست أتأسف بعد هذا عليكم لأنكم لم تكونوا تقبلون النصيحة ولا تخافون يوم الفضيحة
    ولهذا قال : { فكيف آسى } أي أحزن { على قوم كافرين } أي لا يقبلون الحق ولا يرجعون إليه ولا يلتفتون إليه فحل بهم من بأس الله الذي لا يرد ما لا يدفع ولا يمانع ولا محيد لأحد أريد به عنه ولا مناص عنه
    وقد ذكر الحافظ ابن عساكر في تاريخه عن ابن عباس : أن شعيبا عليه السلام كان بعد يوسف عليه السلام وعن وهب بن منبه : أن شعيبا عليه السلام مات بمكة ومن معه من المؤمنين وقبورهم غربي الكعبة بين دار الندوة ودار بني سهم
    * * *
    قصص الأنبياء [ جزء 1 - صفحة 210 ]
    شبكة توب ماكس تكنولوجي
    فقط لطالبي الاعلانات وخدمات الشبكة المدفوعة
    التواصل مع الدعم الفني مباشر من الرابط التالي
    http://www.topmaxtech.net/


    حكم تبعث في نفسي الطاقة
    « عندما نعطي، نحن نلهم الآخرين على العطاء، إما (عطاء) المال أو الوقت أو العلم » .
    عطاؤك بعلمك صدقة جارية بعد موتك
    "حديث شريف " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث منها ( أو علم ينتفع به )
    ان للحسنه نور في القلب وسعه في الرزق ومحبه في قلوب الناس

    قل لمن يحمل هماً :: إن همك لن يدوم مثلما تُفنى السعادة هكذا تُفنى الهموم
    من لا يأكل من فأسه .. لا يتكلم من رأسه
    معا من أجل دعم وأثراء المحتوى العربي

    من مواضيع مصمم راقي :


  4. #4
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    اليمن السعيد
    العمر
    36
    المشاركات
    5,142
    معدل تقييم المستوى
    100

    افتراضي

    قد قدمنا قصته مع قومه وما كان من أمرهم وما آل إليه أمره عليه الصلاة والسلام والتحية والإكرام
    وذكرنا ما وقع في زمانه من قصة قوم لوط وأتبعنا ذلك بقصة مدين قوم شعيب عليه السلام لأنها قرينتها في كتاب الله عز وجل في مواضع متعددة فذكر تعالى بعد قصة قوم لوط قصة مدين وهم أصحاب الأيكة على الصحيح كما قدمنا فذكرناها تبعا لها اقتداء بالقرآن العظيم
    ثم نشرع الآن في الكلام على تفضيل ذرية إبراهيم عليه السلام لأن الله جعل في ذريته النبوة والكتاب فكل نبي أرسل بعده فمن ولده
    * * *
    قصص الأنبياء [ جزء 1 - صفحة 211 ]
    وقد كان للخليل بنون كما ذكرنا ولكن أشهرهم الأخوان النبيان العظيمان الرسولان أسنهما وأجلهما : الذي هو الذبيح على الصحيح إسماعيل بكر إبراهيم الخليل من هاجر القبطية المصرية عليها السلام من العظيم الجليل
    ومن قال : إن الذبيح هو إسحاق فإنما تلقاه من نقلة بني إسرائيل الذين بدلوا وحرفوا وأولوا التوراة والإنجيل وخالقوا ما بأيديهم في هذا من التنزيل فإن إبراهيم أمر بذبح ولده البكر وفي رواية : الوحيد
    وأيا ما كان فهو إسماعيل بنص الدليل ففي نص كتابهم : أن إسماعيل ولد ولإبراهيم من العمر ست وثمانون سنة وإنما ولد إسحاق بعد مضي مائة سنة من عمر الخليل فإسماعيل هو البكر لا محالة وهو الوحيد صورة ومعنى على كل حالة
    أما في الصورة فلأنه كان ولده أزيد من ثلاث عشرة سنة وأما أنه وحيد في المعنى فإنه هو الذي هاجر به أبوه ومعه أمه هاجر وكان صغيرا رضيعا - فيما قيل - فوضعهما في وهاد جبال فاران وهي الجبال التي حول مكة نعم المقيل وتركهما هنالك ليس معهما من الزاد والماء إلا القليل وذلك ثقة بالله وتوكلا عليه فحاطهما الله تعالى بعنايته وكفايته فنعم الحسيب والكافي والوكيل والكفيل
    فهذا هو الولد الوحيد في الصورة والمعني ولكن أين من يتفطن لهذا السر ؟ وأين من يحل بهذا المحل ؟ والمعني لا يدركه ويحيط بعلمه إلا كل بنيه نبيل ! !
    وقد أثنى الله تعالى عليه ووصفه بالحلم والصبر وصدق الوعد والمحافظة على الصلاة والأمر بها لأهله ليقيهم العذاب مع ما كان يدعو إليه من عبادة رب الأرباب قال الله تعالى : { فبشرناه بغلام حليم * فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين } فطاوع أباه على ما إليه دعاه ووعده بأن سيصبر فوفي بذلك وصبر على ذلك
    وقال تعالى : { واذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيا * وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة وكان عند ربه مرضيا } وقال تعالى : { واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار * إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار * وإنهم عندنا لمن المصطفين الأخيار * واذكر إسماعيل واليسع وذا الكفل وكل من الأخيار } وقال تعالى : { وإسماعيل وإدريس وذا الكفل كل من الصابرين * وأدخلناهم في رحمتنا إنهم من الصالحين } وقال تعالى : { إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط } الآية
    وقال تعالى : { قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط } الآية ونظيرتها من السورة الأخرى وقال تعالى : { أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هودا أو نصارى قل أأنتم أعلم أم الله } الآية
    فذكر الله عنه كل صفة جميلة وجعله نبيه ورسوله وبرأه من كل ما نسب إليه الجاهلون وأمر بأن يؤمن بما أنزل عليه عباده المؤمنون
    وذكر علماء النسب وأيام الناس : أنه أول من ركب الخيل وكانت قبل ذلك وحوشا فأنسها وركبها وقد قال سعيد بن يحيى الأموي في مغازيه : حدثنا عبد الملك بن عبد العزيز عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : [ اتخذوا الخيل واعتقبوها فإنها ميراث أبيكم إسماعيل ]
    وكانت هذه العراب وحوشا فدعا لها بدعوته التي كان أعطي فأجابته وأنه أول من تكلم بالعربية الفصيحة البليغة وكان قد تعلمها من العرب العاربة الذين نزلوا عندهم بمكة من جرهم والعماليق وأهل اليمن ومن الأمم المتقدمين من العرب قبل الخليل
    قال الأموي : حدثني على بن المغيرة : حدثنا أبو عبيدة مسمع بن مالك عن محمد بن علي ابن الحسن عن آبائه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : [ أول من فتق لسانه بالعربية البينة إسماعيل وهو ابن أربع عشرة سنة ] فقال له يونس : صدقت يا أبا سيار هكذا أبو جرى حدثني
    وقد قدمنا أنه تزوج لما شب امرأة من العماليق وأن أباه أمره بفراقها ففارقها قال الأموي : وهي عمارة بنت سعد بن أسامة بن أكيل العماليقي ثم نكح غيرها فأمره أن يستمر بها فاستمر بها وهي السيدة بنت مضاض بن عمرو الجرهمي وقيل هذه ثالثة فولدت له اثنى عشر ولدا ذكرا وقد سماهم محمد بن إسحاق رحمه الله وهم : نايت وقيذر وأزبل وميشي ومسمع وماش ودوصا وأرر و يطور ونبش وطيما وقيذما وهكذا ذكرهم أهل الكتاب في كتابهم وعندهم أنهم الاثنا عشر عظيما المبشر بهم المتقدم ذكرهم وكذبوا في تأوليهم ذلك
    وكان إسماعيل عليه السلام رسولا إلى أهل تلك الناحية وما والاها من قبائل جرهم والعماليق وأهل اليمن صلوات الله وسلامه عليه ولما حضرته الوفاة أوصى إلى أخيه إسحاق وزوج ابنته " نسمة " من ابن أخيه " العيص " بن إسحاق فولدت له الروح ويقال لهم بنو الأصفر لصفرة كانت في العيص وولدت له اليونان في أحد الأحوال ومن ولد العيص الأشباب قيل منهما أيضا وتوقف ابن جرير رحمه الله
    ودفن نبي الله إسماعيل بالحجر مع أمه هاجر وكان عمره يوم مات مائة وسبعا وثلاثين سنة
    وروى عن عمر بن عبد العزيز أنه قال : شكا إسماعيل عليه السلام إلى ربه عز وجل حر مكة فأوحى الله إليه : إني أفتح لك بابا من الجنة إلى الموضع الذي تدفن فيه يجرى عليك روحها إلي يوم القيامة
    وعرب الحجاز كلهم ينتسبون إلى ولديه : نابت وقيذار
    * * *
    قصص الأنبياء [ جزء 1 - صفحة 214 ]
    شبكة توب ماكس تكنولوجي
    فقط لطالبي الاعلانات وخدمات الشبكة المدفوعة
    التواصل مع الدعم الفني مباشر من الرابط التالي
    http://www.topmaxtech.net/


    حكم تبعث في نفسي الطاقة
    « عندما نعطي، نحن نلهم الآخرين على العطاء، إما (عطاء) المال أو الوقت أو العلم » .
    عطاؤك بعلمك صدقة جارية بعد موتك
    "حديث شريف " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث منها ( أو علم ينتفع به )
    ان للحسنه نور في القلب وسعه في الرزق ومحبه في قلوب الناس

    قل لمن يحمل هماً :: إن همك لن يدوم مثلما تُفنى السعادة هكذا تُفنى الهموم
    من لا يأكل من فأسه .. لا يتكلم من رأسه
    معا من أجل دعم وأثراء المحتوى العربي

    من مواضيع مصمم راقي :


  5. #5
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    اليمن السعيد
    العمر
    36
    المشاركات
    5,142
    معدل تقييم المستوى
    100

    افتراضي

    قد قدمنا أنه ولد ولأبيه مائة سنة بعد أخيه إسماعيل بأربع عشرة سنة وكان عمر أمه سارة حين بشرت به تسعين سنة
    قال الله تعالى : { وبشرناه بإسحاق نبيا من الصالحين * وباركنا عليه وعلى إسحاق ومن ذريتهما محسن وظالم لنفسه مبين }
    وقد ذكره الله تعالى بالثناء عليه في غير ما آية من كتابه العزيز
    وقدمنا في حديث أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ إن الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق ابن إبراهيم ]
    وذكر أهل الكتاب أن إسحاق لما تزوج " رفقا " بن بتواييل في حياة أبيه كان عمره أربعين سنة وأنها كانت عاقرا فدعا الله لها فحملت فولدت غلامين توأمين : أولهما اسمه " عيصو " وهو الذي تسميه العرب " العيص " وهو والد الروم والثاني خرج وهو آخذ بعقب أخيه فسموه " يعقوب " وهو إسرائيل الذي ينتسب إلي بنو إسرائيل
    قالوا : وكان إسحاق يحب عيصو أكثر من يعقوب لأنه بكره وكانت أمهما " رفقا " تحب يعقوب أكثر لأنه الأصغر
    قالوا : فلما كبر إسحاق وضعف بصره اشتهى على ابنه العيص طعاما وأمره أن يذهب فيصطاد له صيدا ويطبخه له ليبارك عليه ويدعو له وكان العيص صاحب صيد فذهب يبتغي ذلك فأمرت " رفقا " ابنها يعقوب أن يذبح جديين من خيار غنمه ويصنع منهما طعاما كما اشتهاه أبوه ويأتي إليه به قبل أخيه ليدعو له فقامت فألبسته ثياب أخيه وجعلت على ذراعيه وعنقه من جلد الجديين لأن العيص كان أشعر الجسد ويعقوب ليس كذلك فلما جاء به وقربه إليه قال : من أنت ؟ قال : ولدك ضمه إليه وجسه وجعل يقول : أما الصوت فصوت يعقوب وأما الحبس والثياب فالعيص فلما وفرغ دعا له أن يكون أكبر أخواته قدرا وكلمته عليهم وعلى الشعوب بعده وأن يكثر رزقه وولده
    فلما خرج من عنده جاء أخوه العيص بما أمره والده فقربه إليه فقال له ماهذا يابني ؟ قال : هذا الطعام الذي اشتهيته فقال : أما جئتني به قبل ساعة وأكلت منه ودعوت لك ؟ فقال : لا والله وعرف أن أخاه قد سبقه إلى ذلك فوجد في نفسه عليه وجدا كثيرا وذكروا أنه تواعده بالقتل إذا مات أبوهما وسأل أباه فدعا له بدعوة أخرى أن يجعل لذريته غليظ الأرض وأن يكثر أرزاقهم وثمارهم
    فلما سمعت أمهما ما يتواعد به العيص أخاه يعقوب أمرت ابنها يعقوب أن يذهب إليه أخيها " لابان " الذي بأرض حران وأن يكون عنده إلى حين يسكن غضب أخيه وأن يتزوج من بناته وقالت لزوجها إسحاق أن يأمره بذلك ويوصيه ويدعو له ففعل
    فخرج يعقوب عليه السلام من عندهم من آخر ذلك اليوم فأدركه المساء في موضع فنام فيه وأخذ حجرا فوضعه تحت رأسه ونام فرأى في نومه ذلك معراجا منصوبا من السماء إلى الأرض وإذا الملائكة يصعدون فيه وينزلون والرب تبارك وتعالي يخاطبه ويقوله له : إني سأبارك عليك وأكثر ذريتك وأجعل لك هذه الأرض ولعقبك من بعدك
    فلما هب من نومه فرح بما رأى ونذر لله لئن رجع إلى أهله سالما ليبنين في هذا الموضع معبدا لله عز وجل وأن جميع ما يرزقه من شيء يكون لله عشره
    ثم عمد إلى ذلك الحجر فجعل عليه دهنا يتعرفه به وسمى ذلك الموضع : " بيت إيل " أي بيت الله وهو موضع بيت المقدس اليوم الذي بناه يعقوب بعد ذلك كما سيأتي
    قالوا : فلما قدم يعقوب على خاله أرض حران إذا له ابنتان : اسم الكبرى : " ليا " واسم الصغرى " راحيل " وكانت أحسنهما وأجملهما فأجابه إلى ذلك بشرط أن يرعى غنمه سبع سنين فلما مضت المدة على خاله " لابان " صنع طعاما وجمع الناس عليه وزف إليه ليلا ابنته الكبرى " ليا " وكانت ضعيفة العينين قبيحة المنظر فلما أصبح يعقوب إذا هي " ليا " فقال لخاله : غدرت بي ؟ وأنت إنما خطبت إليك راحيل فقال : إنه ليس من سنتنا أن نزوج الصغرى قبل الكبرى فإن أحببت أختها فاعمل سبع سنين أخرى وأزوجكها
    فعمل سبع سنين وأدخلها عليه مع أختها وكان سائغا في ملتهم ثم نسخ في شريعة التوراة وهذا وحده دليل كاف على وقوع النسخ لأن فعل يعقوب عليه السلام دليل على جواز هذا وإباحته لأنه معصوم ووهب " لابان " لكل واحدة من ابنتيه جارية فوهب لـ " ليا " جارية اسمها زلفى ووهب لـ " راحيل " جارية اسمها بلهى
    وجبر الله تعالى ضعف " ليا " بأن وهب لها أولادا فكان أول من ولدت ليعقوب روبيل ثم شمعون ثم لاوى ثم يهوذا فغارت عند ذلك " راحيل " وكانت لا تحبل فوهبت ليعقوب جاريتها بلهى فوطئها فحملت وولدت له غلاما سمته " دان " وحملت وولدت غلاما آخر سمته " نيفتالي " فعمدت عند ذلك " ليا " فوهبت جاريتها " زلفى " من يعقوب عليه السلام فولدت له : جاد وأشير غلامين ذكرين ثم حملت " ليا " أيضا فولدت غلاما خامسا منها وسمته " ايساخر " ثم حملت وولدت غلاما سادسا سمته " زابلون " ثم حملت وولدت بنتا سمتها " دينا " فصار له سبعة من يعقوب
    ثم دعت الله تعالى " راحيل " وسألته أن يهب لها غلاما من يعقوب فسمع الله نداءها وأجاب دعاءها فحملت من نبي الله يعقوب فولدت له غلاما عظيما شريفا حسنا جميلا سمته " يوسف "
    كل هذا وهم مقيمون بأرض حران وهو يرعى على خاله غنمه بعد دخوله على البنتين ست سنين أخرى فصار مدة مقامه عشرين سنة
    فطلب يعقوب من خاله " لابان " أن يسرحه ليمر إلى أهله فقال له خاله : إني قد بورك لي بسببك فسلني من مالي ما شئت فقال : تعطيني كل حمل يولد من غنمك هذه السنة أبقع وكل حمل ما أبيض بسواد وكل أملح ببياض وكل أجلح أبيض من المعز فقال : نعم
    فعد بنوه فأبرزوا من غنم أبيهم ما كان على هذه الصفات من التيوس لئلا يولد شيء من الحملان على هذه الصفات وساروا بها مسيرة ثلاثة أيام عن غنم أبيهم
    قالوا : فعمد يعقوب عليه السلام إلى قطبان رطبة بيض من لوز ولب فكان يقشرها بلقا وينصبها في مساقي الغنم من المياه لتنظر الغنم إليها فتفزع وتتحرك أولادها في بطونها فتصير ألوان حملانها كذلك
    وهذا يكون من باب خوارق العادات وينتظم في سلك المعجزات
    فصار ليعقوب عليه السلام أغنام كثيرة ودواب وعبيد وتغير له وجه خاله وبنيه وكأنهم انحصروا منه
    وأوحى الله تعالى إلى يعقوب أن يرجع إلى بلاد أبيه وقومه ووعده بأن يكون معه فعرض له ذلك على أهله فأجابوه مبادرين إلى طاعته فتحمل بأهله وماله وسرقت راحيل أصنام أبيها
    فلما جاوزوا وتحيزوا عن بلادهم لحقهم " لابان " وقومه فلما اجتمع لابان بيعقوب عاتبه في خروجه بغير علمه وهلا أعلمه فيخرجهم في فرح ومزاهر وطبول وحتى يودع بناته وأولادهن ولم أخذوا أصنامه معهم ؟
    ولم يكن عند يعقوب علم من أصنامه فأنكر أن يكون أخذوا له أصناما فدخل بيوت بناته وإمائهن يفتش فلم يجد شيئا وكانت راحيل قد جعلتهن في برذعة الجمل وهي تحتها فلم تقم واعتذرت بأنها طامث فلم يقدر عليهن
    فعند ذلك تواثقوا على رابية هناك يقال لها " جلعاد " على أن لا يهين بناته ولا يتزوج عليهن ولا يجاوز هذه الرابية إلى بلاد الآخر لا لابان ولا يعقوب وعمل طعاما وأكل القوم عمهم وتودع كل منها من الآخر وتفارقوا راجعين إلى بلادهم
    فلما اقترب يعقوب من أرض " ساعير " تلقته الملائكة يبشرونه بالقدوم وبعث يعقوب البرد على أخيه العيصو يترفق له ويتواضع له فرجعت البرد وأخبرت يعقوب بأن العيص قد ركب إليه في أربعمائة راجل
    فخشي يعقوب من ذلك ودعا الله عز وجل وصلى له وتضرع إليه وتمسكن لديه وناشده عهده ووعده الذي وعده به وسأله أن يكف عنه شر أخيه العيص وأعد لأخيه هدية عظيمة وهي : مائتا شاة وعشرون تيسا ومائتا نعجة وعشرون كبشا وثلاثون لقحة وأربعون بقرة وعشرة من الثيران وعشرون أتانا وعشرة من الحمر وأمر عبيده أن يسوقوا كلا من هذه الأصناف وحده وليكن بين كل قطيع وقطيع مسافة فإذا لقيهم العيص فقال للأول : من أنت ؟ ولمن هذا معك ؟ فليقل : لعبدك يعقوب أهداها لسيدي العيص وليقل الذي بعده كذلك وكذلك الذي بعده ويقول كل منهم : وهو جاء بعدنا
    وتأخر يعقوب بزوجتيه وأمتيه وبنيه الأحد عشر بعد الكل بليلتين وجعل يسير فيهما ليلا ويكمن نهارا فلما كان وقت الفجر من الليلة الثانية تبدى له ملك من الملائكة في صورة رجل فظنه يعقوب ليصارعه ويغالبه فظهر عليه يعقوب فيما يرى إلا أن الملك أصاب وركه فعرج يعقوب فلما أضاء الفجر قال له الملك : ما اسمك ؟ قال : يعقوب قال : لا ينبغي أن تدعي بعد اليوم إلا إسرائيل فقال له يعقوب : ومن أنت فذهب عنه فعلم أنه ملك من الملائكة وأصبح يعقوب وهو يعرج من رجله فلذلك لا يأكل بنو إسرائيل عرق النساء !
    ورفع يعقوب عينيه فإذا أخوه عيصو قد أقبل في أربعمائة راجل فتقدم أمام أهله فلما رأى أخاه العيص سجد له سبع مرات وكانت هذه تحيتهم في ذلك الزمان وكان مشروعا لهم كما سجدت الملائكة لآدم تحية له وكما سجد أخوه يوسف وأبوه كما سيأتي
    فلما رأى العيص تقدم إليه واحتضنه وقبله وبكى ورفع العيص عينيه ونظر إلى النساء والصبيان فقال : من أين لك هؤلاء ؟ فقال : هؤلاء الذين وهب الله لعبدك فدنت الأمتان وبنوهما فسجدوا له ودنت " ليا " وبنوها فسجدوا له ودنت " راحيل " وابنها يوسف فخرا سجدا له وعرض عليه أن يقبل هديته وألح عليه فقبلها
    ورجع العيص فتقدم أمامه ولحقه يعقوب بأهله وما معه من الأنعام والمواشي والعبيد قاصدين جبال " ساعير "
    فلما مر بساحور ابتني له بيتا ولدوا به ظلالا ثم مر على أورشليم قرية شخيم فنزل قبل القرية واشترى مزرعة شخيم بن جمور بمائة نعجة فضرب هنالك فسطاطه وابتني مذبحا فسماه " إيل " إله إسرائيل وأمره الله ببنائه ليستعلن له فيه وهو بيت المقدس اليوم الذي جدده بعد ذلك سليمان بن داود عليهما السلام وهو مكان الصخرة التي علمها بوضع الدهن عليها قبل ذلك كما ذكرنا أولا
    وذكر أهل الكتاب هنا قصة " دينا " بنت يعقوب بنت " ليا " وما كان من أمرها مع شخيم بن جمور الذي قهرها على نفسها وأدخلها منزله ثم خطبها من أبيها وإخوتها فقال إخوتها : إلا أن تختتنوا كلكم فنصاهركم وتصاهرونا فإنا لا نصاهر قوما غلفا فأجابوهم إلى ذلك واختتنوا كلهم وقتلوا شخيما وأباه جمهور لقبيح ما صنعوا إليهم مضافا إلى كفرهم وما كانوا يعبدونه من أصنامهم فلهذا قتلهم بنو يعقوب وأخذوا أموالهم غنيمة
    ثم حملت راحيل فولدت غلاما هو " بنيامين " إلا أنها جهدت في طلقها به جهدا شديدا وماتت عقبيه فدفنها يعقوب في " أفراث " وهي بيت لحم وصنع يعقوب على قبرها حجرا وهي الحجارة المعروفة بقبر راحيل إلى اليوم وكان أولاد يعقوب الذكور اثنى عشر رجلا فمن " ليا " روبيل وشمعون ولاوي ويهوذا وايساخر وزابلون ومن " راحيل " : يوسف وبنيامين ومن أمة " راحيل " دان ونفتالي ومن أمة " ليا " جاد وأشير عليهم السلام
    وجاء يعقوب إلى أبيه إسحاق فأقام عنده بقرية حبرون التي في أرض كنعان حيث كان يسكن إبراهيم ثم مرض إسحاق ومات عند مائة وثمانين سنة ودفنه ابناه : العيص ويعقوب من أبيه إبراهيم الخليل في المغارة التي اشتراها كما قدمنا
    شبكة توب ماكس تكنولوجي
    فقط لطالبي الاعلانات وخدمات الشبكة المدفوعة
    التواصل مع الدعم الفني مباشر من الرابط التالي
    http://www.topmaxtech.net/


    حكم تبعث في نفسي الطاقة
    « عندما نعطي، نحن نلهم الآخرين على العطاء، إما (عطاء) المال أو الوقت أو العلم » .
    عطاؤك بعلمك صدقة جارية بعد موتك
    "حديث شريف " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث منها ( أو علم ينتفع به )
    ان للحسنه نور في القلب وسعه في الرزق ومحبه في قلوب الناس

    قل لمن يحمل هماً :: إن همك لن يدوم مثلما تُفنى السعادة هكذا تُفنى الهموم
    من لا يأكل من فأسه .. لا يتكلم من رأسه
    معا من أجل دعم وأثراء المحتوى العربي

    من مواضيع مصمم راقي :


  6. #6
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    اليمن السعيد
    العمر
    36
    المشاركات
    5,142
    معدل تقييم المستوى
    100

    شبكة توب ماكس تكنولوجي
    فقط لطالبي الاعلانات وخدمات الشبكة المدفوعة
    التواصل مع الدعم الفني مباشر من الرابط التالي
    http://www.topmaxtech.net/


    حكم تبعث في نفسي الطاقة
    « عندما نعطي، نحن نلهم الآخرين على العطاء، إما (عطاء) المال أو الوقت أو العلم » .
    عطاؤك بعلمك صدقة جارية بعد موتك
    "حديث شريف " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث منها ( أو علم ينتفع به )
    ان للحسنه نور في القلب وسعه في الرزق ومحبه في قلوب الناس

    قل لمن يحمل هماً :: إن همك لن يدوم مثلما تُفنى السعادة هكذا تُفنى الهموم
    من لا يأكل من فأسه .. لا يتكلم من رأسه
    معا من أجل دعم وأثراء المحتوى العربي

    من مواضيع مصمم راقي :


 

 

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
لتوفير الجهد والوقت عليك ابحث عن ما تريد في جوجل من هنا

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة توب ماكس تكنولوجي

Copyright © 2007 - 2010, topmaxtech.net . Trans by topmaxtech.

المعهد غير مسئول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه اتجاه ما يقوم به من بيع وشراء و اتفاق مع أي شخص أو جهة